نص كلمة محلب: سنعلم العالم "التجربة المصرية"

نص كلمة محلب: سنعلم العالم التجربة المصريةمحلب أثناء إلقاء كلمة في المؤتمر
شرم الشيخ ـ بوابة الوفد ـ محمد النمر

في ختام مؤتمر مصر الاقتصادي الذي يعقد في مدينة شرم الشيخ، ألقى المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، كلمة قال خلالها: أتحدث معكم اليوم ليس باعتباري رئيس وزراء مصر، بل كمواطن مصري سخره الله لأن يكون مسئولاً في هذه المرحلة، وقد شعرنا اليوم ما معنى كلمة وطن، وما معنى جملة قائد له رؤية وشعب له إرادة، كما شعرنا بحب العائلة العربية لنا، بمشاركتهم التي جاءت من القلب، ونقول لهم :أنتم أهلنا وستظل مصر في المكانة التي تستحقها بينكم.

وأضاف: عندما نشاهد دول العالم التي جاءت للمشاركة في المؤتمر، نشعر بقيمة كيف أن مصر بلد الحضارة، ووقوف العالم إلى جانبها ينبع من منطلق إدراكهم لقيمتها، وإيمانهم بأن استقرار مصر ضمانة لاستقرار العالم، فهم يتطلعون لمصر في هذه المرحلة، وأننا نسير على الحق، فالعالم ينتصر للسلام والأمان والإنسانية، ومصر هي بلد السلام والأمان والإنسانية، والشعب المصري ليس في قلبه مكان للكره، لذا فإن الله ينصره ويدعمه دوماً ضد كل من يعاديه.

وقال رئيس الوزراء: في نهاية المؤتمر عندما قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن هذا المؤتمر ذراع مصر الاقتصادي، فهذا يعني أن علينا نحن بقية الجسد، أن نعمل وأن نبدأ التحدي فليس أمامنا سوى الجدية والعمل والقضاء على

أي فساد أو إهمال.

وأضاف: عندنا جيش سخره الله لنا، ورجال شرطة عظماء تمكنوا من القضاء على جانب كبير من الإرهاب، وسنتمكن من تطهير مصر من الإرهاب بالكامل وحماية العالم كله، وسندافع عن إسلامنا من أي هجمة شرسة بفكرنا وأزهرنا وتعاليم ديننا الوسطي الصحيح.
وقال: نشكر كل من قدم لنا يد العون من إخواننا العرب الذين لم يتأخروا علينا، فالمملكة العربية السعودية كانت منبع فكرة عقد المؤتمر من خلال خادم الحرمين الشريفين الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز، كما أن دعم دولة الإمارات المستمر لن ينساه الشعب المصري، كما وصل تشريف سمو أمير الكويت بنفسه لقلب كل مصري، وكذلك عمان والبحرين والأردن، وسائر الدول العربية المشاركة والداعمة، وبخاصة فلسطين التي ندعمها وسنظل ندعم قضيتها المشروعة.

وأكد رئيس الوزراء للحضور: سوف نذكركم خلال السنوات المقبلة، بـ"التجربة المصرية" ، فأنتم من ستقومون بها، ونحن نمتلك الشعب القادر المتسلح بالإرادة، والقائد القوي الأمين الذي يحب وطنه، ويمتلك الرؤية للتغيير.

واستعرض رئيس مجلس الوزراء نتائج مؤتمر مصر المستقبل الاقتصادي، حيث أشار إلى أن المؤتمر شهد

توقيع اتفاقات ستبدأ التنفيذ باستثمارات مباشرة بقيمة 36.2 مليار دولار، كما تم الاتفاق على مشروعات ممولة مثل إنشاء محطات للكهرباء وغيرها بقيمة 18.6 مليار دولار، كما تم الاتفاق على قروض مع عدد من الصناديق والمؤسسات الدولية بقيمة 5.2 مليار دولار، هذا بالإضافة إلى إعلان عدد من الدول العربية تقديم مساعدات لمصر بقيمة 12.5 مليار دولار.

وأضاف رئيس الوزراء: أن هذه الأرقام لا تعبر عن أموال بل عن مشروعات تنموية سيتم البدء في تنفيذها، ولابد علينا من العمل ليل نهار، فأطالب كل شخص على رأس عمل بأن لا يعرف الراحة، فلابد للعالم كله أن يعرف قريباً ماهي "التجربة المصرية"، بقدر عال من التصميم والإرادة. فهذا المؤتمر تحد ليس للحكومة وحدها بل للشعب بأكمله، وعلى الشعب أن يواجه هذا التحدي. وأشار إلى أنه لا وقت للراحة، فقد تم عقد اجتماع لمجلس الوزراء اليوم الساعة الرابعة عصراً تم خلاله تكليف الوزراء بتشكيل مجموعة عمل في وزارة الاستثمار للمتابعة اليومية للمشروعات التي أسفر عنها المؤتمر، فالحكومة ستقوم بما عليها، ومنذ اليوم سنحافظ على ما وصلنا إليه، ولدينا التصميم والإرادة للتنفيذ، وأطلب من شباب هذا الوطن ومواطنيه أن يعملوا كمنظومة جميلة في حب هذا البلد، لنسلم للعالم كله بإذن الله "التجربة المصرية" في مجالات الإسكان والنقل والإصلاح الإداري والصناعة وغيرها، وأضاف : نرحب بأي نقد بناء، ولكن بالنقد الذي يساهم في تحسين العمل واستكمال النقص ومعالجة المشكلات وليس التجريح.

وقال في ختام كلمته إن مصر بلد السلام، ترسل إلى العالم من مدينة السلام شرم الشيخ، رسالة حب وسلام، لكل الإنسانية.