رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خلال تعامد الشمس على وجه رمسيس الثانى ..

محافظ أسوان: تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار كورونا والتشديد على عدم التزاحم

المحـافظـات

الخميس, 22 أكتوبر 2020 10:33
محافظ أسوان: تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار كورونا والتشديد على عدم التزاحمتعامد الشمس

:أسوان- راندا خالد

شهدت مدينة أبو سمبل السياحية جنوب أسوان، ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثانى حيث أخترقت أشعة الشمس بهو المعبد لمسافة 60 متراً حتى قدس الأقدس وذلك فى تمام الساعة 5.50 دقيقة من صباح اليوم الخميس وأستمرت لمدة 20 دقيقة.. 
وأناب اللواء أشرف عطية محافظ أسوان، رئيس المدينة على ياسين لحضور فعاليات الظاهرة الفلكية الفريدة من نوعها وذلك بمشاركة الدكتور عبد المنعم سعيد مدير آثار أسوان والنوبة،  والأثرى أسامة عبد اللطيف مدير أثار أبو سمبل،  بجانب متدربى البرنامج الرئاسى. 
ومن جانبه أكد عطية، على أن وزارة السياحة والأثار ومحافظة أسوان حرصا على تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لمواجهة إنتشار فيروس كورونا المستجد ( كوفيد-19) والتشديد على عدم حدوث أى تجمعات أو تزاحم وهو الذى لا

يتعارض مع إفساح المجال أمام الأفواج السياحية والزائرين المصريين لمشاهدة ظاهرة تعامد الشمس ، لافتاً بأنه تم توجيه المسئولين بالأثار بالتنسيق مع شرطة السياحة والحماية المدنية والصحة ومجلس المدينة لتوفير بوابات ومعدات التعقيم ببوابة الدخول، بجانب المستلزمات الطبية والمطهرات، بالإضافة إلى إلزام المشاركين فى ظاهرة التعامد بإرتداء الكمامات والتباعد الإجتماعي لتلافى حدوث أى أضرار لهم. 
وأشار المحافظ، بأنه كانت هناك إستعدادات مسبقة للإحتفال بظاهرة تعامد الشمس هذا العام بمدينة أبو سمبل حيث قامت الهئية العامة لقصور الثقافة بتنظيم فعاليات مماثلة في الفترة من 19 إلى 21 أكتوبر والتى إنطلقت في جميع المواقع الثقافية المفتوحة مساءاً بمشاركة فرق أسوان
للفنون الشعبية وتوشكى للفنون التلقائية ، وأيضاً بنى سويف والأقصر للفنون الشعبية بهدف خلق متنفس ترفيهى وفني للمواطنين في مختلف أنحاء المحافظة. 

،والجدير بالذكر بأن ظاهرة تعامد الشمس ظاهرة فريدة من نوعها حيث يبلغ عمرها 33 قرنًا من الزمان والتى جسدت التقدم العلمى الذى توصل له القدماء المصريين ، خاصة فى علم الفلك والنحت والتخطيط والهندسة والتصوير والدليل على ذلك الآثار والمبانى العريقة التى شيدوها فى كل مكان ، وهذه الظاهرة تتم مرتين خلال العام إحداهما يوم 22 أكتوبر إحتفالًا ببدء موسم الحصاد ، والأخرى يوم 22 فبراير إحتفالًا بموسم الفيضان والزراعة ، وتحدث الظاهرة بتعامد شعاع الشمس على تمثال الملك رمسيس الثانى وتماثيل الآلهة (أمون ورع حور ) لتخترق الشمس صالات معبد رمسيس الثانى التى ترتفع بطول 60 مترًا داخل قدس الأقداس. 

كما أن تلك الظاهرة والمعجزة الفلكية كانت الإعتقاد عند المصريين القدماء بوجود علاقة بين الملك رمسيس الثانى والإله رع إله الشمس عند القدماء المصريين .

 

أهم الاخبار