شرم الشيخ تتألق من جديد بسبب "المؤتمر الاقتصادي"

الخبراء: نسبة الإشغالات وصلت إلى معدلات غير مسبوقة

الخبراء: نسبة الإشغالات وصلت إلى معدلات غير مسبوقةصورة ارشيفية
تغطية من شرم الشيخ ـ بوابة الوفد ـ سامي الطراوي

تزينت مدينة شرم الشيخ في أبهى صورة لتبهر العالم كما كانت واستعدت لتكون في استقبال وفود  أكثر من 80 دولة وما يزيد عن 250 شركة ومؤسسة عالمية والتي أعلنت مشاركتها رسميا في المؤتمر الاقتصادي لدعم مصر.


وأكد مصدر أمني مسئول أن مدينة شرم الشيخ منذ أن قررت القيادة السياسية إقامة المؤتمر الاقتصادي في المدينة، تم وضع خطة قصيرة المدى لمواجهه التغيرات اللحظية والمفاجئة والتعامل معها وخطة طويلة الأجل والتي تساعد في بعث الإحساس بالأمان داخل نفوس المواطنين والسائحين.

وأشار المصدر إلى أن شرم الشيخ مؤمنة بشكل عال جدا، مضيفًا: "لا أبالغ حينما أقول أن شرم الشيخ هي أأمن بقعة على وجهه الأرض ومع ذلك فلا يمكن أن يشعر احد من الضيوف بتلك الإجراءات الأمنية ويشعرون بالأمان دون أن يستشعروا بترتيبات أمنية وهذا هو الهدف من الشعور بالأمان

دون قلق .

وانفردت الوفد بخبر أن الرئيس عبدالفتاح السيسي سوف يحضر جزءا خاصا من فعاليات الحفل الذي تقدمه المطربة العالمية الروسية "اني لوركا" والتي جاءت خصيصا لدعم السياحة بدعم روسي ومن المتوقع أن يقام الحفل في ميدان السلام وسوف يحضره أكثر من 5000 سائح على هامش المؤتمر الاقتصادي، هذا بالإضافة إلى حفل لدار الأوبرا  على المسرح الروماني.

وأعرب المواطنون عن تفاؤلهم الذي أصبح سمة مسيطرة على الشارع السيناوي بشكل عام وعلى مدينة شرم الشيخ بشكل خاص، بسبب الخطوات الاقتصادية التي سيكون لها مردود  إيجابي وسريع على سوق السياحة المصرية وبخاصة في شرم الشيخ التي أصبحت تستحوذ على النسبة الأعلى من السياحة في مصر.

وأكد العاملون بقطاع السياحة أن

نسبة إشغالات الفنادق وصلت إلى 100% ولأول مرة يحدث زيادة في الطلب على الفنادق ويتم رفض أعداد كبيرة من طلبات الحجز بسبب امتلاء الفنادق تماما بالسائحين العرب والأجانب.

وأكد عصام الهواري أن الحياة عادت من جديد لتملأ شواطئ المدينة بجميع الألعاب المائية والتي كانت أهم العلامات على عودة السائحين الحقيقيين.

وصرح إسماعيل الخبير في إقامة وتنظيم الحفلات العالمية داخل مدينة شرم الشيخ، أن هناك عدة حفلات عالمية يأتي إليها السائحون من جميع أنحاء العالم، والتي تسمى بحفلات الصحراء والتي تقام بين سفوح الجبال والتي تحظى باهتمام حقيقي لعدد كبير من السائحين وخاصة سائحي أوروبا والأمريكتين.
وعلى صعيد المؤتمر الاقتصادي فقد امتلأت مدينة السلام بكافة وسائل الإعلام العالمية الفضائية ووكالات الأنباء الأجنبية والعربية والمصرية وتحولت أنظار العالم إلى المدينة.
وأكد عدد من الخبراء أن هذا المؤتمر سوف تجني السياحة المصرية ثماره بصورة غير متوقعة وأن الدعاية الإعلامية التي قامت بها الفضائيات والوكالات العالمية لا تقدر بثمن مما يؤكد على وعي القيادة السياسية في اختيار مدينة شرم الشيخ لإقامة هذا الحدث في هذا المكان وهذا التوقيت.