رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ركود في أسواق مستلزمات المدارس بالمنصورة

المحـافظـات

الأربعاء, 04 سبتمبر 2013 14:09
ركود في أسواق مستلزمات المدارس بالمنصورةأسواق الملابس والأدوات المدرسية
المنصورة ــ محمد طاهر

انخفضت حركة البيع في أسواق بيع الملابس وأدوات المدارس في مدينة المنصورة بالرغم من قرب بدء الموسم الدراسي.

ووصف الباعة الحركة بأنها أكثر ركودا بالقياس بالأعوام التي أعقبت الثورة وذلك
في مناطق البيع الرئيسية بأسواق متنوعة " سوق العباسي ــ وسوق الخواجات ــ وسوق بورسعيد ــ وسوق السكة الجديدة   "

وأكد هشام حسان تاجر شنط قطاعي  بسوق السكة الجديدة بالمنصورة أن حركة البيع في الأسواق بدأت في التحرك منذ أيام قليلة وحركة البيع معقولة عن الفترة السابقة والأسعار مناسبة للجميع مشيرا إلي أن السوق تحرك متأخرا بسبب الأحداث اليومية من مظاهرات الإخوان الغير سلمية , والتي ينتج عنها مصادمات وقد شهد شارع بورسعيد أحد الأسواق التجارية إحدى هذه الأحداث وسببت رعب وخوف للمواطن وأصحاب المحلات والتي حطمها متظاهرو الإخوان  وبفضل السيسي وجيشه العظيم وعودة الداخلية  للسيطرة واستعادة أمن الشارع الذي طمئننا معه مما أعاد إلينا حركة البيع والشراء وأعاد الحياة للأسواق بنزول المواطن لقضاء احتياجات أبنائه في موسم بدأ الدراسة ..

ويضيف محمد عكاشة تاجر ملابس أن حركة البيع لن تقارن بالسنوات التي أعقبت الثورة والبيع بطيء للغاية

بسبب ظروف البلد فهناك زيادة في الأسعار تصل نسبتها إلي  10 %  عن العام الماضي في الملابس بشكل عام ولكن قل دخل المواطن البسيط تعبانة, ومتوقفة بالنسبة لأسر تعتمد على قوتها بالعمل اليوم
بيومه  والزبون يأتي ليري الأسعار  ويشتري علي غير العادي  بسبب ظروفه الاقتصادية والقلق الذي نراه من جماعة الإخوان أوقف كل شيء في البلد وقد
استعدنا حركة البيع  منذ أسبوع فقط  .. 

ويضيف وليد أبو زهرة  تاجر ملابس وشنط الناس خايفة تنزل من بيوتها زي النهارده كنا مش ملاحقين البيع , وطبعا بسبب الظروف والمظاهرات ونحن اليوم بنحاول مع الزبون  للشراء ولو جابت الحاجة ثمنها بنبيع لأننا عايزين نمسك أي فلوس لالتزامتنا من عمال وأسر نصرف عليها, ونحن مثل أي واحد في البلد عايزين استقرار, وعايزين نعيش , ولا بد من توقف هذه المظاهرات حتى نستعيد اقتصادنا .

ويضيف أخر رفض ذكر اسمه أن الأزمة وراءها الإخوان تجار جملة ظهروا بكثرة وتفحشوا

بعد وصولهم للحكم وخلال عام شاهدنا وسمعنا عن أسماء لم نسمع عنها من قبل ويبدو أن الاستيراد كان للأهل والعشيرة فقط وهم يتحكمون في السعر والزيادة وصلت أكثر من 20 %  والبيع هادئ عن الأول وكل عام بيقل بسبب ارتفاع الأسعار والحجة كانت بالرد علينا  أن الاستيراد متوقف وحركة النقل بطيئة ولكن اليوم الرد روحوا للسيسي وحكومته  خلوه ينفعكم ، وطبعا غلاء المنتج في الجملة يتبعه غلاء علي البيع القطاعي وكله علي الزبون وهو غير قادر على الشراء ولهذا نرى زحام , والكل يسأل ويتفرج ويمشي بلا شراء أو يشتري قطعة
بدل ما كان يشتري الضعف لملابس  يحتاجها الأبناء في المدارس  ونحن نعذر المواطن ..
أما أراء المواطن فتقول  نفيسة المتولي 45 سنة  ربة منزل  أن الحال تمام وأفضل وسوف نتحمل حتى تمر البلاد من أزمتها وإحنا مش مستعجلين  وفهمنا الدرس وربنا مع السيسي والحكومة وإحنا وراءهم وبنشتري اللازم لأولادنا وبحكمة علشان ظروفنا  ..

ويضيف أخر ويدعي عم سلامة فلاح  أيوة الأسعار نار وظروفنا ربنا العالم بها متهما التجار برفع الأسعار من أنفسهم بشكل جنوني متسائلا فين الرقابة من الدولة علي الأسعار ، مشيرا إلي أننا نريد التحرك لإنقاذنا من جشع التجار ونبحث مين وراء مثل هذه الزيادات والمكسب بالمعقول مش كل واحد بيعمل تسعيرة حسب مزاجه  وربنا مع مصر وشعبها الغلبان في ثورة قمنا بها علشان نعيش في أمان .. 

 

أهم الاخبار