وقسم الشرطة مقلب قمامة

البحيرة.. مجلس مدينة كفر الدوار سوق عشوائى

المحـافظـات

الأحد, 01 ديسمبر 2013 06:52
البحيرة.. مجلس مدينة كفر الدوار سوق عشوائى
البحيرة ــ نصر اللقانى:

رغم مرور ثلاثة أعوام على ثورة يناير والتى احترقت خلالها مئات المبانى الحكومية والأقسام الشرطية، إلا أنه مازالت هذه المبانى تسكنها الأشباح.

ويعد مبنى ديوان مجلس مدينة كفر الدوار بمحافظة البحيرة وقسم الشرطة خير دليل على ذلك، فألسنة النيران حولت المبانى إلى كتلة من الفحم ودمرت الجدران.
ففى مبنى مجلس المدينة الكائن بشارع أحمد عرابى احترقت الأوراق والمستندات الخاصة بإدارات مجلس المدينة والإدارة الهندسية والشئون المالية وإدارات العقود، بالإضافة إلى ملفات العاملين سواء الدائمون أو

العقود المؤقتة، ومنذ ذلك التاريخ تم توزيع العاملين بالإدارات المختلفة ونقلهم إلى خمسة أماكن هى مكتبة الطفل ومركز المعلومات والنادى الاجتماعى ومبنى مشروع الخبز، ما أدى إلى تكدس العاملين، وسادت حالة من الارتباك الشديد بين أهالى المدينة والقرى التابعة لها ممن يترددون على مجلس المدينة لقضاء مصالحهم، حيث يتم إنهاء إجراءات أوراقهم بين خمسة أماكن، ما يسبب لهم إرهاقاً جسدياً ومادياً.
وبعد شهور طويلة تم البدء فى أعمال الترميمات، ولكن سرعان ما توقفت الأعمال دون إبداء أى أسباب واستبشر الأهالى خيراً بعودة العمل فى ديوان المجلس، وهو ما يعود بالاستقرار على الجميع.
كما تحول مبنى قسم شرطة كفر الدوار القديم بشارع 26 يوليو الذى احترق بالكامل وانهارت جدرانه وتم نقل مقره إلى نقطة شرطة المصانع داخل شركة غزل كفر الدوار لحين تجديد المبنى إلى مقلب قمامة، وتحول محيطه إلى سوق عشوائى لبيع الخضراوات والفاكهة والأسماك.
ومن جانبهم، طالب الأهالى اللواء مصطفى هدهود بسرعة ترميم ديوان عام مجلس المدينة، وإعادة الموظفين إليه، حرصاً على راحة المواطنين المترددين على المجلس.

أهم الاخبار