رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خليج أبوعجوة وكبارى بحر البقر صداع أهالى الحسينية

المحـافظـات

الجمعة, 10 أغسطس 2018 20:56
خليج أبوعجوة وكبارى بحر البقر صداع أهالى الحسينية

ياسر مطرى

يعانى أهالى مركز الحسينية بمحافظة الشرقية من إهمال المسئولين طيلة الفترة الماضية، خاصة انقطاع مياه الشرب ببعض الوحدات المحلية مثل قرى قهبونة والأخيوة، وسوء حالة الطرق كطريق منشاة خليل، وسوء حالة الأبنية التعليمية كمدرسة شرارة وجميمة، وتهالك أعمدة الإنارة ما يقلل من الجهد الكهربى وبالتالى يتسبب فى انقطاع دائم للكهرباء ما أدى إلى تلف عدد من الأجهزة الكهربائية بمنازلهم.

وأشار الحاج سعد فتحى، إلى أن من أهم المشاكل التى تؤرقهم حالياً فشل مشروع الرى المطور وذلك لعدم صيانته وتحميل أكثر من 300 فدان على ماكينة واحدة وبالتالى لا تكفى لرى الأراضى خلال «الدورة» فترة وجود المياه المخصصة لهم.

وقال طارق نظيم إن فشل مشروع الرى المطور تسبب فى حدوث مشاجرات بين الأهالى، فبدلاً من تسيير المياه سالت الدماء، وأصبح من يملك ماكينة يتفوق على جاره بوضعها على الفتحة الرئيسية للخليج ليروى أرضه، ومن لا يملك تبور أرضه.

وطالب محمد مجاهد بزيادة قطر الماسورة المغذية لخليج أبوعجوة من 40

سم إلى 70 سم ما يسهل مرور المياه لصغار المزارعين وإتاحة الفرصة لمن يستخدم الرى المطور فى رى وزراعة كامل المساحة.

واشتكى شحتة مرسى من تصدع 4 كبارى الواصلة بين قرى مركز الحسينية ومحافظتى الإسماعيلية وبورسعيد، وذلك بعد تكرار سقوط مركبات «سيارات ودراجات بخارية» فى مياه البحر ووقوع ضحايا.

ولفت محمود نصر إلى أن مركز الحسينية يضم 27 قرية تحمل اسم بحرالبقر، يبلغ عدد سكانها أكثر من 50 ألف نسمة، يربطهما 4 كبارى رئيسية بمدينة الصالحية الجديدة بإجمالى 54 قرية ومحافظتى الإسماعيلية وبورسعيد، تلك الكبارى تم إنشاؤها فى خمسينيات القرن الماضى، ومن وقتها والكبارى فى تصدع وهناك أجزاء فى باطنيهما منهارة وحدث تهالك وتساقط لأسوارهما الحديدية ولم تقم أى جهة مسئولة بعمل صيانة لهما سوى تبرع أحد الأهالى بعمل أسوار على جانبيهم مؤخرًا.

وذكر مجدى الأنصارى أن الكوبرى الأول واصل بين قريتى بحر البقر1و2، والثانى واصل بين قريتى بحر البقر 2 و3، والثالث واصل بين قريتى 3 و4 على دليل 11، والرابع كوبرى أبومنير الواصل بين عمارات بحر البقر وطريق المطار، مشيرًا إلى أثناء عملية الرصف للطرق المؤدية إلى الكوبريين الأولين تُرك قرابة 3 أمتار فى مداخل الكوبريين دون سبب حقيقى مقنع، ما أدى إلى وقوع حوادث سقوط سيارات ودرجات بحارية فى مياه البحر، وذلك بسبب عدم اكتمال الرصف، مستشهدًا بوفاة شخصين العام الماضى بعدما سقطت بهم الدراجة البخارية التى كانا يستقلانها فى البحر، فضلًا عن نفوق عدد من الأغنام غرقًا عقب سقوطهما أيضًا فى مياه البحر.

وأكد سعيد إبراهيم البقرى، أنهم تقدموا بعدة شكاوى إلى الوحدات المحلية التابعين لها ومجلس مدينة الحسنية ومديريتى الطرق والكبارى والرى بالمحافظة، عمل صيانة كاملة للكبارى من تركيب أسوار حديدية لهما وعمل تقوية لبطنيهما واستكمال أعمال الرصف بأرضيتهما وبالطرق الرابطة بهما.

وألمح عثمان الشربينى إلى خوفهم من تزايد سوء الأجزاء المتهالكة، ما يؤدى إلى كوارث لا يحُمد عقباها، خاصة أن المدارس ستفتح أبوابها خلال شهر سبتمبر المقبل، وسيمر عدد كبير من طلاب المدارس والموظفين والعابرين إلى قرى ومحافظات أخرى مضطرون إلى المرور عليهم يومياً لقضاء حاجتهم.

أهم الاخبار