رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أسواق الأضاحى فى المحافظات للفرجة.. والبيع لا يتجاوز 35٪

المحـافظـات

السبت, 18 أغسطس 2018 21:08
أسواق الأضاحى فى المحافظات للفرجة.. والبيع لا يتجاوز 35٪

 

كتب- منى أبوسكين ومحمد عبدالحميد ومحمد ممدوح ومحمود المنهراوى وأسماء حمودة وجهاد الغزالى ومصطفى حماد:

 

 

شهدت أسواق بيع الأضاحى من أغنام وماعز ومواشى فى محافظات الجمهورية إقبالا ضعيفا فى حركة البيع والشراء قبل أيام من حلول عيد الأضحى المبارك

، حيث تراوح سعر لحم كيلو الضان من 70 إلى 75 جنيهًا للكيلو والماعز من 80 إلى 85 جنيهًا للكيلو والعجول تراوحت أسعارها من 55 إلى 60 جنيهًا للكيلو بينما قل سعر الجاموسى إلى 60 جنيهًا للكيلو.

فيما تباينت أسعار اللحوم البلدية داخل محلات الجزارة الخاصة، فوصل سعر كيلو اللحم الكندوز إلى 140 جنيهًا وسعر كيلو اللحمة الضان 150 جنيهًا للكيلو.

الأمر الذى دفع المواطنين للجوء لمنافذ الشرطة والقوات المسلحة.

فى محافظة القليوبية افتتح اللواء محمود عشماوى محافظ القليوبية والدكتور السيد يوسف القاضى رئيس الجامعة وفاتن خربوش الأمين العام لشئون المجتمع والبيئة لمنتجات كليتى الطب البيطرى والزراعة منفذ الجامعة ببنها، حيث وصل سعر كيلو اللحم الضان إلى 110 جنيهات واللحم الكندوز إلى 95 جنيهًا.

يقول أحمد زينهم جزار بأن الإقبال لهذا الموسم قليلا مقارنة بالعام الماضى بسبب ارتفاع أسعار اللحوم والأضاحى كنتيجة طبيعية لارتفاع أسعار العلف وتكاليف النقل والمواصلات والعمالة.

وأضاف عونى محمد جزار قائلا: يختلف سعر خروف عيد الأضحى بسبب التفاوت فى الأحجام والأنواع حيث يتراوح سعر خروف العيد ما بين 3000 جنيه مصرى إلى 4400 جنيه.

كما يختلف سعر الكيلو للخروف حيث تتفاوت أسعاره ما بين 60 جنيهًا إلى 62 جنيهًا، وأما عن وزن الخروف فأنه يبدأ من 50 كيلو جرامًا حتى يصل إلى 70 كيلو جرامًا، وأما سعر العجل فإنه يتراوح ما بين 18000 جنيه إلى 65000 جنيه مصرى.

وبالنسبة إلى سعر الماعز فى عيد الأضحى فإنه يتراوح ما بين 2300 جنيه إلى 3300 جنيه مصرى، وبالتالى فإن سعر الكيلو الواحد من لحم الماعز فيتراوح ما بين 58 جنيها إلى 60 جنيهاً مصريًا، ويتراوح وزن الماعز الواحدة عند الشراء ما بين40 كيلو إلى 55 كيلو جراما.

 

وفى الغربية تسود حالة من الركود فى أسواق الماشية ويرجح الجزارون والمربون تلك الحالة بسبب عزوف الفلاحين والمربين عن التربية لارتفاع أسعار الأعلاف ونفوق كثير من رؤوس الماشية بسبب الحمى القلاعية ومرض الجلد العقدى وعدم توفر التحصينات الأزمة فضلا عن الظروف الاقتصادية الصعبة التى يمر بها المواطن.

ويبلغ كيلو اللحم الحى «قائم « فى الخراف من 65 إلى 72 جنيهًا فى حين يصل سعر الكيلو فى اللحم الجاموس الحى من

50 إلى 55 جنيهًا بينما يشهد اللحم البقرى تراجع فى سعره مقارنة بالعام الماضى نظرًا لمخاوف المواطنين من الفيروسات التى اصابت الابقار وتسببت فى نفوق كثير من الرؤوس بالآونة الأخيرة.

قال محمد عبده، جزار، من قطور: إن كل عام يشهد تراجعًا فى إقبال المواطنين على شراء الأضحية بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التى يعانى منها المواطن وحالة الغلاء فى كل شيء فمن كان يذبح عجلا اكتفى بنصف ذبيحة ويعتمد على أسلوب المشاركة فى الذبيحة هو الحل لمحاربة هذا الغلاء فيشترك فى الأضحية الواحدة من 4 – إلى 8 أفراد.

استبعد «عبده» أن تنجح شوادر اللحوم المستوردة فى محاربة الغلاء لأن المواطن فى المحافظات، وفى الريف على وجه الخصوص يتمسك بشراء اللحم البلدى ويرفض الاستعاضة بالمستورد.

وفى أسيوط شهدت أسواق الماشية كباقى محافظات الجمهورية حالة من الركود فى عمليات البيع والشراء رغم الأعداد الكبيرة من المعروض للبيع فى السوق وقال شحاتة صرصور، تاجر مواشى: إنه رغم وجود أعداد كبير من المواطنين فى السوق إلا أنهم لا يشترون لافتاً أن الجميع «بيتفرج فقط» بسبب ارتفاع أسعار الأضاحى هذا العام نظراً لارتفاع أسعار الأعلاف ومصاريف التربية، بالإضافة إلى تأثير الأخبار المنتشرة بين المواطنين بإصابة عدد من الماشية بأمراض الجلد العقدى والحمى القلاعية، وسيولة الدم بقرى المحافظة، حيث لا تتعدى نسبة البيع والشراء أكثر من 35% فقط عن الأعوام الماضية موضحاً أن أسعار الأضاحى وصلت إلى 65 : 70 جنيهًا لكيلو الخراف قائم ويتراوح وزن الخروف ما بين 55 : 70 كيلو جرامًا، وهو ما يجعل سعره يصل إلى أكثر من 4 آلاف جنيه حسب الوزن بينما يصل سعر العجل إلى 15 : 20 ألف جنيه حسب وزنه وحجمه منوهاً أن كافة الأسواق على مستوى المحافظة تشهد ركودًا كبيراً فى عملية البيع والشراء.

وشهدت المنوفية عزوفًا تامًا عن شراء أضحى العيد بسبب ارتفاع اللحوم مما جعل كيلو اللحمة يصل إلى 120 جنيهًا للحم البقرى والجاموسى، أما اللحم الجملى وصل إلى 100 جنيه للكيلو، وجعل المواطن لا يقدر على شراء الأضحى لأن الحمى القلاعية غمرت القرى، ويقول

أحمد رافت أحد الجزارين بمدينة شبين الكوم، أن الحمى القلاعية ضربت الأسواق التجارية للحوم، وجعل المواطن يتفرج على اللحم ولا يشترى للخوف من المرض الحمى القلاعية، وأن ارتفاع سعر اللحم جاء نتيجة ارتفاع سعر الأعلاف والأدوية البيطرية، وهذا لا يكون بأيدينا، فاليوم العجل يذبحه من ثلاثة إلى  أربعة جزارين فى اليوم، قبل ذلك كان الجزار يذبح عجلين للبيع.

وأضاف إبراهيم عبدالنبى، أحد تجار الماشية: إننا دائما نتقيد بالأسعار فى كل عام لأنها ليست ثابتة، فهى ترتبط بأسعار الأعلاف والأدوية وكل ذلك يمثل عبئًا علينا مما يدفعنا لزيادة التكاليف. كما  انه اشتكى من ركود عمليات البيع والشراء مقارنة بالأعوام السابقة معللًا تقريبًا الناس مش هتضحى السنة دى، لأن إمكاناتهم لا تسمح بتحمل عبء الأضحية، فمنهم من يقوم بشراء الدواجن واللحوم المدعمة.

وفى الدقهلية يشهد سوق الأضاحى عزوفًا من معتادى شراء الأضحية كعادة سنوية بسبب الغلاء ويهدد الارتفاع الجنونى فى أسعار الأضاحى فى أسواق المحافظة بحرمان شريحة كبيرة من المواطنين محدودى الدخل من شراء أضحية فيما أكد تجار ومربو الأضاحى أن ارتفاع الأسعار يرجع إلى الارتفاع الجنونى فى أسعار الأعلاف والعلائق والتى تعدت حاجز الـ60%عن الأعوام السابقة.

وأكد تجار المواشى والخراف أن ارتفاع أسعار اللحوم يرجع إلى ارتفاع أسعار العلائق والأعلاف بشكل مبالغ فيه، ومنها الردة والكسب والذرة المدشوشة والذرة الصفراء، حيث وصل سعر شكارة الكسبة المركزة إلى 450  جنيه ووصل سعر طن الذرة الصفراء إلى 3000  جنيه، بالاضافة إلى ارتفاع يومية العمال التى يتطلبها العمل فى تربية وتمنى مربو المواشى والأغنام تدعيم الحكومة الأعلاف والعلائق لمواجهة ارتفاع أسعار اللحوم والخراف لتقليل سعر الأضحية او كيلو اللحوم ليكون فى متناول الفقير بدلًا من السعر الحالى الذى يقارب سعر الذهب

 وقال ابراهيم خالد صاحب محل جزارة بميت غمر تسبب ارتفاع الأسعار فى غلق عدد كبير من محلات الجزارة بعد انخفاض معدل الإقبال على اللحوم البلدى خوفًا من الخسارة بعد أن اتجه المواطنون من محدودى الدخل إلى محلات اللحوم المجمدة والمستوردة لأن سعرها يتناسب مع دخلهم.

وفى الأقصر شهدت أسواق بيع الماشية بالتزامن مع اقتراب عيد الأضحى المبارك ركودًا فى حركة البيع والشراء هذا الموسم، ورغم انخفاض أسعار الأضاحى «أبقار وخراف» مقارنة بأسعار الموسم الماضى بحسب التجار، إلا أن حركة البيع والشراء أضعف من الأعوام السابقة.

يقول محمد بدوى، تاجر مواشى: إن الأسعار خلال الموسم الحالى أرخص من أسعار العام الماضى لكن رغم ذلك فنسبة الإقبال على الشراء تكاد تكون معدومة، الأمر الذى دفعنى بخفض أعداد رؤوس الماشية التى أقوم بشرائها عن الأعداد المعتادة تخوفًا من الخسارة.

لكن المواطنين: عزف الكثيرين منهم عن الشراء نتيجة ارتفاع الأسعار والغلاء العام، يقول عبدالحميد محمود: اعتدت كل عام أن أشترك أنا وزملاء لي لشراء «عجل»

أضحية ويتم تقسيمه فيما بيننا، لكن مع موجة الغلاء العام التي اجتاحت كل المستلزمات لم أستطع المشاركة هذا العيد فى شراء الأضحية.

وكانت الخسارة الكبيرة فى حالة الركود التى تشهدها سوق الماشية بالأقصر من نصيب المربين والمزارعين نتيجة ارتفاع أسعار الأعلاف التى يقابلها انخفاض أسعار الماشية وعزوف عن الشراء.

 

 

أهم الاخبار