رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صور..مؤتمر جماهيرى للتوعية بالدستور بالغردقة

المحـافظـات

الاثنين, 13 يناير 2014 13:56
صور..مؤتمر جماهيرى للتوعية بالدستور بالغردقة
كتب ـ لطفى الدمرانى وصلاح عبيد:

استضاف مجمع اعلام الغردقة التابع للهيئة العامة للاستعلامات لقاء جماهيرى بالشراكة بين فرع المجلس القومى للمرأة بالبحر الأحمر ومجمع الاعلام بالغردقة لدعم التوعية  بالدستور، حضر اللقاء الفقية الدستورى محمد نور فرحات والسياسية مارجريت عازر.

وصرحت نيرمين أبوسريع مدير المجمع الاعلامى أن اللقاء يأتى فى اطار الدور التوعوى المنوط بالهيئة العامة للاستعلامات فى التعريف بالتعديلات الدستورية وذلك من خلال سلسلة من الندوات التوعوية تستهدف التعريف بكافة مواد الدستور، وإلقاء الضوء على الحقوق والحريات والواجبات العامة المقررة به لكافة فئات المجتمع، تستهدف الندوات الوصول إلى كافة شرائح المجتمع.
وقالت عبير غانم مقرر فرع المجلس القومى للمراة بالبحرالاحمر ان اللقاء تحت رعاية اللواء احمد عبدالله محافظ البحرالاحمر ويهدف الى رفع درجة الوعى بالمشاركة فى الاستفتاء المقرر منتصف الشهر الجارى لتحقيق اهداف خارطة الطريق والوصول بالوطن الى بر الامان للانطلاق نحو التنمية، واشارت الى ان اللقاء يحظى باهتمام اعلامى كبير وتنقلة عدسات القنوات الفضائية.
وقال الفقية الدستورى محمد نور فرحات انه يجب ان نقول نعم للدستور لموقف سياسى يعيد تمجيد خروج المصريين فى ثورة 30 يونية مطالبًا بدولة مدنية تعم فيها المساواة، مطالبا بحكم الوطن وكل أطياف المجتمع وسيادة الشعب على مقدراته لا حكم

الجماعة، دون وصاية مذهبية.
وأضاف فرحات انه عندما نخرج يومى 14 و15 يناير لنقول نعم للدستور انما نعطى رسالة للرأى العام العالمى ان ما حدث يوم 30 يونية لم يكن انقلابًا كما حاولت بعض القوى الدولية ان تصورة عن مصر انما كانت ثورة شعبية ولم يجد الجيش بديل عن مناصرة الشعب كما ناصرة يوم 25 يناير 2011، وأن من يحاولون اسقاط الشرعية عن ثورة 30 يونية يحاولون ارجاع نظام مبارك.
كما قال فرحات ان الدستور الحالى يكفل اقامة دولة مدنية لا دينية ولا عسكرية واوضح ان الفرق بين الدولة المدنية والحكومة المدنية هو فرق لفظى فقط.
وأضاف ان معنى الدولة المدنية ان لا تكون هناك مؤسسات دينية تتحكم فيها وانها الدولة المنضبطة بقواعد القانون المنبثقة من مبادئ الشريعة الاسلامية، كما انها ليست الدولة العسكرية التى تطيح بالقانون والحريات وتحكم بالقوة.
واكد أن الأهم من النص فى الدستور ان مصر دولة مدنية ان يكون هناك ضمانا ان لا تتحول الى دولة دينية او عسكرية.
وان النص الخاص بوزير الدفاع فى الدستور اتقبله لانه نص مؤقت لظروف سياسية، وأشار فرحات انه كان يفضل ان يكون وزير الدفاع رجل مدنى وان يكون القائد العام للقوات المسلحة رجل عسكري، وأوضح فرحات ان الرد جاء ان الظروف والاحوال فى مصر غير مهيأة لذلك الان.
وأكد فرحات أن ترشيح الفريق السيسى للانتخابات الرئاسية يحظى بدعم شعبى هائل.
وحول النص الخاص بالمحاكمات العسكرية اوضح فرحات ان المقارنة بين دستور 2012 اعطى الفرصة للقانون فرصه ادخال الستثناءات فى المحاكمات العسكرية ولكن دستور 2013 اغلق الباب امام الاستثناءات.
قالت مارجريت عازر انه لا يوجد دستور كامل لكن الدستور حقق احلام اكثر من 80% من الشعب المصرى واعطاه الكثير من المكاسب ولاول مرة يحترم الدستور الشرائع السماوية وان مبادئ الشريعة الاسلامية هى مبادئ جميع الاديان السماوية، وأن الدستور حمى المرأة المصرية من الزواج المبكر والفقر والجهل.
وأضافت عازر اتمنى اختيار البرلمان القادم على مبادئ مختلفة عن الماضي.
قالت السياسية مارجريت عازر انى واثقة ان المصريين سينزلون عن بكرة ابيهم يومى 14 و15 يناير ليقولوا نعم للدستور ونعم للاستقرار ولا للارهاب.
وأضافت ان المرحلة القادمة مرحلة حساسة وتحتاج الى الاختيار السليم للبرلمان القادم، وان المرأة المصرية خرجت فى ثورة يناير ودفعت اغلى ما لديها ودافعت عن الثورة وكذلك فى  30 يونية للدفاع عن الهوية المصرية.
وأشارت عازر ان المجتمع المصرى قد صبر على الفساد خلال السنوات الماضية، ولكنه لم يصبر سنه واحدة على سرقة الهوية المصرية.
ودعت الجميع للخروج للاستفتاء يومى 14و15 من يناير وانه واجب على جميع المصريين.

 

أهم الاخبار