شراكة بين مكتبة الإسكندرية والاتحاد الأوروبى

المحـافظـات

الأحد, 20 أبريل 2014 14:11
شراكة بين مكتبة الإسكندرية والاتحاد الأوروبىمكتبة الإسكندرية
كتبت - نعمة عز الدين:

بدأت مكتبة الإسكندرية فى تنفيذ عدد من الأنشطة الخاصة ببرنامج دعم التنوع الثقافى والابتكار فى مصر الممول من المفوضية الأوروبية بقيمه تصل إلى مليون يورو.

يهدف البرنامج إلى دعم وتعزيز الإبداع والتنوع الثقافى فى مصر، وقد وقعت الاتفاقية بين مكتبة الإسكندرية والاتحاد الأوروبى فى ديسمبر الماضى فى بيت السنارى بالسيدة زينب بالقاهرة، الذى تديره مكتبة الإسكندرية فى الوقت الحالى.
يوفر البرنامج التمويل للعديد من الأنشطة منها المناظرات الثقافية، ومبادرة "الفن فى الصف الدراسى" المصممة لطلاب المدارس، وحصر لمواقع الصناعات الثقافية فى جميع محافظات مصر، وإحياء وتعزيز النشاطات الثقافية والفنية

فى منطقة كوم الدكة بالإسكندرية وبيت السنارى بالقاهرة، كما يتضمن البرنامج مبادرة "الشمال والجنوب"، التى ستشمل تدريب الشباب على خمسة أشكال من الفنون (الرسم، وكتابة القصص، والتصوير، والتصميم الجرافيكى، وصناعة الأفلام الوثائقية). ويختتم البرنامج بمؤتمر رفيع المستوى يستمر لمدة ثلاثة أيام هدفه إلقاء الضوء على المقالات والدراسات البحثية المتعلقة بالسياسة الثقافية فى مصر، وسيشمل المؤتمر أيضًا معرضاً لأعمال المشتركين وعرضاً لمنتجات ونشاطات القائمين على الحركة الثقافية، كما ستقوم مكتبة الإسكندرية بإعداد فيلم وثائقى يسرد
البرنامج ونتائجه وآثاره على التطور والتنوع الثقافى فى مصر.
قال  السفير جايمسموران رئيس وفد الاتحاد الأوروبى لدى جمهورية مصر العربية:"إن التعاون الثقافى كان وسيظل أحد  العناصر المهمة للشراكة الأوروبية بدول البحر متوسط، خصوصاً القائمة بين الاتحاد الأوروبى ومصر. وسوف يعمل هذا البرنامج على تعزيز كل من مساهمة مصر فى التنوع والإبداع الثقافى والدور المهم لذلك فى ترويج التطور المحلى والحوار بين الحضارات".
وفى إطار رؤية مكتبة الإسكندرية للمساهمة الفعالة لدعم التطور والتنوع الثقافى فى مصر يهدف البرنامج إلى مضاعفة منافذ الثقافة فى مختلف أنحاء مصر، ودعم التعليم الفنى والثقافى، وحماية تنوع أساليب التعبير الثقافى وترويجها على المستويات المحلية، والوطنية، والدولية، وتشجيع الحوار بين الثقافات المختلفة والتأكيد على أهمية دور الثقافة على التطور فى مصر.

أهم الاخبار