رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

رؤية التنمية المستدامة لقرى الفيوم.. على مائدة المؤتمر العلمي التاسع لثقافة القرية

المحـافظـات

الخميس, 18 مارس 2021 15:17
رؤية التنمية المستدامة لقرى الفيوم.. على مائدة المؤتمر العلمي التاسع لثقافة القريةالتنمية المستدامة لقرى الفيوم

سيد الشورة

شهدت الدكتورة  نيفين السواح عميد كلية الزراعة بالفيوم المائدة المستديرة التي أقيمت على هامش فعاليات المؤتمر العلمي التاسع لثقافة القرية (نحو رؤية للتنمية المستدامة لقري الفيوم) الذي تنظمه الجامعة بالتعاون مع  الهيئة العامة لقصور الثقافة خلال الفترة من 16 وحتي 18 مارس 2021.

 

جاء ذلك بحضور الدكتور  أحمد حسني مستشار رئيس الجامعة للأنشطة الطلابية والدكتور  سمير سيف اليزل محافظ بني سويف الأسبق، والدكتور  عبد العظيم مصطفى العميد الأسبق لكلية الزراعة، وسماح كامل مدير عام فرع ثقافة الفيوم، والدكتورة حنان موسى رئيس الإدارة المركزية للدراسات والبحوث بالهيئة العامة لقصور الثقافة و حمدي سعيد مدير عام ثقافة القرية بالهيئة، وعدد من أعضاء هيئة للتدريس، والقيادات التنفيذية والثقافية والشعبية بمحافظة الفيوم، اليوم الخميس.

 

أشارت الدكتورة  نيفين السواح أمين المؤتمر أن ثقافة القرية من القضايا الهامة التي يتطلب التعامل معها قيام كافة الجهات والمؤسسات والهيئات المعنية ضرورة التعاون والتنسيق مع وزارة الثقافة. 

 

 موضحه أن المائدة المستديرة أقيمت تحت عنوان (التنمية الثقافية آفاق وتطلعات) تم خلالها مناقشة أهداف مبادرة  تنمية الريف المصري وحياة كريمة التي اطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤكدة ضرورة تحقيق تنمية ثقافية بالقرى المستهدفة لضمان تتحقق أهداف المبادرة بشكل فعال وحقيقي. 

 

تم خلال اللقاء مناقشة عدد من المحاور والموضوعات شملت التأكيد على ضرورة دراسة التحديات التي تواجه القرى المصرية وكافة تفاصيل الحياة داخلها بشكل علمي دقيق، لوضع خطط وآليات التنمية المستهدفة، وخاصة فيما

يتعلق بالموروثات الثقافية المغلوطة، للمواطنين داخل القرى والعمل على إحداث التغير الفكري المطلوب ليتواكب مع التغيرات الفكرية والثقافية المختلفة سواء على المستوى المحلي أو العالمي. 

 

كما تمت مناقشة كيفية إدارة الموارد الطبيعية والبشرية وتطويرها، من خلال التنمية الثقافية، واستعراض التغيرات التي لحقت القري المصرية اجتماعيا وبيئيًا واقتصاديا، والتي أدت  إلى اختلاف طبيعة القرى عن الوقت السابق مما يتوجب معه إعادة النظر في طرق التعامل مع القرى ومواطنيها لمراعاة ديناميكية تغيرات الواقع، وكذلك ما تذخر به القرى المصرية من مواهب ومبتكرين وضرورة الاستعانة بطموحات وحماس الشباب بها عند تنفيذ أهداف مبادرات التنمية وخاصة الثقافية والتي تعتبر جزء لا يتجزأ من التنمية المستدامة. 

 

 وناقش الاجتماع ان الإنسان هو هدف التنمية وصانعها وضرورة العمل على توعيته وزيادة روح الانتماء عنده حتى تتحقق أهداف التنمية، وكذلك إرساء ثقافة العمل الجماعي وإنكار الذات وتفعيل فكر التنسيق، واستدامة التعاون بين كافة الجهات المنوطة لتنفيذ التنمية المطلوبة.

 

 

 

 

أهم الاخبار