رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أسوان عالقة في انتظار التطوير

المحـافظـات

الثلاثاء, 03 ديسمبر 2019 20:25
أسوان عالقة في انتظار التطوير
كتبت - راندا خالد:

رغم تميزها بالعديد من المعالم الاثرية والسياحية، فإنها وقعت بين براثن الإهمال والفساد الادارى من قبل العديد من مسئولى المحافظة، إنها أسوان أرض الحضارة والتاريخ، التى أصبحت ملجأ للباعة الجائلين وانتشار التوك توك وتحاصرها أكوام القمامة المنتشرة فى أرجاء المدينة.

وعلى الرغم من أهميتها التاريخية، وتولى العديد من المحافظين مسئوليتها لكنها لم تجد من ينتشلها من الاهمال للحفاظ على المظهر الجمالى أمام السائحين والأجانب وزوار الآثار، حتى جاء اللواء أشرف عطية عبدالبارى محافظاً لأسوان، لينبعث فى قلوب المواطنين الأمل فى إعادة الحياة إلى طبيعتها داخل المدينة، كما كانت عليه منذ عقود طويلة، بعد أن فشل المحافظ السابق اللواء أحمد إبراهيم فى إزالة الأزمات التى عاشتها عاصمة الشباب الأفريقى.

وتأتى على أولويات الملفات الهامة التى تحتاجها المحافظ الصحة والتعليم والصرف الصحى التى يعانى منها أهالى أسوان، بسبب تردى الخدمة الصحية وتحديداً توفير أطباء داخل المستشفيات وأدوية

للمواطنين. وإعادة تشغيل التى أغلقت منذ عامين بالرغم من أنها تخدم أكثر من 60 ألف نسمة إلا أن انعدام وجود الأطباء بها غابت عنها أعين المسئولين، ما جعلها على قائمة أولويات المحافظ الجديد لانتشال المواطنين من المعاناة التى يعيشونها منذ سنوات.

لم تتوقف مشكلة أسوان على الخدمات الطبية فقط، بل وصل الأمر إلى تفاقم القمامة فى شوارع المدينة السياحية خاصة فى الاماكن العامة التى يسير بها السائحون، ما يجعلها فى انتظار قرارات حاسمة لإعادة المدينة إلى طبيعتها.

وسرعان ما تطور الإهمال فى محافظة أسوان حتى انتشرت مركبات التوك توك والحنطور فى الشوارع الرئيسية ما أعاق الحركة المرورية، وأدى إلى تشويه المناظر العامة التى يقصدها السائحون للتنزه.

واشتدت معاناة الأهالى فى أسوان إلى عدم وجود شبكات

صرف صحى، ما يغرق المنازل ويؤدى إلى سقوطها، بالإضافة إلى مشكلات انقطاع المياه باستمرار، وإيقاف قرار التخصيص للمشروعات القومية.

وقال مصدر - رفض ذكر اسمه - فى تصريح لـ«الوفد»، إن المحافظ السابق كان يصدر قرارات خاطئة ومن أبرز تلك القرارات تشويه كورنيش النيل بإقامة كرفانات، لافتا أن ذلك المشروع كان يضيع المظهر الحضارى للمدينة، مضيفاً أنه كان يوقف قرارات تخصيص المشروعات، ولا يعطى فرصة لسماع المواطنين.

وأضاف أنه كان يوجد إهمال فى ملف الصحة خاصة الوحدات الصحية، والتعليم والصرف الصحى وانقطاع المياه باستمرار، وزيادة فواتير الكهرباء.

وأعرب اللواء أشرف عطية عبدالبارى، المحافظ الجديد، عن سعادته بتوليه منصب محافظ أسوان، قائلاً: «إن تلك المدينة لها مكانة خاصة وشعبها وناسها الطيبين وأنه من عشاق تلك المحافظة»، مشيراً إلى أن أهم أولوياته الصحة والتعليم وسوف يبذل أقصى جهد لإنهاء كل المشكلات التى تعانى منها المحافظة، وتطوير كورنيش النيل وأيضاً جميع المراكز والمدن والقرى داخل المحافظة.

وأضاف «عطية» فى تصريح خاص لـ«الوفد»، أنه سيسعى جاهداً حتى يحقق ما يتمناه الشعب الأسوانى والتخلص من المشاكل التى يواجهها، وتنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، التفاعل مع المواطنين والاستماع لهم.

اعلان الوفد

أهم الاخبار