رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

قبل بيعه بـ 80 مليون دولار.. وصول تمثال "شبيه ابو الهول " لمتحف الإسماعيلية

المحـافظـات

الثلاثاء, 02 مارس 2021 14:28
قبل بيعه بـ 80 مليون دولار.. وصول  تمثال شبيه ابو الهول  لمتحف الإسماعيليةتمثال "شبيه ابو الهول " لمتحف الاسماعيلية

كتبت - ولاء وحيد

تم نقل ظهر اليوم الثلاثاء، تمثال «شبيه أبو الهول»، الأثري، وسط حراسة امنية مشددة واجراءات استثنائية، والذي تم ضبطه مؤخرا معروضا للبيع من قبل احد المواطنين وتهريبه للخارج إلي حديقة متحف الإسماعيلية الأثري.

أشرف فريق من خبراء الأثار على عملية نقل التمثال الآثري من مركز شرطة أبوصوير إلى المتحف وسط تواجد امني لاجهزة الامن ومباحث الاثار  لتأمين خط سير نقل التمثال والذي تم  على متن شاحنة بها  رافعة مخصصة لنقل الاثار حيث تم تثبيت التمثال الأثري عليها، تجنبا لتعرضه للخدش أو التلف، ولضمان حمايته من الاهتزازات أثناء عملية النقل الى متحف الإسماعيلية.

وكانت مباحث  مركز شرطة ابوصوير بالاسماعيلية برئاسة الرائد أحمد جمال تمكنت في  فبراير الماضي من ضبط التمثال في منطقة زراعية بقرية المنايف

-السبع ابار الشرقية- بعد عرضه للبيع من قبل مواطنين مقابل 80 مليون دولار وانتشار بعض الفيديوهات له علي اليوتيوب، وتمكنت تحريات المباحث بعد تتبع نشر فيديوهات للتمثال بهدف بيعه في الخارج من تحديد موقع دفن التمثال  بالمنايف، بنطاق المركز.

وكانت النيابة العامة بالإسماعيلية باشرت تحقيقاتها في القضية رقم 135 لسنة 2021 إداري أبو صوير وأمرت بتسليم التمثال المضبوط إلي وزارة الآثار ونقله إلي إحدي المتاحف الحكومية. وقرر الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار مصطفى وزيري، نقل التمثال الى متحف الاسماعيلية بعد التأكد من اثرية التمثال .

 

وبحسب المعاينة التي قامت بها لجنة وزارة الآثار، فإن التمثال مصنوع

من الجرانيت الأشهب على هيئة أسد بوجه آدامي رابض على قاعدة مستطيلة، و يرتدي النمس وتزينه حية الكوبرا ومن أسفله وشاح مزخرف يغطي الصدر والكتفين.

ويفتقد التمثال جزءًا من قاعدته الأمامية مع قدميه الاماميتين، ويتضح عليه انضباط النسب التشريحية بجسد الأسد وزخارف الوشاح وأرجله ومخالبه وكذا على الوجه الآدمي له، كما اتضح وجود كتابات هيروغليفية على جسد التمثال.

وبلغ طول التمثال ١٨٥ سم تقريبا برغم فقده لجزء من قاعدته وقدميه الاماميتين، وتاريخيا ينتمي التمثال لعصر الدولة الحديثة من الحضارة المصرية القديمة، ويخضع لقانون حماية الآثار رقم ١١٧ لسنه ١٩٨٣ وتعديلاته، وقد أوصت اللجنة في تقريرها بمصادرته لصالح المجلس الأعلى للآثار.

وقالت مصادر بمتحف الاسماعيلية ان   التمثال سيخضع  لبعض أعمال الترميم، بعد استقراره بمتحف الإسماعيلية ، كما ستتم متابعة حالته أولا بأول، حيث سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتسجيل التمثال المضبوط، ومن المقرر أن يدخل ضمن سيناريو العرض المتحفي للمتحف الكبير، بعد انتهاء أعمال الترميم.

أهم الاخبار