رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شاهد.. المصريون بلندن يستقبلون الرئيس السيسي بـ"احتفالات ضخمة"

شاهد.. المصريون بلندن يستقبلون الرئيس السيسي بـاحتفالات ضخمةجانب من الاحتفال
كتبت - شربات عبدالحي

 اجتمع أبناء البيت المصري بلندن، وأعضاء الجالية المصرية ببريطانيا، للاحتفال بوصول الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى المملكة المتحدة.

 

 أوضح الدكتور مصطفى رجب، مدير بيت العائلة المصرية بلندن، أنه على رغم البرد القارس، الذي يملأ طقس بريطانيا، إلا أن حب المصريين من الرئيس، لم يمنعهم من النزول في الساعات المتأخرة من الليل، والخروج من منازلهم، لاستقبال الرئيس عبدالفتاح السيسي.

 

 أضاف "رجب"، أن الجالية المصرية ببريطانيا، كانت تعمل على قدم وساق منذ شهر وأكثر، للاستعداد لاستقبال قاهر الأعداء، الرئيس عبدالفتاح السيسي، مشيرًا إلى أن الجالية المصرية استعدت لاستقبال الرئيس عبدالفتاح السيسى بصور ضخمة مكتوب عليها "مرحبًا بالرئيس السيسى"، فضلًا عن الاستعداد بالأعلام والبلالين واللافتات التى تعبر عن مدى دعمهم وحبهم للقيادة السياسية.

 

 أكد مدير بيت العائلة المصرية، أن الجالية، حاليًا تنظم وقفة أمام فندق إقامة الرئيس لاستقباله وهو فندق Intercontinental  O2، كما ستنظم الجالية

المصرية، وقفات في أماكن مختلفة للترحيب بالرئيس.

 

 ولفت إلى أن الوقفة، جاءت للتعبير عن مدى دعمهم للقيادة السياسة، وخطوات الإصلاح التى تنتهجها الدولة، وتوصيل رسالة للعالم بمدى تأييد، وحب الشعب المصرى بالداخل والخارج لقيادتهم السياسية.

 

 وقال رئيس بيت العائلة المصرية في لندن، إن أبناء الجالية يتابعون عن كثب، كل القضايا التي تشغل المواطن المصري، وعلى رأسها مؤثرات الأمن القومي المصري.

وأوضح رئيس بيت العائلة المصرية، أنه من هنا تأتي الأهمية الكبرى لمشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي في القمة، مضيفًا إلى أن العاصمة البريطانية لندن، تستعد لاستقبال الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي يفتتح أعمال القمة التي تعقد ليوم واحد، بصفته رئيس الاتحاد الأفريقي، ويلتقي خلالها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

 

 كما أكد أن القمة، التي تفتح

أعمالها، اليوم الإثنين، تنقسم إلى جلسات عدة تتناول محاور محددة، منها كيفية جلب الاستثمارات البريطانية والدولية إلى دول أفريقيا المختلفة، وكيفية تنشيط الاستثمار البريطاني والدولي في مجالات محددة تحتاجها القارة الأفريقية، مثل مشاريع البنية التحتية، ومشاريع الطاقة الجديدة والمتجددة، ومشاريع خاصة بسبل تمويل الخدمات المالية.

 

 ولفت إلى أنه لم تكن تلك القمة هي الأولى التي يشارك فيها السيسي، كرئيس للاتحاد الأفريقي، الذي تولاه في فبراير 2019، حيث حمل هموم القارة على عاتقه في محافل دولية عدة، لتنميتها والارتقاء بها، والبحث عن حلول لأزماتها، منها القمة الثالثة لمجموعة العشرين وأفريقيا، في العاصمة الألمانية برلين، نوفمبر الماضي، التي تحدث فيها عن مشروعات الربط والاندماج الإقليمي، وتفعيل التجارة الحرة القارية، لتصبح القارة أحد محركي الاقتصاد العالمي، عبر جذب الاستثمارات ونقل التكنولوجيا وبناء القدرات.

 

 واختتم مدير بيت العائلة كلامه قائلًا: إن هناك الكثير من المصريين الذين شاركوا على مدار أكثر من شهر في تلك الاستعدادات، وهم جلال دردير، وماجدة صقر، وشوقى أبو شامة، وسعيد عيطة، وسناء الوكيل، وميرڤت جويد، وشهد وصول الرئيس إجراءات أمنية مشددة من البوليس الإنجليزى.