رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وكيل صحة الغربية :

يحرم مرضى "قرانشو" من وحدة غسيل

المحـافظـات

السبت, 22 مارس 2014 07:21
يحرم مرضى قرانشو من وحدة غسيل
كتب ــ مصطفى عيد وأشرف الحداد:

فى ظل زمن دُفن فيه الضمير حياً، وذُبحت فيه الإنسانية جهراً، واستُبيحت فيه زهق الأرواح علناً، وقُتلت فيه مشاعر البشرية ووريت تحت التراب أمام أعين الجميع، فبعدما أصبح معهد أورام طنطا، قبراً لكل من تقع رقابه تحت سقفه، ويمسه الإهمال المتعمد من قبل العاملين به.

فعلى أرض مركز ومدينة بسيون بمحافظة الغربية، وبالوحدة المحلية لقرية قرانشو بالتحديد والتى تقع على طريق بسيون ــ طنطا، وتضم 8 قرى، بخلاف النجوع والعزب التابعة لها، ليصل تعداد سكانها أكثر من 200 ألف نسمة، ظهرت نفس سليمة، تسعى إلى فعل الخير، حيث تبرع أحد الأهالى بمركز للغسيل الكلوى، وقام بتجهيزه بـ6 وحدات غسيل على نفقته الخاصة، وإمداده بما يلزم من أجهزة ومعدات طبية مساهمة منه فى علاج مرضى الفشل الكلوى.
فالقرية يوجد بها ما يزيد على 40 حالة مريض بالفشل الكلوى، الذين يعانون إرهاق السفر، ومشقة وسائل المواصلات إذ يضطر المريض إلى الانتقال إلى قرية

صالحجر بدائرة المركز، والتى تبعد عن قرانشو بمسافة 12كم تقريباً، أو الذهاب إلى طنطا وذلك على بعد ما يقرب من 30 كم من القرى، ليقعوا فريسة لتحالف المرض مع معاناة السفر، ويلقوا الموت سريعاً.
كان الأهالى قدموا مقترحاتهم للمسئولين، وعرضوا عليهم دراسة كاملة للمشروع، مطالبين بتخصيص أحد أدوار مستشفى قرانشو غير المستغل والذى يتكون من 5 أدوار، لا يتم شغل أى منها غير دور واحد فقط.
عبدالفتاح أبوالخير، قال: تعهدنا بالتكفل بجميع المصروفات المادية لإنشاء مبنى جديد على مساحة يتم تخصيصها من أصل 4 أفدانة ملحقة بالمستشفى وملك للدولة ليكون مركزاً لوحدات العلاج.
وقال عزت أبوحادى، أحد أبناء قرية قرانشو، والمهتمين بإنجاز المشروع، إن الأهالى تقدموا بطلب التبرع، وتوجهوا به إلى المسئولين، حيث أبدى رئيس الوحدة المحلية للقرية عبدالعزيز بخاتى سعادته
البالغة وأقر الموافقة دون تردد، خاصة أن الوحدة تخدم أهالى القرية، وتخفف العبء عن وحدات الغسيل بصالحجر وبسيون وكوم النجار وتنقذهم من معاناة السفر إلى طنطا.
وقال خيرى نصر، رئيس جمعية أبناء قرانشو الخيرية، إن المشروع حصل على موافقة جميع المسئولين، لكن وكيل وزارة الصحة بالغربية الدكتور محمد شرشر ماطل فيه وحاربه ورفض إقامته، بعدما استعنا بجميع المسئولين لإقناعه بالموافقة، إلا أنه أصر على موقفه قائلاً: «طول ما أنا عايش مفيش وحدة غسيل هتتعمل فى قرانشو، والوحدة تتعمل فى بسيون».
جدير بالذكر أنه تم عقد اجتماع يوم الخميس 5 سبتمبر 2013، بمقر رئاسة مركز ومدينة بسيون، بحضور السكرتير العام المساعد لمحافظ الغربية، والدكتور محمود عمارة، رئيس مركز ومدينة بسيون، والدكتور سعيد مزروع، مدير الإدارة الصحية ببسيون، عبدالفتاح أبوالخير المتبرع وسعيد يوسف النجار وعزت أبوحادى كممثلين عن أهالى القرية.
وقرر المتبرع خلال الاجتماع أنه يلتزم بتوريد عدد 6 وحدات غسيل كلوى كاملة للتشغيل، ويكون المكان بمركز صحة الأسرة بقرانشو مستشفى التكامل بقرانشو سابقاً، إلا أن وكيل وزارة الصحة يرفض المشروع.
طالب أهالى قرانشو وزير الصحة ومحافظ الغربية الدكتور محمد نعيم بإلزام وكيل الوزارة بإقامة المشروع الذى سيخدم أغلبية قرى مركز بسيون.

أهم الاخبار