رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وسائل المواصلات بقرى كفر الشيخ غير آدمية

المحـافظـات

الخميس, 29 أغسطس 2019 09:19
وسائل المواصلات بقرى كفر الشيخ غير آدمية « ربع نقل وتوك توك وتروسيكل وكارو ومعديات متهالكة » وسائل مواصلات غير آدمية في كفر الشيخ

كفرالشيخ- ممدوح البانوبي:

 يعاني أهالي بعض قرى محافظة كفر الشيخ من أزمة كبيرة في وسائل المواصلات والنقل، التي يصنف الكثير منهاوسائل غير آدمية، تتمثل في سيارات ربع نقل، والسيارات المتهالكة، إضافة إلى السيارات "الخردة" التي تعمل من دون ترخيص لوحات معدنية، انتهاء بالتوك توك والتروسيكل والكارون ومعديات نيلية متهالكة.

 وقال عبدالله يوسف، من إحدى قرى مركز قلين، أن وسيلة النقل الوحيدة والرئيسية في قريتنا والقرى المجاورة هي سيارة ربع نقل التي تنقل البضائع والماشية، ويتحكم السائقون لدرجة الاستغلال، نظرًا لعدم وجود وسائل أخرى غيرها، ويستخدمونها في نقل الركاب من طلاب وموظفين، في شكل لا يليق بآدميتنا.

  أضاف أحمد عبدالمنعم، أحد أهالي قرية الخريجين مركز الحامول، أن السيارات المتهالكة هي الوسيلة الوحيدة التي تربط بين القرية ومركز ومدينة الحامول، ووصفها بقوله "عفا عليها الزمن"،

إضافة إلى أن معظم السائقين من الأطفال دون السن التي تسمح باستخراج رخصة قيادة، وأسبوعيًا تشهد القرية حالات حوادث لتلك السيارات، وأحيانًا سقوطها غرقًا في الترع والمصارف.

 كما يعاني طلاب مركز الحامول من صعوبة الوصول إلى جامعة كفر الشيخ والعودة بسبب سوء حالة وسائل النقل والمواصلات بين مدينتي الحامول وكفر الشيخ، مؤكدين أن معاناتهم منذ سنوات، ويطالبون بوسيلة نقل ومواصلات آدمية.

 يصف محمد نجيب، من مواطني مركز سيدي سالم، أن أكثر من 25 قرية وعزبة وتابع تعاني من استخدام وسائل مواصلات غير آدمية، حيث لا توجد مواصلات تابعة للمحافظة، ونضطر إلى استخدام سيارات النقل وسيلة للتنقل لإنهاء مصالحنا، سواء كنا طلاب مدارس وجامعات وموظفين، والتردد

على دواوين الحكومة، وبيننا مرضى، وكبار السن، وذوى الاحتياجات الخاصة.

 بدأ عصام عبدالعزيز، من مدينة سيدي غازي، في سرد معاناته مع قطار الغلابة، وقال إن هذه النوعية من القطارات سقطت سهوًا من حسابات المسئولين في هيئة السكة الحديد، تاركين حالة فوضى المواعيد والباعة المتجولين والتردي والإهمال تسيطر عليها.

 ووصف حالة المقاعد والنوافذ والأبواب التالفة المتهالكة بغير الآدمية، مما يعرض حياة المواطنين للخطر.

 كما يشكو أهالي قرى مركزي فوه ومطوبس من عدم وجود وسيلة نقل نيلية مناسبة لنقل موظفي القرى، حيث يعملون في مراكز أخرى، وطلاب في مراحل التعليم المختلفة، مطالبين بضرورة توفير وسيلة آمنة وآدمية  للنقل.

 

 كشف عماد غريب، معلم، اعتماد أهالي قريتي برج مغيزل والجزيرة الخضرا والقرى المجاورة لهما، على المراكب الشراعية، على رغم خطورتها الشديدة، علمًا بأن عدد تلك المراكب قليل وغير متوفرة معظم الوقت، وينتظر الأهالي ساعات لحين وصول المركب لنقلهم.

 

 طالب أهالي القرى محافظ كفر الشيخ بتوفير وسيلة مواصلات آدمية تكون بديلة عن سيارات ربع نقل والتوك توك والتروسيكل والكارو والمعديات المتهالكة.

 

 

أهم الاخبار