رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ندوة لإعلام قنا حول انتصارات أكتوبر وحروب التكنولوجيا الحديثة

المحـافظـات

الاثنين, 21 أكتوبر 2019 16:06
ندوة لإعلام قنا حول انتصارات أكتوبر وحروب التكنولوجيا الحديثةجانب من الندوة
قنا - أمير الصراف:

 

نظم اليوم مركز إعلام قنا ندوة موسعة حول انتصارات أكتوبر وحروب التكنولوجيا الحديثة، حاضر بالندوة الدكتور محمد امبارك البنداري، أستاذ بكلية الدراسات الاسلامية والعربيه بجامعة الأزهر، بحضور فاطمة عبده عاشور، مدير مجمع إعلام قنا، أدار الندوة سهير السيد عبدالرازق، مسئول البرامج بالمركز. 

قال البنداري، إن الدروس المستفادة من حرب أكتوبر ١٩٧٣ فكان أول درس هو الإيمان والثقة بالله عز وجل، فبعد هزيمة ١٩٦٧ كانت الروح المعنوية للجنود محطمة، ولذلك اختاروا شعار "الله أكبر" لرفع الروح المعنوية للجنود، كما تم اختيار تسمية خطة الحرب بـ "خطة بدر" تيمنًا بموقعة بدرفهي أول خطة هجومية تضعها القوات المسلحة المصرية بعد هزيمة عام 1967. 
فرق البنداري، بين الجندى الذي يدافع عن وطنه وبلده و بين المرتزق، فالمرتزق هو جندى أجير ليس من أهل البلد يدافع عن غير بلده فإذا اشتدت الحرب نجي بنفسه هاربا من المعركة، أما الجندى المدافع عن بلده  وأرضه فهو عند موته شهيد منزلته

مرتفعه في الجنه فمن شدة إيمان الجنود المصرين كانوا يحاربون وجهًا لوجه دون خوف أو رهبة من العدو. 
أكد البنداري، بأن وحدة الجبهة الداخلية للمجتمع المصرى هو الدرس الثاني من الدروس المستفادة من انتصارات أكتوبر فلم تكن هناك أى فتن طائفية فى هذه الفترة، بل كانت فترة توحد فيها المجتمع بكافة أطيافه، خاصة الشباب لحرب رد الكرامة  فكانت وحدة المجتمع هي حائط سد ضد العدو الخارج. 
تابع البنداري، الدرس الثالث هو السريه والخدع الاستراتيجية، فالسرية في الحروب والمعارك هو أحد الأهداف الاستراتيجيه، حيث حققت المفاجأة 60% من النصر فكان التأكيد على السرية المطلقة لساعة الصفر وعدم الإعلان عنها كأوامر تحمل درجة سري للغاية، كما قامت الدوله بعدة خدع استراتيجيه تساعد فى هزيمة العدو ومنها تسريب معلومات للمخابرات الإسرائيلية بشأن أن مصر تنوي
إجراء مناورات شاملة وليس حربًا ستبدأ من 1- 7 أكتوبر وأن المصريين الذين ينوون القيام بمناسك الحج سيتاح لهم ذلك، و إنهاء استدعاء بعض القوات الاحتياطية كنوع من التمويه بأن مصر لا تنوي شن أي حرب لتأكيد المعلومات التي وصلت للمخابرات الإسرائيلية 
 و أشار البنداري، إلى أن حروب الجيل الأول هى الحروب التقليدية بين جيش و جيش آخر و حروب الجيل الثاني وهى حروب عصابات وفرق تقاتل الدوله والثالت هى حرب استباقية  وحروب الجيل الرابع هدفها انهيار الدول من الداخل و تسمي بنظرية الفوضي الخلاقه فيخلق العدو مصالح له من هذه الفوضى فهى حروب غير تقليدية ليس بها أسلحة وجها لوجه  فالعدو مجهول بها، كما يدخل فيها الاعلام الجديد من وسائل التواصل الاجتماعي والاعلام المرئي وبدأت هذ الحروب مع بداية انتشار الانترنت 1986. 
و أضاف البنداري، كما تعمل حروب الجيل الرابع على استخدام الحرب النفسية والذهنية المتطورة وأدواتها التحليل النفسي من خلال الصفحات الشخصية على مواقع التواصل، الاعلام و الانترنت والتلاعب النفسي وتحريك الرأي العام، و استخدام الضغوط السياسية و الإقتصادية والعسكرية.
وفى ختام الندوة تم عرض أفلام تسجيليه حول الخدع الاستراتيجيه التى استخدمها الجيش المصر لهزيمة العدو فى أكتوبر 73.
 

Smiley face

أهم الاخبار