رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صور.. وزير الأوقاف والمفتي ومحافظ القليوبية يؤدون صلاة الجمعة بـ"بنها"

المحـافظـات

الجمعة, 30 أغسطس 2019 13:49
صور.. وزير الأوقاف والمفتي ومحافظ القليوبية  يؤدون صلاة الجمعة بـبنهاوزير الأوقاف والمفتي ومحافظ القليوبية يؤدون صلاة الجمعة بـ"بنها"

كتب - محمد عبدالحميد وسامح عوض:

 بمناسبة احتفالات محافظة القليوبية بعيدها القومي، قام كل من الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، والدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، والدكتور علاء عبدالحليم مرزوق، محافظ القليوبية، اليوم بأداء صلاة الجمعة، التي تم نقلها على الهواء مباشرة من خلال التلفزيون المصري.

 كما حضر الصلاة كل من اللواء طارق عجيز، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن القليوبية، والدكتور عواد أحمد علي، السكرتير العام، واللواء حمدي الحشاش، السكرتير العام المساعد، وعدد كبير من قيادات الأجهزة التنفيذية، ورؤساء المراكز والمدن والأحياء ونواب البرلمان.

 قام بإلقاء خطبة الجمعة وزير الأوقاف، حيث أوضح سيادته خلال الخطبة، التي كانت عن هجرة النبي "صلى الله عليه وسلم، من مكة إلى المدينة، أن المتدبر فى الهجرتين إلى الحبشة قبل الهجرة إلى المدينة المنورة يدرك جيدًا

أن هجرة المسلمين الأوائل لم تكن هجرة من دار كفر إلى دار إيمان؛ لأن الأصل هو الدفاع عن الأوطان، وعدم تركها لظالم أو معتدٍ، وإنما كانت هجرة من دار خوف إلى دار أمن، ولهذا قيل: إنّ اللهَ (عز وجل) ينصرُ الدولةَ العادلةَ ولو كانتْ كافرةً، ويخذَلُ الدولةَ الظالمةَ ولو كانتْ مسلمةً).

 أضاف، أنه لما أذن الله (عز وجل) لنبيه (صلى الله عليه وسلم) بالهجرة، إلى المدينة المنورة، خرج (صلى الله عليه وسلم) مؤيدًا بنصر من الله (عز وجل)، لأن الهجرة كانت تحولًا إيجابيًّا لبناء الدولة، وتحقيقًا للتعايش السلمي والمؤاخاة، ووحدة الصف حتى يتمكن النبي (صلى الله

عليه وسلم) من إبلاغ رسالة ربه (عز وجل) للعالمين، يقول الحق سبحانه: (إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)، صدق الله العظيم .

 أكد أن الفهم الصحيح لمعنى الهجرة الحقيقية يقتضى أن الهجرة التي لا تنقطع على مر العصور، هى التحول من الجهل إلى العلم، ومن الضلالة إلى الهدى، ومن سوء الأخلاق إلى صالحها، ومن الفساد إلى الصلاح والإصلاح، بما يسهم في بناء الحضارة وإعمار الكون، لأن ديننا دين البناء والتعمير للكون كله، قال تعالى: {هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا}، فأمتنا أمة عمل لا أمة كسل، أمة بناء لا أمة هدم، أو تخريب، أمة حضارة، ولم يكن التخلف أبدًا سمة من سماتها، بل البناء والإعمار والتنمية والحضارة.

أهم الاخبار