رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بني سويف ماتت إكلينيكياً بسبب الاضطرابات

المحـافظـات

السبت, 01 مارس 2014 07:01
بني سويف ماتت إكلينيكياً بسبب الاضطرابات
بنى سويف - محسن عبد الكريم

أصيبت محافظة بنى سويف بالشلل إثر تصاعد حدة الإضرابات والمطالب الفئوية بالإضافة الى اختفاء السولار والبنزين وانقطاع التيار الكهربائى

الذي عاد من جديد ليخيم الظلام على قرى ومدن المحافظة، بينما أعرب عدد كبير من أهالى بنى سويف عن استيائهم من تكرار انقطاع الكهرباء لنحو 3 ساعات يوميا بالتناوب بين القرى على مستوى المحافظة وهو ما أصاب حياة المواطنين بالشلل وتقدم عدد من أصحاب المحلات التجارية بالشكاوى لتكبدهم خسائر كبيرة يوميا.
فيما واصل موظفو المنشآت الحكومية كمديرية المساحة إضرابهم عن العمل ومنعوا المواطنين من الدخول من أجل قضاء مصالحهم، وذلك مطالبين بتطبيق الحد الأدنى للأجور.
وأكد المحتجون أنه عند صدور قانون الحد الأدنى للأجور الذى من المفترض أن يتمتع به جميع العاملين بالإدارات الحكومية قوبل

هذا القانون بالرفض التام من جهة المختصين بالهيئة استنادا إلى أن الهيئة المصرية العامة للمساحة هي هيئة اقتصادية مستقلة مما يعرِّض العاملين بها للتجاهل والظلم البين وقالوا مستمرون في إضرابنا حتى يتم تطبيق الحد الأدنى علينا أسوة بباقي موظفى الدولة.
كما واصل موظفو مصلحة الشهر العقارى ببنى سويف إضرابهم عن العمل لليوم الخامس على التوالى، للمطالبة بمساواتهم بالعاملين بالطب الشرعى ومصلحة الخبراء والمحاكم طبقا للمادة 199 من الدستور.
وقام الموظفون فى مكاتب الشهر العقارى والبالغ عددها 14 مكتبا على مستوى المحافظة بوقف العمل داخل المكاتب وأغلقوها ومنعوا دخول المواطنين اعتراضا على قرار وزير العدل بزيادة مرتبات
العاملين بمصلحة الخبراء والطب الشرعى والمحاكم، وصرف 3 شهور فى السنة بأثر رجعى لمدة 3 سنوات لموظفى المحاكم متجاهلا موظفي الشهر العقارى.
وطالب المحتجون بزيادة الإعاشة والرعاية الصحية والعلاج والحصول على 3 شهور صيف أسوة بباقى الأجهزة المعاونة بالوزارة كالطب الشرعى ومصلحة الخبراء والمحاكم مشددين على استمرارهم فى الإضراب حتى تتحقق مطالبهم.
كما تصاعدت أزمة نقص المحروقات، حيث وصل سعر جركن السولار فى السوق السوداء  50 جنيها للجركن وتكدست طوابير السيارات أمام المحطات مما أدى إلى إعاقة حركة مرور السيارات فى الشوارع المؤدية للمحطات، وعبر السائقون عن استيائهم من عدم  حل أزمة السولار ورغم ذلك فإن التواجد الأمنى داخل المحطات أصبح ملحوظا بعد تعليمات مشددة من اللواء إبراهيم هديب مدير الأمن بتأمين المحطات والإشراف على تنظيم حركة السيارات داخلها وخارجها.
يأتي ذلك في الوقت الذي رفع فيه سائقو التاكسى من قيمة تعريفة الركوب وكذلك سيارات السرفيس العاملة على خطوط مدينة بنى سويف وبين القرى والمراكز.
 

أهم الاخبار