تشييع جثمان شهيد كمين مدينة بدر بكفر الشيخ

المحـافظـات

الأحد, 20 أبريل 2014 16:08
كتب – مصطفى عيد وأشرف الحداد:

شيع أهالى مدينة "سيدى غازى" الجديدة بكفرالشيخ، والعزب المجاورة لها، اليوم الأحد، جثمان النقيب أشرف بدير على القزاز، قائد كمين مدينة بدر،

بطريق "مصر-السويس"، والذى لقى مصرعه أمس إثر تعرضه لإطلاق نار من قبل مجهولين وسط جنازة عسكرية وشعبية مهيبة، بحضور المستشار محمد عزت عجوة محافظ كفر الشيخ، واللواء عادل النطاط، مدير أمن كفر الشيخ، والمهندس حافظ عيسوى سكرتير عام محافظة كفر الشيخ، واللواء حسين الطاهر السكرتير العام المساعد، والشيخ سعد الفقى وكيل وزارة الأوقاف.
وصل جثمان فقيد الشرطة ملفوفًا فى علم مصر إلى مسجد الإستاد بشرق مدينة كفر الشيخ،

لتأدية صلاة الجنازة على الفقيد، وألقى الشيخ سعد الفقى، وكيل وزارة الأوقاف بكفرالشيخ، كلمة قبل صلاة الجنازة، عن حق الشهيد ومنزلته عند الله عز وجل.
وقال: "فلتسقط الحريات، فمثلاً رئيس وزراء بريطانيا فى دولة يقال عنها تمتاز بالديمقراطية والحرية، قال إذا تعرض الأمن القومى البريطانى للخطر فلا تسألونى عن الحريات، فماذا نحن من هؤلاء المجرمون قتلة الأبرياء؟ وأطالب بمحاكمة عاجلة وسريعة لهؤلاء القتلة حتى يكونوا عبرة لأمثالهم، وفى الفترة التى حكموا فيها البلاد سنة واحدة
استحلوا قتل الأبرياء، فهؤلاء المطاريد دخلوا البلاد، فى عهد مرسى، وأقول له مصر إن شاء الله باقية وبريئة من أفعالكم، ومهما كانت التضحيات فمصر باقية".
وعقب تأدية صلاة الجنازة على فقيد الشرطة، حُمل جثمانه على سيارة الحماية المدنية، حضرها آلاف المشيعين، وتقدمها محافظ كفر الشيخ ومدير الأمن وعدد من قيادات وزارة الداخلية ومديرية أمن كفر الشيخ، ثم استقبله أهالى قريته، المجاورة لمدينة سيدى غازى، ليوارى جثمانه الثرى بمقابر أسرته، وسط هتافات المشيعون لجنازته، مثل "لا اله إلا الله والإخوان أعداء الله، وافرحى يا أم الشهيد ابنك فى السماء عريس".
ولحظة وصول الجثمان للمقابر عزفت الشرطة العسكرية سلام الشهيد، وتم إطلاق أعيرة نارية تحية للشهيد، حتى دفن فقيد الشرطة، وأقيم سرادق العزاء أمام منزل الأسرة بالقرية.

أهم الاخبار