عمدة قرية بالمنيا ينتحل صفة ضابط شرطة

المحـافظـات

الجمعة, 17 يناير 2014 13:07
عمدة قرية بالمنيا ينتحل صفة ضابط شرطة مديرية أمن المنيا
كتب ـ أشرف كمال:

نشبت اليوم الجمعة  فتنة طائفية، بين قريتى كفر المنصورة ببندر المنيا، وقرية ماقوسة بمركز المنيا، عقب قيام عمدة ماقوسة، بانتحال صفة ضابط شرطة، وقام بالتعدى بالضرب والتعذيب لقبطى وإجباره على دفع 10 آلاف جنيه.

وكان اللواء أسامه متولى، مدير أمن المنيا، قد تلقى إخطارًا من مأمور مركز شرطة المنيا، بتقدم أسرة شاب قبطى يدعى ملاك ميخائيل، 30 سنة، ويقيم بكفر المنصورة بندر المنيا، بائع خبز، ببلاغ يفيد تعرض نجلهم للضرب والتعذيب من قبل ( م – ح ) عمدة قرية ماقوسة، مركز المنيا، والمجاورة لقرية كفر المنصورة، والاستيلاء منه على مبلغ 10 آلاف جنيه، بعد أن انتحل العمدة صفة ضابط شرطة، وقام بالقبض على الشاب القبطى من الشارع، ومن خارج زمام قريته، دون أن يرتكب أى مخالفة .
وفى المحضر رقم 5 أحوال، لسنة 2014 مركز المنيا، كشف الشاب القبطى أنه

أثناء تواجده، بصحبة زميله ويدعى عمر سيد، من سكان كفر المنصورة، جاءهم عمدة ماقوسة، وأكد لهم أنه ضابط شرطة، ومعه خفيران، واصطحبوه إلى مقر عمديتة، وجرده من ملابسه وانهالوا عليه بالضرب وهدده بتلفيق محضر دعارة له، فى حالة عدم دفع 10 آلاف جنيه، وأجبر أسرته على دفع المبلغ، ولولا تجمهر أسرته وأهالى كفر المنصورة من الأقباط لما تم تحريره، كما أنه قام بعمل تقرير طبى بالإصابات التى تعرض لها نتيجة التعذيب .
وأضاف محمد الجارحى، ومحمود فاروق، محاميا الشاب القبطى، واللذين أكدا أن الأقباط يشتعلون غيظًا، وبخاصة بعد رد عمدة القرية المتهم عليهم بـ"أنه رجل مسنود وله عزوة، وأنه أفسد المحضر، وأنه لن يذهب للشرطة، وأعلى ما فى خيلكم اركبوه"، مما حذا بالأقباط بمطالبة الأمن بالتدخل وإلا فسيتم رفع القضية لوزير الداخلية  وتتحول المشكلة إلى مجزرة بين أهالى القريتين .


 

أهم الاخبار