رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمين التحالف الاشتراكى بالبحيرة:

عبدالمنعم أبوالفتوح "حرق نفسه"

المحـافظـات

السبت, 14 سبتمبر 2013 13:15
عبدالمنعم أبوالفتوح حرق نفسه
البحيرة ـ جمال ضرغام

انتقد الدكتور زهدى الشامى أمين حزب التحالف الشعبى الاشتراكى بالبحيرة ، تصريحات الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية لقناة دريم أمس، ووصفه أن ماحدث بعد 30 يونيو هو "انقلاباً " وهو ما يوضح تغير مواقف أبو الفتوح من حين لآخر بما يخدم مصلحة الجماعة والتنظيم الإخوانى، مضيفاً أنه حرق نفسه وكشف هويته أمام ملايين المصريين ، وأضاف الشامى من خلال صفحته على " الفيس بوك " قائلاً :

شاهدت بالأمس عبد المنعم أبو الفتوح على قناة دريم ، الجديد الوحيد فى الأمر هو أننا لأول مرة منذ فترة نراه على شاشة فضائية مصرية

شهيرة . ماعدا ذلك فقد كرر ماهو معروف عنه . أكثر الأمور مدعاة للأسف ، و لتقل الغضب ، أنه يسمى ما حدث فى مصر بعد 30 يونيو إنقلابا . فسيادته كان مع حركة الشعب العظيمة حتى 30 يونيو ، ثم اتخذ موقفا معاكسا بعد ذلك ووصفها بالإنقلاب . السببان المعلنان لهذا " الإنقلاب الفتوحى " على حركة الشعب يثيران الدهشة . فأولا قرر أبو الفتوح الامتناع عن المشاركة ابتداء لوجود الفلول فى الشوارع , غريبة . هو كان عايز
نحول مهمتنا لرصدهم و منعهم من النزول من البيوت ؟ ! علما بأن أى شخص يصف ثلاثين مليون مصرى بأنهم فلول هو إنسان مغرض و سفيه . أما السبب الثانى الذى لا يقل غرابة فهو تمسكه بما يسميه الصندوق . ولما كان مرسى ( و معه أبو الفتوح) قد رفض الإعتراف بالناس فى الشوارع و الميادين ، كما أن مرسى رفض أيضا مبدأ الاحتكام إلى الصندوق عبر انتخابات مبكرة أو استفتاء ، فماذا كان يريد أبو الفتوح من الملايين إذن ؟ أن يعودوا بسلامة وهدوء إلى منازلهم كما كانت تراهن قيادة الإخوان الفاشلة ؟ إنها توصيفات و شروط و استنتاجات ومواقف تليق برجل ناصره لفترة قطاع من الرأى العام و المواطنين ، ثم اكتشفوا إن ثقتهم كانت فى غير موضعها .

أهم الاخبار