رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

نفحات رمضانية .. فتيات يصنعن البهجة بعمل فوانيس رمضان وستائر خيامية بطما

المحـافظـات

الأربعاء, 17 مارس 2021 22:17
نفحات رمضانية .. فتيات يصنعن البهجة بعمل فوانيس رمضان وستائر خيامية بطمافوانيس رمضان
سوهاج - مظهر السقطي

أيام قليلة تفصلنا عن شهر رمضان  المعظم، وقبيل حلوله اعتادت الكثير من الأسر بكافة البلدان الإسلامية الاستعداد له بطقوس عديدة وخاصة به من شأنها أن تُدخل السرور على الجميع، وهناك ما هو مُتعلق بالأطفال وما هو مُتعلق بالكبار، ولكن الأبرز في تلك الاستعدادات والذي يدخل السرور على الجميع هو بدء “تعليق الزينات” ووضع ستائر الخيامية، وتعليق الفوانيس بالشوارع والطرقات وعلى واجهات المنازل والبلكونات.

 

وفي مركز ومدينة طما شمال محافظة سوهاج، قامت مجموعة من الفتيات بالاستعداد لشهر رمضان المبارك عن طريق صُنع البهجة بأيديهن لإدخال السرور على الناس بإعداد مختلف الأشكال من الفوانيس وستائر الخيامية وعمل هلال رمضان والخداديات ومفارش الطاولات كلا باستخدام قماش

الخيامية.

 

وأقدمت مجموعة الفتيات اللاتي يقمن بقرية الرياينة المعلق التابعة لمركز طما ، على العمل فيما بينهن  كفريق وتدريب أنفسهن بأنفسهن على شغل وحياكة أشكال الزينة باستخدام الأقمشة التي تتعلق بشهر رمضان.

 

في البداية تقول زينب صلاح، إحدى الفتيات المشاركات في صُنع زينة رمضان، إن فكرة عمل الزينة وبيعها للمواطنين جاءت عن طريق إحدى جيراني والتي تجيد فن عمل زينة رمضان باستخدام قماش الخيامية، والتي عرضت علي وفتيات أخريات تعليمنا فن الحياكة والتعاون فيما بيننا وعمل مشروع صغير وعمل الزينة وبيعها لمن يرغب لاسيما مع قرب حلول

شهر رمضان.

 

وأضافت عضو الفريق، أن هناك الكثيرين من المواطنين يستعدون لشهر رمضان بتعليق الزينة والفوانيس، وهنا قررنا تقريب المسافات عليهم بدلا من التوجه إلى محال بعيدة قمنا بعمل عدة أشكال وأنواع من الزينة وعرضها على من يرغب للشراء، ولفتت إلى أنهن يمتزن عن غيرهن بالأسعار المناسبة التي تلائم الجميع مع توافر الجودة في  منتجاتهم مع تنوعها.

 

وذكرت "صلاح" أن هناك أحجام وأنواع من زينة رمضان بأسعار لا تتراوح الـ50 جنيه وذلك مساهمة منهن في إدخال السرور على أبناء قريتهم.

 

وأعربت الفتاة عن سعادتها لتعلم فن الحياكة وعمل مشروع رغم بساطته إلا أنه ساهم في شغل أوقات كثير من الفتيات بعمل جيد، وأنهن استطعن عن طريق مساعدة أقاربهم في توزيع منتجاتهم على بعض المحال في قريتهم والقرى المجاورة بهدف تشجيعهم وحثهم على العمل بدلا من قضاء أوقاتهم في أعمال لا فائدة منها.

 

أهم الاخبار