رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

النقابة العامة تنجح فى حل مشكلة أطباء امتياز الإسكندرية

المحـافظـات

الأحد, 03 مارس 2013 13:04
النقابة العامة تنجح فى حل مشكلة أطباء امتياز الإسكندريةد. جمال عبدالسلام
كتب - سهيل وريور:

نجحت نقابة الأطباء العامة في إنهاء معاناة 1400 طبيب من دفعة 2012 لأطباء امتياز بالإسكندرية، حيث تم الإتفاق على إلغاء الاتفاق الذي بين نقابة أطباء الإسكندرية وعميد كلية الطب بالمحافظة بأن يتم تقسيم فترة تدريب أطباء الإمتياز إلى 6 أشهر بالجامعة و6 أخرى بمستشفيات وزارة الصحة بالإسكندرية والبحيرة ومطروح، وهذا ما رفضه الأطباء حيث تمسكوا بالتدريب في مستشفيات الجامعة لحرصهم على اكتساب الخبرة والتدرب على أيدي أساتذة الجامعة بالمستشفيات الجامعية، وأن يكون التدريب خارج مستشفيات الجامعة أمرًا اختياريًا.

وكان قد توجه صباح أمس كل من د.جمال عبد السلام الأمين العام ود.إسلام نصار عضو النقابة العامة مشرف فرع الدلتا ووفد من طلاب دفعة 2012 للقاء الدكتور محمود الخشن نائب رئيس جامعة الإسكندرية واستغرق اللقاء 6 ساعات لمناقشة سبل حل هذه الأزمة.
وقال د. جمال عبد السلام أمين عام نقابة الأطباء، إنه يجب علينا أن نضع في اعتبارنا المصلحة العامة وأن الطبيب إذا لم يتعلم اليوم في مستشفيات الجامعة فلن يتعلم بعد ذلك، مضيفاً أننا يجب ان

نضع أنفسنا كموضع الأب لأبنائه ونهتم بمشاكلهم التي في الأصل طيبة فهم يريدون التعلم.
وأشار إلى إن كم المرضى الذين يتابعهم الطبيب المتخرج حديثا بمستشفيات الجامعة بالكشف يوميا تعطيه الخبرة الكافية لتحمل المسئولية الكافية ليصبح بعد ذلك "طبيباً " بحق ،مشيراً أن القرار خاطئ 100% وإنه جاء متسرعاً وسيضيع على طبيب الإمتياز فترة تدريبية مهمة جداً.
وقال أنه أبلغ وزير التعليم العالي د.مصطفى مسعد خلال الإتصال الذي دار بينهما أن الأطباء سيظلمون لو تم تطبيق هذا القرار وقد وعد الوزير بإنهاء الأزمة.
واقترح عبد السلام أن يتم تأجيل القرار 6 أشهر لدراسته واتخاذ الرأي فيه، فلسنا طرفي نزاع بل جهة واحدة تتوجب عليها إن تضع مصلحة الطبيب في المقام الأول.
من جانبه قال الدكتور إسلام نصار عضو النقابة العامة والمشرف على فرع الدلتا بالإسكندرية، إنه يجب أن يتم احتواء هؤلاء الأطباء الذين يطلبون أن
يتعلموا وان تكون الإدارة كالوالد تنظر بعين الرأفة  إلى مستقبل أولادها  المهني.
من جانبه قال الدكتور محمود الخشن نائب رئيس جامعة الإسكندرية، أنه سعيد بتلك الهمة والحماسة التي بدا عليها أطباء امتياز دفعة 2012 ،مشيراً انه عندما اتخذ الدكتور فتحي السيوى وكيل الكلية لشئون الطلاب هذا القرار كان يرى أن المصلحة العامة تقتضى هذا الأمر بأن يتم تقسيم فترة تدريب أطباء الامتياز إلى 6 أشهر بالجامعة و6 أخرى بمستشفيات وزارة الصحة بالإسكندرية والبحيرة ومطروح.
وأضاف الخشن :إن الولايات المتحدة مثلاً لايوجد بها مستشفيات جامعية، وإنه لايقبل أن يتدرب طبيب امتياز مثلاً في مستشفى العامرية مثلا أو أحد المراكز فهذا لن يعطيه تدريب ولن يزيده شىء.
وقال أنا مقتنع بأن القرار يجب أن يلغى ولكن يجب أن نعود إلى من أصدره حتى نعلم منه حيثيات اتخاذ القرار ويجب أن يكون اتخاذ القرار له مدخلات بناءاً على دراسة سابقة ومضبوطة.
من جهته قال الدكتور طارق قريطم عضو مجلس الشورى وأستاذ مساعد بجامعة الإسكندرية، إن التعجل بقرار مثل هذا كان سيعصف بمستقبل 1400 طبيب امتياز كنا نزرعهم كنواة لمستقبل أفضل ومشرق للطب المصري بالإسكندرية نفتخر به.
مشيراً أن ماحدث من اتخاذ قرار تعسفي وديكتاتوري وارتجالي يجب ان يتم وقفه وهو ما أبداه وزير التعليم العالي وأكد أنه مع مصلحة الطبيب وليس ضده.

أهم الاخبار