رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في ذكرى البث الأول.. تعرف على مراحل ظهور التلفزيون عالميًا وعربيًا

أخبار وتقارير

الأحد, 21 يوليو 2019 19:39
في ذكرى البث الأول.. تعرف على  مراحل ظهور التلفزيون عالميًا وعربيًاماسبيرو
كتب-أحمد عبداللاه:

تحل اليوم ذكرى البث التلفزيوني المصري الأول، وكانت مدة البث خمس ساعات يوميًا، والذى كان فى مثل هذا اليوم من عام 1960.

 

يعود تاريخ التلفزيون إلى عام 1884 عندما اخترع الألماني بول نبكو،  قرصا ميكانيكيا دوارا بفتحات صغيرة منظمة في شكل حلزوني عندما يتم تسليط الضوء عليها يتسرب الضوء من الفتحات ليعطي احساسا سريعا بحركة الصور المسجلة على هذا القرص .

 

وقد فتح قرص نبكو المجال اما المخترعين للتفكير في إمكانية نقل الصور بطريقة ميكانيكية عبر الأسلاك إلى مكان اخر، واصبح هذا القرص هو الأساس الذي قامت على أساسه التجارب التالية لتطوير تكنولوجيا لنقل الصور المتحركة من مكان إلى اخر سواء عن طريق الاسلاك أو باستخدام الموجات الهوائية.

 

تعتبر حقبة الخمسينات بمثابة العصر الذهبي للتلفزيون، وسط منافسة حامية ما بين شركات التلفزة الأميركية الثلاث الكبرى NBC وCBS وABC وشهدت بدايات هذه الحقبة أول استخدام للمرناة سياسياً، حينما غطت شركة CBS حملات الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 1952.

 

وكان للتلفزيون لاحقاً دوره في ترجيح كفة جون كينيدي على منافسه ريتشارد نيكسون، إلا أن بريطانيا هي أول من دشن خدمة البث التلفزيوني المنتظم في عام 1936، من خلال هيئة الإذاعة البريطانية BBC التي تعتبر أيضاً أولى مؤسسات التلفزة التي تقدم التصوير والبث الحي من خارج الاستوديوات المغلقة.

 

ظهور التلفزيوني عالميًا:

وفي عام 1935 عرف الألمان للمرة الأولى خدمة الإرسال التلفزيوني، واستطاعت فرنسا أن تدشن أول إرسال تلفزيوني منتظم من برج ايفل عام 1939، ومنحت حكومة فيشي التابعة للألمان حق امتلاك وتطوير وسائل الإعلام المرئي للقطاع الفرنسي الخاص، وهو ما أبطلته الدولة الفرنسية بعد انتهاء الحرب.

 

وانطلق البث التلفزيوني المنتظم للمرة الأولى في موسكو في عام 1939، حيث وظف السوفيات ريادتهم في مجال الفضاء في الإرسال عبر الأقمار الاصطناعية، لتصبح محطة موسكو من بين أوائل المحطات التلفزيونية في العالم التي بثت برامجها فضائياً إلى العالم.

 

وفي اليابان، يعود تاريخ البث التلفزيوني التجريبي إلى العام 1939، وحتى بداية الستينات كان مصدر الجزء الأعظم من المواد المعروضة على الشاشة الصغيرة هو الولايات المتحدة، لكن سرعان ما بدأ اليابانيون إنتاج برامج ومسلسلات محلية  ليتراجع نصيب البرامج الأميركية إلى 5 في المئة من المعروض على الشاشة.
 

ولم يدخل المرناة (التلفزيون) إلى الصين إلا في عام 1958 وبمساعدة تقنية من الاتحاد السوفياتي، وتسببت «الثورة الثقافية» ما بين 1966 و1967 التي حصدت خيرة المبدعين الصينيين في مجالات الفنون المختلفة في تقليص عدد محطات التلفزة الصينية إلى واحدة انحصرت برامجها في الشعارات.

 

وفي الهند سمح لمؤسسة الراديو الحكومية في  سبتمبر1959 بأن تقوم بالبث التلفزيوني من نيودلهي

لمدة ساعة واحدة مرتين في الأسبوع، إلا أن التلفزيون الهندي طعم في العام 1961 برامجه بالأفلام والأغاني المحلية مما زاد عدد المشاهدين، لتتوسع الهند في هذا الصدد بعد دخولها عصر الأقمار الاصطناعية.

 

ظهور التلفزيوني عربياً:

يعتبر تلفزيون العراق أول تلفزيون عربي بدأ إرساله التلفزيوني الأول عام 1954، وبدأت القصة قبل ذلك بعام حين حضرت إحدى الشركات الألمانية للمشاركة في معرض تجاري للأجهزة الإلكترونية في بغداد وصادف أن بين معروضاتها مرسلة للبث التلفزيوني باللونين الأبيض والأسود مع استوديو صغير مجهز بلوازم التصوير وعدد من المراني (أجهزة التلفاز) التي شدت انتباه العراقيين وأصابتهم بالدهشة كونهم لم يروها أو يسمعوا بها من قبل. وبعد انتهاء المعرض قررت الشركة إهداء تلك المعروضات إلى حكومة العراق الملكية.

 

بعدها جاء التلفزيون الجزائري في نهاية شهر ديسمبر عام 1956 إبان الفترة الاستعمارية حيث أقيمت مصلحة بث محدودة الإرسال، كانت تعمل ضمن المقاييس الفرنسية ويعد استحداثها اهتماماً بالجالية الفرنسية المتواجدة بالجزائر آنذاك، كما اقتصر بثها على المدن الكبرى للجزائر حيث أنشأت محطات إرسال ضعيفة تقدر بـ819 خط على المدى القصير موزعة على ثلاث مراكز في قسنطينة، الجزائر العاصمة، ووهران.

 

وفي لبنان وضع حجر الأساس لمبنى التلفزيون الرسمي في العام 1957، لكن إنجاز المشروع تأخر ليبدأ البث في أيار (مايو) 1959.

 

وفي العام نفسه وقّعت مصر اتفاقية مع «صوت أميركا» لتزويدها شبكة إرسال تلفزيونية وتدريب كوادرها الإعلامية، وفي تموز (يوليو) 1960 امتلكت مصر قناة تلفزيونية، واللافت ان القناة هي الرابعة على مستوى العالم العربي بعد قنوات «أرامكو» وبغداد وبيروت

 

وكانت الكويت أول دولة خليجية تؤسس محطة تلفزيونية رسمية. وبدأ إرسال هذه المحطة في الخامس عشر من تشرين الثاني (نوفمبر) 1961. وكان بثها يلتقط في بقية أقطار الخليج بوضوح في الأوقات التي تشتد الرطوبة صيفاً. وقامت الكويت في عام 1969 بإنشاء محطة إرسال تلفزيوني في دبي تحت اسم «تلفزيون الكويت من دبي». وقبل سنوات طويلة من انطلاق التلفزيون الرسمي، عرفت الكويت بثاً تلفزيونياً خاصاً على نطاق محدود.

 

التلفزيون المصري:

رغم أن قرار بدء إرسال التلفزيون المصري قد اتخذ بشكل أبكر في أواسط الخمسينيات، أبكر عن 1956، إلا أن العدوان الثلاثي على مصر تسبب في

تأخير العمل في إنشاء التلفزيون المصري حتى أواخر 1959، وقعت مصر عقدا مع هيئة الإذاعة الأمريكية RCA لتزويد البلد بشبكة للتلفزيون، تم الانتهاء من إنشاء مركز الإذاعة والتلفزيون في 1960.

 

وكان أول بث تلفزيوني مصري في 21 يوليو 1960، في 13 أغسطس 1970 أنشأ المرسوم الجديد لاتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري (ERTU)، وتم إنشاء أربعة قطاعات قطاع الإذاعة، قطاع التلفزيون، قطاع الهندسة، قطاع التمويل، ولكل قطاع رئيس وكل رئيس يرأسه وزير الإعلام، بعد حرب 1973 تحول كل من البث التلفزيوني ومرافق الإرسال إلى الألوان تحت نظام سيكام ، وقد تغير البث التلفزيوني المصري من سيكام إلى بال في العام 1992.

 

ولقد تحددت الدراسات التي ارخت لنشأه التليفزيون المصري عام 1951 كبدايه لأول تجربه تليفزيونيه في مصر حيث أجرت الشركة الفرنسية لصناعه الراديو والتليفزيون أول تجرة للارسال التليفزيوني بالقاهرة في 1951 لتصوير المهرجانات التي اقيمت بمناسبة زواج الملك فاروق وكان لهذه الشركة غرض اَخر وهو أن تعرض على الحكومة المصرية أقامة محطة تليفزيونية بالقاهرة ونظمت الشركة سهرة محلية شهدها يومئذ الأعضاء الذين كان من حظهم أن وضعت أجهزة الاستقبال في نواديهم في 1954 عرض صلاح سالم وزير الإرشاد القومي في عذا الوقت على الرئيس جمال عبد الناصر موضوع إنشاء دار الإذاعة الجديدة وإنشاء محطة تليفزيونية فوق جبل المقطم وتمت بالفعل.

 

 وفي 1959 بدأ إنشاء مبنى للتليفزيون في الموقع المقام به حاليا وبعد ستة أشهر تم الارسال وفي 1960 كانت الاستديوهات التليفزيونيه تحت التجهيز والاعداد وكانت التجارب الأولى في مسرح قصر عابدين وهنالك عادت البعثات المصرية من الخارج بعد ايفادها للدراسة بمعهد R.C.A بولاية نيويورك الإمريكية. في الساعة السابعة من يوم 21 يوليو 1960 تو افتتاح التليفزيون المصري وبدا الإرسال بالاحتفالات بثورة يوليو.

 

اقبل الناس في القاهرة على شراء الاجهزة بشكل كبير جدا كان ثمن الجهاز 35 جنيه في 1973 بدا التليفزيون المصري أضخم عملية لتجديد أجهزة الإرسال، في 1978 تم توصيل القناتين الأولى والثانية إلى منطقة القناة بشبكة ميكرويف وإنشاء محطة بث تليفزيوني لكل من القناتين في كل من السويس والإسماعيلية وبور سعيد.

 

وفي عام  1988 بدا البث التليفزيوني للقناه الثالثة التي تخاطب (إقليم القاهرة الكبرى) وفي 1988 أيضا بدأ إرسال القناة الرابعة التي تخاطب (مدن القناة) وفي 1990 بدأ البث التجريبي للقناه الخامسة، وفي 1994 قام الرئيس مبارك بأطلاق إشارة البث التجريبي للقناه السادسة لوسط الدلتا ومقرها طنطا والتي تخاطب (الغربية والدقهليه والمنوفيه وكفر الشيخ ودمياط) وفي 1994 أيضا بدا إرسال القناة السابعة ومقرها المنيا وتغطي محافظات شمال الصعيد (بني سويف والمنيا والفيوم واسيوط).

 

وفي 1996 تم افتتاح القناة الثامنة ومقرها في اسوان وتخدم محافظات جنوب الصعيد (سوهاج وقنا واسوان والاقصر)، هذا بالأضافه إلى القنوات الفضائية وقطاع النيل للقنوات المتخصصة التي بدأ بثها في 1990، القناة الفضائية المصرية الأولى أول قناه فضائيه عربيه حكوميه تم ارسالها في 1990 وقناة النيل الدولية في 1993 وبدأ ارسالها في 1994 القناة الفضائية المصرية الثانية بدأت كقناه مشفره ودخلت في الاعلم المدفوع في 1996، ثم ظهرت قطاع النيل للقنوات المتخصصة الذي ضم العديد من القنوات الرياضية والأخبار والثقافة والمنوعات والطفل والتعليمية.

أهم الاخبار