رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مكتبة الإسكندرية تُصدر كتالوج "الجامع الأزهر"

المحـافظـات

الأحد, 29 يونيو 2014 13:27
مكتبة الإسكندرية تُصدر كتالوج الجامع الأزهر
الإسكندرية - شيرين طاهر:

صدر عن مركز دراسات الحضارة الإسلامية بمكتبة الإسكندرية وفي طبعة فاخرة ملونة من جزئين بلغ عدد صفحاتهما 786 صفحة، كتالوج "الجامع الأزهر الشريف".

وبتصدير من فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر، وبتقديم وإشراف من الدكتور إسماعيل سراج الدين؛ مدير مكتبة الإسكندرية، وبإعداد للمادة العلمية من قبل الباحثان محمد السيد حمدي والدكتورة شيماء السايح، وبتصميم فني من الفنانة هبة الله حجازي والفنانة جيهان أبو النجا، وبإشراف تنفيذي من الدكتور خالد عزب؛ رئيس قطاع الخدمات والمشروعات المركزية بمكتبة الإسكندرية.
وفي هذا الكتاب الذي رصد تاريخ الجامع الأزهر الشريف وعمارته والحياة بداخله منذ نشأته حتي العصر الحديث طاف بنا الباحثين محمد السيد حمدي وشيماء السايح في رحلة عبر الزمان والمكان بين أروقة الجامع الأزهر الشريف ومدارسه، كاشفان الغبار عن كنوزه من تحف ومصاحف ومخطوطات، خلال ثلاثة سنوات استطاع فريق العمل الذي تكون من باحثين ومهندسين ومصورين وخطاطين من مكتبة الاسكندرية ومشيخة الأزهر الشريف ومتحف الفن الإسلامي بالقاهرة ومن دولة العراق انجاز هذه الموسوعة العلمية الشاملة عن الجامع الأزهر الشريف عمارته وتاريخه، بأسلوب علمي توثيقي قائم عن التسجيل الأثري والتدقيق التاريخي وتقديم الدليل المصور الذي يوكد ما جاء في الكتالوج.
ويقف الجامع الازهر في قلب مدينة القاهرة المحروسة بمآذنه الخمس ومدارسه الثلاث وأروقته التي احتضنت طلبة العلم من كل بقاع الأرض والذين جاءوا إليه ليتعلموا ثم يعودوا إلى ديارهم لينشروا

نور الله والإسلام؛ فهو يستحق ان يرصد له مئات المجلدات لتسجيل تاريخ ودور الجامع الأزهر في العالم الاسلامي.
أكثر من ألف سنة والأزهر الشريف باقيًا ودول وملوك وسلاطين يأتون ويذهبون ليظل شاهدًا على تاريخ تلك الأمة وتلك الديار منذ أن قام بتشييده القائد الفاطمي أبو الحسن جوهر بن عبد الله الرومي الصقلي الكاتب؛ ليكون مسجدًا جامعًا  لمدينة القاهرة التي وضع حجر الأساس لها لتكون عاصمة للدولة الفاطمية في مصر (358 - 567 هـ/ 969 – 1171 م) ، واختار له موقعًا في الجنوب الشرقي من المدينة على مقربة من القصر الكبير الذي كان موجودًا حينئذ بين حي الديلم وحي الترك في الجنوب
حظي الجامع الأزهر الشريف باهتمام الائمة الفاطميين كالإمام الحاكم بأمر الله (996-1021م) الذي بقي من عمارته للجامع باب خشبي ضخم، وكان اول من اوقف الاوقاف على الجامع الأزهر الشريف بموجب وقفية تدل على مقدار المخصصات المالية التي خصصتها الدولة للانفاق على الجامع من اجل القيام برسالته، والامام الآمر باحكام الله (1101-1130م) الذي كان قد بقي من اعمال منبر خشبي دمر خلال التفجير الذي حدث بمتحف الفن الاسلامي بالقاهرة عام 2014م.
ومع قضاء الناصر صلاح الدين (1169-1193م) على الدولة الفاطمية الإسماعيلية
المذهب اغلق الجامع الأزهر الشريف لمحاربة المذهب الشيعي بين الشعب المصري، غير ان الازهر الذي عاش في وجدان المصريين الذين لا يفرقون بين المذاهب ويمقتون التطرف الديني والمذهبي سعوا لإعادة فتح الجامع مرة اخري، ولكن بعد ما يقارب من المائة عام عندما امر الملك الظاهر بيبرس البندقداري (1260– 1277 م) بإعادة صلاة الجمعة إلى الجامع الأزهر يوم الجمعة 18 من ربيع الأول سنة 665 هـ/ 1267 م بعد انقطاعها مدة تقارب مائة سنة، منذ هذا التاريخ والأزهر في قلب المصريين حكامًا وشعبًا، وشاركهم في ذلك المسلمين في كل بقاع الارض ممن يبحث عن الوسطية ورقي العلوم الدينية والتعايش.
وفي عصر دولة المماليك الجراكسة استحدث منصب ناظر الازهر لتولي شئون رعاية الجامع واسند هذا المنصب الي الامراء وحاحب الحجاب بل كان من هؤلاء النظار من وصل الي منصب السلطان كالظاهر جقمق (1438 – 1453 م). ويعد السلطان الظاهر برقوق اول من استحدث مرسوم لتنظيم اموال مجاوري الازهر الشريف ممن مات دون وارث شرعي واثبت ذلك في نقش كتابي على يسار الداخل من باب المزينين بمؤرخ بسنة784 هـ/ 1382 م، بحيث تأول امواله الي الجامع الأزهر؛ كذلك انشأ الأمير جوهر القنقبائي خازندار الأشرف برسباي مدرسة سنة 1440 م عند الطرف الشرقي للجامع الأزهر. اما السلطان الاشرف قايتباي (1468 – 1496 م) فقد اهتم بالجامع الازهر، فانشأ له مدخل جديد يعد من اروع المداخل المعمارية على مستوي العالم، وامر بإنشاء رواق للطلبة الاتراك، وتجديد رواق الطلبة المغاربة، وأمر الخواجة مصطفي بن محمود بن رستم الرومي بتجديد عمارة الجامع كله في سنة 1494م، واقامت مئذنة ما تزال باقية، ومع قرب نهاية دولة المماليك أمر السلطان الأشرف قنصوه الغوري بإقامة مئذنة ذات راسين تميز واجهة الجامع الأزهر الشريف.

أهم الاخبار