فى اطار مبادرة "فيها ريحة حلوة"...

صور..وزير الرى ومحافظ القليوبية يفتتحان معرض زهور

المحـافظـات

السبت, 30 نوفمبر 2013 09:37
صور..وزير الرى ومحافظ القليوبية يفتتحان معرض زهور
القليوبية – محمد عبد الحميد:

افتتح الدكتور محمد عبدالمطلب وزير الرى ويرافقه المهندس محمد عبدالظاهر، محافظ القليوبية معرضًا للزهور والنباتات العطرية النادرة وملكة الخريف بالقناطر الخيرية فى اطار مبادرة "فيها ريحة حلوة".

ووجه الوزير الشكر لمحافظ القليوبية على الجهود المبذولة لتنمية القناطر الخيرية ووضعها على خريطة التنمية السياحية ومحاولات جذب المواطنين إليها من خلال عدة محاور أهمها الناحية الجمالية والاهتمام بالنيل.
وقال المحافظ المهندس محمد عبدالظاهر إن افتتاح معرض الزهور على مساحة لا تقل عن 8 أفدنة لتحوى عدد من الزهور والنباتات النادرة وعلى رأسها زهرة ملكة الخريف "الأرولة" مشيرًا إلى أنه سوف يتم إطلاق حملة توعية للحفاظ على البيئة وزراعة الأشجار لزيادة المساحات الخضراء بالشوارع وذلك بالتعاون مع كلية الزراعة بجامعة بنها.
وأشار إلى أن نهضة مصر الحديثة بدأت من القناطر، ونحن بصدد إطلاق عدد من المشروعات السياحية العملاقة لتعود المدينة لسابق عهدها القديم، كأحد أهم الحدائق الإقليمية بمصر، مؤكدًا أنه سيتم طرح المشروعات الجديدة بالتنسيق مع الوزارات المعنية باستثمارات تزيد عن مليار جنيه على المستثمرين بالداخل والخارج مؤكدًا أن مصر ستظل "حلوة رغم أنف الحاقدين..وما يفعله المخربين" وقررالمحافظ منح العاملين بحدائق القناطر شهر مكافأة لمجهوداتهم فى انجاح المعرض.
وأكد المهندس عبدالمنعم مدكور مدير حدائق القناطر الخيرية أن زهرة الخريف "الكرزنتيم" دخلت مصر لأول مرة عام 1908 مع "روبرت ردريج" وأن موطنها الأصلي هو الصين وأن أول معرض تم افتتاحه لها

في دولة النرويج عام 1920.
وبدأت إدارة ري القناطر الخيرية بعمل معرض سنوي لزهرة الخريف إبتداءً من عام 1942 حتي الآن وأن هذا هو المعرض رقم "71".
وأضاف المهندس أن إدارة المعرض تعمل علي الاستفاده من هذه الزهرة عن طريق زيادة الإنتاج فيها والاستفادة منها اقتصاديًا عن طريق بيعها للأهالي والهيئات, وأن سعرها في متناول الجميع وأضاف المهندس أن لهذه الزهرة معاملة خاصة في التربية.
وصرح المهندس بأن إدارة المعرض بدأت بإنتاج الأشجار النادرة في القناطر بدءًا من شجرة البرثاء وأنها شجرة مصرية خالصة وأيضًا شجرة الفلكووتيم وشجرة اسباسوديه ذات أصل أفريقي حيث إنها كانت من الأشجار التي لم يكن يتم إنتاجها.
وأكد الوزير أن هناك 75 فدانًا يتم زرعها كمشاتل وحبوب و 50 فدانًا حدائق عامة متوزعة علي 8 حدائق، مضيفًا أن هناك بعض الإهمال والتقصير ناتج عن قلة الموارد وقلة الخبرة في العمالة ناتجة عن قلة المرتبات.

أهم الاخبار