وكالات الأنباء: السيسي بارع في الفصال

وكالات الأنباء: السيسي بارع في الفصالالرئيس عبدالفتاح السيسي
بوابة الوفد ـ وكالات

"سننجزها خلال ثلاثة أعوام".. كان ذلك هو تقدير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، للوقت الذي يستغرقه مشروع إنشاء قناة السويس الجديدة، غير أن الرئيس المصري رد عليه قائلا: "يكفي عام واحد فقط".

كانت هذه أول مرة يستخدم فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي ما يعرف شعبيا بأسلوب "الفصال"، خلال حفل تدشين مشروع محور قناة السويس في أغسطس من العام الماضي، غير أنه استخدم هذا الأسلوب أكثر من مرة في مؤتمر شرم الشيخ، ليتعدى استخدامه المطالبة باختصار الزمن إلى تقليل النفقات أيضا.
والفصال، كلمة عربية فصحى وتعني المساومة على السعر، وهي الطريقة التي استخدمها الرئيس السيسي في أكثر من موقف، بطريقة انتزعت ضحكات المشاركين بالمؤتمر.
وفي ختام المؤتمر الذي استضافته مدينة شرم الشيخ منذ أول أمس، وعلى مدار ثلاثة أيام، حكى السيسي، كيف استخدم هذا الأسلوب مع، جو كايزر، رئيس شركة سيمنز الألمانية العالمية.
وقال السيسي، في كلمته، اليوم: "كنت أجلس مع رئيس شركة سيمنز، وأخبرني أنهم سيعملون على مشروع محطة كهربائية في غضون 36 شهرًا، لكني طلبت منه اختصار المدة لعام ونصف، فكان رده أنه تحد كبير، فسألته: هل يمكن تنفيذه، فأجاب: نعم، فطلبت منه أن يراعي ظروفنا في التكاليف وهامش الربح، لأننا نبني بلدنا، فوافق"، مما جعّل القاعة تدوي بالتصفيق له.
وتابع:"وزير الكهرباء، أعجب كثيرا بالرقم، وقال لي إنه سيُحضر كل الشركات كي أتفق معها بنفسي، لتضج القاعة بالتصفيق مرة أخرى".
وحكى جو كايزر بنفسه تفاصيل هذا الحوار الذي دار بينه وبين

الرئيس المصري، وقال أمس في لقاء خاص مع برنامج "هنا العاصمة" المذاع عبر فضائية "سي بي سي”: "تقدمنا بسعر جيد بالفعل بحيث لا يزيد ربحنا عن 1.6% لكن الرئيس السيسي قال لي: يجب أن تعطوا منحة للشعب المصري".
وأضاف: "أخرجت له جيوبي الفارغة وقلت: ليس لدي أي شيء لكنه قال لي: يجب أن تفعل ذلك".
ولم تقتصر "المفاصلة" على شركة سيمنز، بل إن الرئيس قال إنه استخدم نفس الطريقة مع شركة "جنرال إلكتريك" الأمريكية.
وقال السيسي، إن شركة جنرال إليكتريك ساعدت مصر بشكل كبير، وطلبت منهم الانتهاء من أعمالهم في خلال 3 أشهر، ووافقوا وقالوا إحنا كدة مش هنام، قلتلهم معلش.
أما عن التكلفة المالية، قال السيسي، طالبت الشركة بالتخفيض، فوافقت على الفور.
الفصال لم يكن هو المشهد اللافت فقط في المؤتمر، فحرص الرئيس المصري على أن يظهر الشباب بجواره في الكلمة الختامية كان لافتا أيضا.
وقام شباب بتصوير أنفسهم "سيلفي" مع السيسي قبل إلقاء كلمته، كما حرصوا على الأمر نفسه بعد الانتهاء من الكلمة، في ظل ترحيب من السيسي.
ويحرص الرئيس المصري في أغلب خطاباته على الخروج عن النمط التقليدي لخطابات الرؤساء، والتي تستخدم كلمات فصحى منمقة، وعادة ما تكون خطاباته ارتجالية يغلب عليها اللهجة العامية القريبة من المواطن البسيط، كما يحرص على الظهور في مشهد غير تقليدي، فطالب أبناء الشهداء بالالتفاف حوله وهو يلقي كلمته في يوم عيد الشرطة الماضي، وفي ختام مؤتمر شرم الشيخ طلب الشيء نفسه من الشباب.