رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إدانة رسمية وشعبية بأسيوط لحادث المنصورة الإرهابي

المحـافظـات

الثلاثاء, 24 ديسمبر 2013 13:20
إدانة رسمية وشعبية بأسيوط لحادث المنصورة الإرهابياللواء إبراهيم حماد، محافظ أسيوط،
أسيوط ـ محمد ممدوح:

استنكر اللواء إبراهيم حماد، محافظ أسيوط، وأعضاء حزب الوفد ونادي أفراد وأمناء ومدني الشرطة بأسيوط، الحادث الإرهابي الذي استهدف مديرية أمن الدقهلية، وراح ضحيته العشرات من الشهداء والمصابين من رجال الشرطة والمواطنين الأبرياء.

وقال المحافظ، إن مصر أصبحت تواجه عدواً لا دينًا ولا وطنًا له، ولا يعبأ بأرواح المواطنين، ولا يسعى إلا لهدم كيان الدولة وزعزعه استقرارها.. مؤكداً أن تلك الأحداث لن تثنى المصريين وقياداتهم عن حربهم  ضد الإرهاب، وأن أجهزة وزارة الداخلية وبالتعاون مع القوات المسلحة المصرية الباسلة قادرون على دحر هذا الإرهاب، وإنقاذ مصر من الذين يعبثون ضد مقدراتها ولا يريدون لها الخير.

وأضاف "حماد" أن مرتكبي الحادث الغادر هم أعداء الوطن لافتاً إلى أن مصر تجرى محاولة ذبحها وعلى المصريين جميعاً التصدى لهؤلاء الإرهابيين.. موضحاً أن شعب مصر قادر على حماية بلده والقضاء على

هذا الإرهاب.. مشيراً إلى أن كل نقطة دم تقوى الشعب المصرى، وهى تسطر تاريخ مصر الحديثة مؤكداً أن مصر ستعبر هذه الأزمة وستكون أقوى وأعظم دول العالم .
حيث تابع النادي ببالغ الحزن والأسى هذا العمل الإرهابى والإجرامى الغاشم الجبان واصفه بأنه نوع جديد من الإرهارب الأسود الذي لا دين له.

وقال الأمين محمد مصطفيـ عضو المتحدث الإعلامى للنادى لأفراد ومدنى الشرطة بأسيوط ـ أن الهدف من هذا التفجير إثارة الفوضى والرعب فى قلوب المصريين وتعطيل مسيرات الاستقرار والأمن بالبلاد.. مضيفاً أننا قادرين على تأمين الاستفتاء على الدستور بفضل الله ورجال الشرطة والجيش وبفضل الشرفاء من شعب مصر العظيم؛ رغم سقوط شهداء كل يوم من رجال الشرطة في

عمليات ارهابية لن تثنينا عن عملنا لأنه واجبنا فى حفظ الأمن وتأمين كل شبر من أرض مصر الطهارة.

وأضاف المتحدث الاعلامي للنادي، أننا مستعدون بالتضحية بمزيد من الشهداء من رجال الشرطة الأبطال فى سبيل أن تمضى مصر إلى الاستقرار والتقدم والرخاء حفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.

وأوضح عقيل إسماعيل عقيل القيادي بوفد أسيوط أن حادث المنصورة إرهاب أسود تريد به قوى الظلام الداخلية والتى تلاقت أهدافها مع أهداف قوى خارجية لاتريد الخير لمصر ولا لأهلها الاستقرار والأمان، وكذلك تعطيل خارطة الطريق التي رسمها الشعب المصرى العظيم.. مطالباً رئيس الجمهورية بإدراج الإخوان وأنصارهم من الجماعات المتطرفة فى قوائم الإرهاب وهذا ما نادينا به منذ 30 يونيه الماضى.

وطالب عبد العاطي أحمد عبدالعاطي ـ القيادي بوفد أسيوط ـ الدولة بضرب بيد من حديد وإعدام كل المقبوض عليهم من قتله الجنود والمواطنين فى هذا الحادث الخسيس، وإسقاط الجنسية المصرية عن مرتكبي الحادث؛ واصفه بأنه عمل إرهابى جبان يهدف إلى زعزعة الاستقرار.. موضحاً أن مصر لن تركع بترابط أبنائها والتفافهم حول حماية أمنها القومي .

 

أهم الاخبار