رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نائب رئيس جامعة أسيوط:

كلية التربية تقدم خدمات تربوية هادفة إلى المجتمع

المحـافظـات

السبت, 10 مايو 2014 15:27
 كلية التربية تقدم خدمات تربوية هادفة إلى المجتمع
أسيوط ـ محمد ممدوح :

انطلقت صباح اليوم بجامعة أسيوط فعاليات المؤتمر الدولى لكلية التربية تحت عنوان " كلـيات التربية وإعادة بناء التعليم".

كانت فعاليات المؤتمر برعاية الدكتور وائل الدجوى وزير التعليم العالى، واللواء إبراهيم حماد محافظ أسيوط، والدكتور محمد عبد السميع رئيس الجامعة ، وبحضور الدكتور حسن صلاح نائبه لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتور أحمد سيد عميد الكلية والدكتور مجدى قاسم رئيس الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد.
أكد الدكتور حسن صلاح خلال افتتاح المؤتمر أن المؤتمر يمثل فرصة متميزة  لتحسين مستوى التعليم ورفع مهاراته من خلال البحوث والتوصيات التى سيتناولها، كما أنه يتسق بدرجة كبيرة مع ما تتبناه الجامعة من جهود للنهوض بالتعليم وتربية الأجيال الناشئة وإلقاء الضوء على كل ما هو جديد بالإضافة إلى تحسين قدراتهم، كما أشاد بدور كلية التربية الرائد فى العملية التعليمية وفى النهوض بمستقبل التعليم التربوى والذى يتوقف على دور الباحثين التربويين فى إنتاج وتوطين ونشر المعرفة التربوية والتى لا تتوانٍ عن تقديم الخدمات التربوية وتتبنى فلسفة تربوية تنطلق من فلسفة المجتمع وتحقق أهدافه.
وأشار إلى أن عملية التنمية شرط أساسى من شروط الإنسانية وعامل مساعد لتطوير القدرات الذاتية للمواطنين وهو ما أكدته التطورات العميقة والمتلاحقة والتى تحدث فى المجتمع وأهمية ربط التعليم بالحاجات

اليومية للمجتمع.
وأضاف عميد الكلية أن المتغيرات التى يمر بها مجتمعنا وما تشهده الساحة من جهود تحتم علينا إعادة النظر فى أهداف التعليم وآلياته من منطلق كونه أساس التنمية البشرية وتطور المجتمع إلى جانب إعادة الدور الرائد لكليات التربية للمساهمة فى بناء الأمة من خلال إعداد جيل تربوى قادر على تضييق الفجوة بين الواقع والمأمول.
كما أوضح أن كلية التربية بالجامعة خطت بدعم من الوزارة والجامعة وبالتعاون مع شقيقاتها من كليات الجامعة خطوات واسعة نحو التطوير وتحقيق الجودة مما أهّلها بجهود أبنائها من هيئة التدريس والطلاب والعاملين للحصول على شهادة الجودة والاعتماد كأول كلية للتربية تحصل على الاعتماد من بين الجامعات المصرية.
وأضاف الدكتور مجدى قاسم  فى كلمته على دور جامعة أسيوط  على مر تاريخها وما تلعبه من دور حضارى هام جعلها نقطة مضيئة بين محافظات الصعيد وقاطرة التنمية فى شتى المجالات البحثية والعلمية والخدمية وعلى رأسها كلية التربية فى الارتقاء بمنظومة التعليم  بالمجتمع، كما انها اول كلية تربية تحصل على الاعتماد الاكاديمى على مستوى كليات التربية بمختلف الجامعات المصرية وذلك
بفضل اساتذتها وروادها ، ودورها المشهود فى النهوض بمخرجات التعليم والمساهمة فى نهضة الامة بالتعاون مع جميع المؤسسات التعليمية والتى لا تدخر جهدا فى العمل والبناء والوصول الى مراتب التقدم والنجاح.
وأوضح ان كلية التربية أخذت على عاتقها منذ انشائها فى تلبية احتياجات المجتمع المختلفة ودورها لا يقتصر فقط على إعداد المعلم بل هى الكلية المنوط بها وضع استراتيجيات المؤسسات التعليمية وتدق جرس الانذار للوطن فى اوقات المحن والشدائد ، وتحلل نتائج إنجاز الامة لمخرجاتها التعليمية، كما انها تقوم بتنمية مهنية المعلم فهى على كامل بمعطيات المجتمع والذى يخطو خطوات واسعة نحو العولمة والتحولات التكنولوجية والتى ستصيغ العالم من جديد ، مشيرا الى أن  العلم والمعرفة هما الأدوات الحقيقية لمواجهة التحولات العالمية والزحف التكنولوجى الهائل كما ان الامن الانسانى فى المجتمع يبدأ بكليات التربية وبمناهجها والتى تعمل على تأهيل جميع الكليات بجميع الجامعات و تجعل من عملية التعليم عملية فاعلة وحقيقية.

كما أثنى المهندس مجدى سليم سكرتير عام محافظة أسيوط على فكرة المؤتمر ودعوته الرائدة لإعادة بناء التعليم موضحاً أنه أمر فى غاية الأهمية ويمثل نقطة الانطلاق الرئيسية نحو مواكبة قضايا العصر ومستجداته , وذلك فضلاً عن اكتشاف النابغين والموهوبين الذين تقوم عليهم حضارات الشعوب ولهذا تعد التربية ثمار الحضارات وأساس الشعوب.
وأضاف أن جودة التعليم تهدف إلى جودة الحياة عموماً والانتقال بها إلى حياة أرقى من خلال خلق واقع مستقبلى أفضل يقوم على الاهتمام بالعلم والطاقات البشرية والاستفادة من العلوم والمعارف فى إطار مجتمعى يحقق طموحات الأمة فى التنمية الشاملة ومن كافة الجوانب العلمية.

أهم الاخبار