صور.. "الإخوان" تخترق ملجأ أيتام الدقهلية

المحـافظـات

الاثنين, 14 أبريل 2014 07:49
صور.. الإخوان تخترق ملجأ أيتام الدقهلية
كتب ــ محمد طاهر:

مع احتفالات يوم اليتيم، تكشف الوفد "المستور" من مخطط الإخوان لاختراق مؤسسات الأيتام "ملجأ الأيتام" بالدقهلية والتى تدخل تحت نطاق "جمعية المحافظة على القرآن الكريم بالمنصورة" والمحظورة ضمن 1200 جمعية إخوانية وهى إحدى الجمعيات التابعة للشئون الاجتماعية بالدقهلية.

تبدأ المؤامرة فى تولى الدكتور عماد شمس الدين عبد الرحمن  القيادى الإخوانى المعروف منصب رئيس مجلس إدارة الجمعية عقب تولى الرئيس المعزول الحكم وهروبه من سجن وادى النطرون  حيث يحمل رقم 108 فى سجل الهاربين، والذى حمل معه أجندة إخوانية لتربية النشء داخل المدارس الخاصة التابعة للجمعية بالمنصورة علاوة على مؤسسات رعاية الأيتام.

فجر العاملون بمؤسسة تربية البنين بالمنصورة "ملجأ الأيتام" قضية توزيع كتب حملت الفكر التربوى للنشء مكون من 5 أجزاء للمراحل المختلفة حمل عنوان  "الرشاد فى تربية الأبناء" والذى تضمنت مقدمته بأنه أعد بلجنة المناهج بالشركة المصرية للنشر والتوزيع  بالتعاون مع ما يسمى بقسم الأشبال ولجنة الزهرات بجماعة الإخوان معتمدا من لجنة المناهج بالجماعة  والذى تم حظره من قبل وزير التربية والتعليم الحالي.

ولا تزال إدارة الجمعية تدار من خلال قائمة من عناصر للخلايا النائمة، وبالتعاون مع وكيلة وزارة الشئون الاجتماعية بالدقهلية  الحالية  والتى تساهم فى إهدار حقوق أيتام  مؤسسة تربية البنين حيث تقاعس المسئولين بالجمعية من تسديد قيمة استغلال المساحة التى اقتطعت من  فناء المؤسسة ومساحتها  90 مترا مربعا  ليتم إنشاء مبنى  حضانة الرضوان الإسلامية تابعة للجمعية ورغم أن عقد الاتفاق بين وكيل وزارة الشئون الاجتماعية ورئيس مجلس الإدارة حين ذاك  وتحديدا فى 16 /6/1988 أن يسدد  قيمة إيجار للمكان بعد مضى مدة 20 عاما والتى أعفيت منها الجمعية نظير البناء.

ورغم انقضاء المدة  فى عام  2008 ، ومرور خمس سنوات إلا أن الجمعية ومديرية الشئون الاجتماعية لم تتحرك لتحصيل قيمة الإيجار والذى يعود على أبناء المؤسسة ودفاتر ادخار الأبناء  ومتطلباتها حيث يتم من خلالها شراء شقق للأبناء بدلا من خروجهم للشارع ، كما أنهم يتعنتون مع أبناء المؤسسة فى عدم

قبولهم بالحضانة التى بنيت على فناء مؤسستهم ، كما أنهم يرفضون أن ينقلهم أحد الباصات إلى مدارسهم رغم أن الجمعية تمتلك 54 أتوبيس ، علاوة على رفض علاج أبناء المؤسسة داخل مراكز الجمعية الطبية.

وفجر عمرو فهمى قضية مخطط الاستيلاء على معسكر  الخاصة بالمؤسسة " برأس البر" وتزيد قيمتها عن 15 مليون جنيه، حيث قدم  رئيس الجمعية الإخوانى طلبا لمحافظ الدقهلية لنقل التخصيص ليكون باسم الجمعية بدلا من المؤسسة والغريب أن نائبته مديحة محمد فريد  والتى تولت مهمة الإدارة بعد القبض عليه وبرفقتها مها منصور المحققة بالجمعية قاما بالذهاب إلى مقر المعسكر برأس البر وقاموا بفسخها ومحاولة الاستيلاء عليها وقمنا بتحرير محضر يحمل رقم   1268 أدارى  بشرطة قسم أول رأس البر لسنة 2013.


وأضاف بأننا توجهنا إلى المسئولين وعلى رأسهم محافظ الدقهلية ووكيلة الوزارة الحالية إلا أن تلك المشاكل لم تجد صدى للخروج بالحل رغم خطورة الموقف بل كان الرد هو إلغاء الندب ونقل كل من يحاول التصدى للمخطط رغبة فى استقدام عناصر أخرى تنفذ المخطط دون أى إزعاج.

واختتم مدير المؤسسة كلماته بأن وزارة التضامن الاجتماعى فى ذات الحين وفى 18 /3/2009 أوصت بسحب إسناد المؤسسة من الجمعية إلى جمعية نشطة أخرى ذات مركز مالى جيد لتلافى ما تم حصره من مخالفات ألا أن وكيلة الوزارة تصر على عدم تنفيذ هذا القرار ولا نعلم لماذا؟.

يذكر أن جمعية المحافظة على القرآن الكريم بالمنصورة تضم خمس  مدارس بمراحلها الثلاث علاوة على خمس حضانات ومركزين طبيين ودار مغتربين وملجأ الأيتام، وخطورة هذا الأمر على خلق جيل مشوش من خلال يبث الفكر الإخوانى حيث تم تعيين قائمة بدأت "محمد المصرى مدير عام الجمعية
القيادى بمكتب الإدارى للإخوان بالمنصورة، وحسنى الحديدى مندوب الصرف  والمهندس مصطفى لطفى مسئول الإنشاءات بالجمعية، ونبيل رشوان أمين سر الجمعية وسلامة عبد الحق أمين المخازن، ومها منصور المحققة القانونية بالجمعية"،
إضافة إلى عناصرهم داخل هيئة التدريس جميعها قنابل
موقوتة  تهدد استقرار تلك المؤسسات !!  



 

أهم الاخبار