رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

انهيار الخدمات في سوهاج والمسئولون خارج الخدمة

المحـافظـات

الثلاثاء, 05 أغسطس 2014 06:27
انهيار الخدمات في سوهاج والمسئولون خارج الخدمةاللواء محمود عتيق محافظ سوهاج
كتب - أحمد عثمان:

حالة من التردي المستمر في كافة المرافق تشهدها محافظة سوهاج بكل مدنها وقراها، والكسل الوظيفي مازال ينتاب جميع التنفيذيين والمسئولين بالمحافظة

بداية من المحافظ حتي أصغر موظف، وللأسف نتج عن ذلك ضياع آلاف من الأفدنة الزراعية من التربة الخاصة وتحولت لكتل خرسانية ومبان في تحد صريح وسافر للقانون، بخلاف ردم وتغطية عشرات الترع وتحويلها لصرف مغطي وقيام الأهالي باستغلالها في عمل مقاه ومحلات دون تواجد للمحليات، وأيضاً من يتجول في أي مركز من مراكز المحافظة، خاصة مركز ومدينة طما يري الإهمال المتراكم يطفو علي كل شيء في المدينة، بداية من تكسير

مداخلها من الطرق التي تهالكت وضاقت بفعل زحف المباني عليها مما يؤدي لوقوع عشرات الحوادث.
ومازال مركز طما يعاني من تأخر دخول الصرف الصحي، رغم وضعه علي الخريطة الاستثمارية منذ سنوات وعندما بدأت الخطة في التنفيذ أصبح المتحكم فيها نفوذ رجال الحزب الوطني المنحل، وتم حرمان العديد من النجوع التابعة من الصرف مثلما حدث مع نجع الخولي الغربي، الذي يقطنه أكثر من 3 آلاف نسمة، وهو جزء تابع لقرية «المواطين»، وبعيداً عن الصرف هناك أزمة خطيرة في
مياه الشرب التي تهالكت شبكتها وأصبحت تختلط في بعض الأحيان بمياه الصرف - حسب رواية بعض الأهالي - بخلاف تأخر تنفيذ كوبري طما منذ أكثر من 10 سنوات.
وبعيداً عن هذه المشاكل هناك حالة من التذمر والتخوف من استمرار محافظ الإقليم في منصبه، رغم المطالبات برحيله لأنه لم يفعل شيئاً حتي الآن نتذكره به - علي حد قول العديد من الأهالي - بخلاف زيادة ظاهرة البناء علي الأراضي الزراعية وظواهر انتشار السلاح والخطف والقتل وانتشار المخدرات والسرقة باستخدام «التوك توك» وهي ظواهر تحتاج لتدخله بعد فشل الأمن في مواجهتها، وهو ما أثار استياء عدد كبير من الأهالي، خاصة الذين تعرض ذووهم للخطف في مركز طما، وللأسف الظاهرة مازالت مستمرة ووكر العصابات معلوم ومعروف لكافة الأجهزة الأمنية بالمحافظة.
 

أهم الاخبار