رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مدرسة «القمانة» في انتظار كارثة

المحـافظـات

الاثنين, 21 أكتوبر 2019 20:15
مدرسة «القمانة» في انتظار كارثةمدارس قنا
كتب - محمد عبدالصبور:

انهيارات فى الأعمدة والجدران، هذا هو حال مدارس قنا، وبالتحديد مدرسة قرية القمانة الابتدائية الإعدادية التابعة للوحدة المحلية لقرية الغربى بهجورة جنوب مدينة نجع حمادى بمحافظة قنا، على الرغم من صدور قرار ترميم وإزالة لتلك المدرسة، منذ عدة سنوات من قبل الهيئة الهندسية للأبنية التعليمية، واعتبارها غير مؤهلة لاستيعاب الطلبة والتلاميذ، إلا أن تلك القرارات لا تزال حبيسة الأدراج  فى أماكنها التى صدرت منها ولم تدخل حيز التنفيذ. مدرسة القمانة حالياً غير صالحة لتواجد الطلاب بها،  نظراً لتصدع مبانيها، ووجود شروخ فى جدرانها، هذا ما

أثبتته اللجان المختصة بوزارة التربية والتعليم.

يقول أحمد على من سكان القرية، إن مدرسة القمانة تعانى من اهمال شديد من قبل وزارة التربية والتعليم، موضحاً أن المدرسة ظهرت عليها التشققات فى المبانى والجدران، كما أن هناك تهالكا فى الأساسات، ما ينذر بوقوع كارثة فى أى وقت.

ولفت إلى أن هناك تكدسا فى الفصول، يفوق الاعداد المسموح بها والمقررة لكل فصل.

من جانب آخر، اوضح حسين عبدالسميع من سكان قرية القمانة، أن هناك مساحة

شاسعة تقدر بأكثر من فدان أرض فضاء تتوسط المبنيين فى المدرسة، من الممكن استغلالها فى انشاء مبنى حديث قادر على استيعاب الطلبة والتلاميذ، بدلاً من المبنيين الحاليين، وصادر بحقهما قرارات ازالة وترميم لم تنفذ حتى الآن.

لا تزال تعمل مدرسة القمانة منذ زمن طويل، ويعود تاريخ إنشائها لفترة الخمسينيات من القرن الماضى، إبان حكم الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، ولم يتم ترميمها او رفع كفاءتها، منذ أن تم بناؤها منذ ذلك الحين، تحوى المدرسة بداخلها أكثر من الف طالب من المرحلتين الإعدادية والابتدائية، كما أن هناك مبنى آخر تم إنشاؤه منذ اكثر من عشر سنوات تم إغلاقه مؤخراً لصدور قرار ازالة بحقه، بعدما ظهرت تشققات كبيرة وتصدعات فى المبانى والأعمدة.

 

أهم الاخبار