رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القضاء يعيد ضحية تحرش لعملها بعد فصلها

المحـافظـات

السبت, 28 يونيو 2014 11:31
القضاء يعيد ضحية تحرش لعملها بعد فصلها
كتب ـ السيد سعيد:

قضت محكمة القضاء الادارى بكفرالشيخ برئاسة المستشار الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى نائب رئيس مجلس الدولة ورئيس المحكمة بإلغاء قرار الجهة الإدارية بكفرالشيخ فيما تضمنه من انهاء خدمة المدعية س.ع.ط. لانقطاعها عن العمل بسبب ما تعرضت له من تحرش جنسى، واختطاف واعتداء عليها، وما يترتب على ذلك من آثار أخصها إلزام الجهة الإدارية بتمكينها من تسلم العمل  وألزمت الإدارة المصروفات.

قالت المحكمة إن المدعية ظلت بعد واقعة التحرش الجنسى  التى أدمت كرامتها طريحة الفراش تعانى من الآلام الجسدية والنفسية ورغم ذلك  أبلغت جهة عملها بما تعرضت له من اعتداء أثيم، وطلبت الجهة الإدارية من مدير اللجنة الطبية العامة

بكفر الشيخ الكشف عليها على عنوانها لأنها لا تقوى على الحركة إلا أنه امتنع عن إجراء الكشف الطبى عليها مما ينفى نيتها هجرها للوظيفة أو عزوفها عنها, كما خلا الإنذار الذى وجهته الإدارة لها من اتصال علمها به أو استلامها له ومن ثم يكون فقد ركنا جوهريا لصحته مخالفا لصحيح حكم القانون.
واختتمت المحكمة حكمها أنه لا يغرب عن البال أن العنف ضد النساء ينطلق من تصور خاطئ لبعض دعاة التشدد الدينى ممن استخدموا الدين فى السياسة والسلطة من أن المرأة مجرد
حلية وحرمة وكائن بيولوجى مثير ومصدرا للفتنة والغواية على سند من القول بأنها فى حاجة لمن يرشدها ويستحكم العقل فيها حتى لا تكون سببا فى فضح الاسرة وتصورهم ان مشاركتها للرجل يسلبه دوره الحقيقى فى الحياة وهو تصور مغلوط يتجافى مع الفهم الحقيقى للدين ينال من قدرتها على المشاركة والإنتاج والمساهمة فى إدارة شئون المجتمع، وهو ما أعاق المرأة كثيرا فى إظهار قدراتها وإمكانياتها نحو التقدم والنمو والازدهار، وهو ما يلقى عبئا تنويريا لمؤسسات الدولة الدينية بتجديد الخطاب الدينى ليتفق مع وسطية الإسلام فضلا عن الدور التنويرى للمؤسسات التعليمية والتبربوية والثقافية والفنية وعلى قمتها السينما والمسرح ووسائل الإعلام لينهض كل بدوره فى استعادة القيم الإسلامية الرفيعة التى حدد ملامحها الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم -بقوله فى خطبة الوداع " واستوصوا بالنساء خيرا ".               

أهم الاخبار