رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في عيد الأم

امهات المجندين: القصاص وعزاءنا ان ابناءنا شهداء

المحـافظـات

الاثنين, 17 مارس 2014 22:53
                 امهات المجندين: القصاص وعزاءنا ان ابناءنا شهداءوالدة المجند ابراهيم أحمد من ضحايا تفجير رفح
كتبت - ولاء وحيد :

لم تجف الدموع بعد ولم يندمل الجرح على فراق الأحبة بين امهات شهداء الشرطة والجيش  ...احتسابهم عند الله شهداء هو الشيء الوحيد الذي يهون عليهم الفراق ويخفف عنهم .....وها قد جاء عيد الام والاحبة تحت التراب .

جاء ليحمل معه ذكريات واهات ...جاء واقصى ما يتمنونه هو القصاص ولا شيء غير القصاص  من الإرهاب الأسود الذي حرمهم من فلذات اكبادهن .

                                                                       عزاءنا انهم شهداء
تقول "زينب عيسى " والدة المجند الشهيد /ابراهيم أحمد ابراهيم احد ضحايا حادث تفجير اتوبيس  الجنود القادمة من رفح بسيناء في نوفمبر الماضي " الحمد لله لا يسعني الا ان احمد الله لقد رحل ابراهيم وترك لنا الاوجاع والالام ولكن عزاءنا الوحيد انه عند الله في مكانة عالية مكرما ومنعما بإذن الله " وتابعت " يوم عيد الام سيكون مر على استشهاد

ابراهيم اربعة شهر بالتمام ورغم مرور هذا الوقت فإن نار الفرقة لم تنطفيء بعد فقلبي يتشتاق اليه "وتابعت " ابراهيم كرمنا احياء بأننا اصبحنا اهل الشهيد وسيكرمنا في الاخرة ان شاء الله لأن الشهيد يشفع لاهله " وقالت " لست الام الوحيدة الملكومة في وفاة ابني فهناك الكثير من امهات ضحايا الشرطة والجيش الذين يسقطون يوميا وكلما سقط شهيد جديد اشفق على امه لأنني استشعر الالام امه "


واضافت "قد قمت بأداء العمرة عنه مؤخرا مع اسر جميع ضحايا الاتوبيس تحت اشراف القوات المسلحة .والحمد لله كانت رحلة موفقة دعوت فيها لابراهيم ودعوت فيها على القتلة الخونة الذين حرمونا من زينة الشباب"والتقطت عمة الشهيد اطراف الحديث وصوتها

مبحوح من البكاء وهي تؤكد ان ابراهيم كان شابا خلوقا ومهذبا وكان اهل القرية يحبونه والكل هنا حزين عليه.

                                                       القصاص ولا شيء غير القصاص
"القصاص ولا شيء غير القصاص  من الارهاب والجماعات الارهابية "هكذا بادر والد ابراهيم في حديثه معنا وهو يؤكد انه لا يطل شيء ولا يتمنى شيء سوى القصاص لابنه ولكل زملاءه في ربوع مصر .فهناك الكثير من المتورطين في الاحداث تم القاء القبض عليهم لذا وجب ان يبدأ تنفيذ العقاب حتى ترتاح نفوسنا وتهدأ سريرتنا " .


مطلب القصاص كان القاسم المشترك لدى امهات جميع الضحايا في عيد الأم  وهو ما أكدت عليه والدة الشهيد المجند "محمد سليم سلام"احد ضحايا هجوم رفح الاول الذي وقع في  رمضان /اغسطس من عام 2012. وأكدت ان مطلبها كان منذ رحيل محمد وحتى اليوم القصاص والعدالة من قتلة ابنها وزملاءه  ال15 الذين  قتلوا غدرا وهم يتناولون الافطار على حدود الوطن . واضافت "عيد الام لن يجدد الاحزان علي .فحزني على ولدي في قلبي لن يجف ونار الفراق مشتعله لن يطفئها الا القصاص".

أهم الاخبار