رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

تقسيم 15 مايو بجمصة حياة خارج الزمن

المحـافظـات

الجمعة, 12 مارس 2021 16:54
تقسيم 15 مايو بجمصة حياة خارج الزمن

اسامه الجارية

تقسيم سكان 15مايو بمدينة جمصة بمحافظة الدقهلية وهى إحدى أهم المدن السياحية إذ تعتبر المتنفس الوحيد لمحافظات الدلتا و يبلغ عدد سكان تقسيم مايو  مليون نسمة  نسمة  وهى تضم 36 ألف وحدة سكنية  فهى تطل على البحر  بطول 6 كيلومتر حيث يعيش  سكان المنطقة  فى دائرة النسيان والإهمال المزمن من مسئولى محافظة الدقهلية.
 يعانى أهلها من تردى الأوضاع وسوء البينية التحتية  فقد تحولت شوارعها  إلى برك ومستنقعات بسبب إنهيار لشبكة الصرف الصحى وتهالك محولات الكهرباء وإنعدام  الإنارة  بالإضافة إلى إنتشارالكلاب الضالة  في شوارع المدينة  مع انتشار السرقات مع غياب تام لأى تواجدأمنى فى شوارع التقسيم  ناهيك عن إنتشار غابات البوص والتى تحوى الثعابين والعقارب والفئران فى كل مكان وإفتقار التقسيم للخدمات العلاجية والصحية والتعليمية والمرافق فلا يوجد أسواق نهائيا او مخابز أوصيدليات ولا مواصلات داخليه مُنظمة لتسهيل نقل المواطنين.

وقد عبرعددا كبيرا من أهالى تقسيم 15مايو عن غضبهم وإستيائهم الشديد من تردى الأوضاع، يقول تامر على مشروع الصرف المُعتمد مُن الدكتوركمال شاروبيم محافظ  القهلية السابق و تم البدء فيه و كان المُفترض الانتهاء منه في مارس الحالى و لكن هناك تباطؤ ملحوظ يمكن ان يمتد حتى عام اخر مما يزيد من الكوارث البيئيه و الصحية و المادية الخطيرة و اهمها تدهور البنية التحتية و اساسات العقارات بالاضافة الى خطورة التجول في الشوارع بسبب اغطية البلاعات المكشوفة و مياة الصرف التي توجد في كل مكانمما تسبب في  انتشار الغابات و

المُستنقعات وبالتالي انتشار الحشرات و الزواحف و الحيوانات الخطيرة في كل شارع بالاضافة الى عدم البدء في خط الطرد  حتى الانمما يوثر على عمل المحطات بشكل سليم حتى الانتهاء من تأهيلها .
ويؤكد حسين ربيع الكهرباء التي هي من اهم مقومات الحياة البسيطة تم البدء في تطويرها مُنذ اكثر من عام و كانت مُدة التنفيذ ستة اشهُر على ان تنتهي في ابريل الماضي و حتى الان لم يصل الانجاز الى النصف مما يضر باستقرار أي مواطن بالاضافة الى الخسائر في الاجهزة المنزليه و يمكن ان تصل الى خسائر في الارواح  يوميا بسبب الكبلات و صناديق التوزيع (البيلر) المكشوفة في كل رُكن من المدينة و تدهور الشبكة.
ومن أكبر المشاكل في الكهرباء االخلاف القائم بين مجلس مدينة جمصة و شركة الكهرباء في تحمل المسئوليه لحل مشاكل السكان مما ارهق اغلبية المواطنين بسبب الانقطاع المستمر.
وعبر ناصر الوهيدى عن إستيائه الشديد بسبب إنعدام العملية  التعليمة في التقسيم بسبب عدم وجود مدارس حكومية و
خاصه تجريبيه وأى أكاديميات  علميه  دراسيه  داخل  التقسيم اسوه بدمياط الجديده وغيرها من المدن الذي تننشط فيها الاستثمار .

وأضاف لا يوجد اسواق نهائيا لتوفير منافذ تسوق او مخابز و صيدليات وقال معقول علشان أشترى ب2دنيه خبز لابد من إستقلال توك توك ب30جنيه للتوجه إلى منطقة جمصة البلد وذلك لعدم وجود أى مخابز ولامحلات بقالة ولاسوبرماركت  بالتقسيم في حين انه تقدم كصثيرون من بعض المواطنين  للحصول على تراخيص لإنشاء مخابز أو محلات أوصيدليات  من رئاسة المدينة   و لكن تم الرفض بسبب عدم وجود ترخيص للمحلات اسفل العمارات.

وطالب عصام الهوارى بضرورة طرح  أماكن لوجيستيه  لخدمه تقسيم مايو قبلي المجاوره الخامسه والسادسه لإقامه مستشفي طوارئ و  كذلك  أماكن خدميه كمكتب  بريد و ضرائب و نقطة شرطة و شهر عقاري حيث ان التقسيم يحتاج الى التنازل للبيع و الشراء  كما طالب بإنشاء نادي إجتماعي حتى لو  بملاعب خُماسيه داخل تقسيم 15 مايو حسب التخطيط و احتياجات المدن الطبيعية في ظل توافر الاراضي المخصصة لذلك.

وأكد أن لدينا شعوربعدم  الأمان وخاصة أثناء التجول  في شوارع المدينة حيث انه لا يوجد اي دوريات ولاكمائن امنية ثابتة أومتحركة  في ظل انتشار السرقات الملحوظ و الحيوانات الضالة في الشوارع وطالب  ايقاف المرافق للعقارات التي لم يتم تركيب الكاميرات بها كما موضح في شروط الترخيص لمساعدة الشرطة في الوصول السريع لحل كل مشكلة, كما يجب توفير بيانات الملاك كا عنوانه الاصلي و ارقام التواصل في مركز المعلومات بالمجلس لسهولة الوصول حين الحاجه اليه.

أهم الاخبار