رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خبير اقتصادي: مؤتمر شرم الشيخ فرصة لـ"الوطنيين"

خبير اقتصادي: مؤتمر شرم الشيخ فرصة لـالوطنيين
بوابة الوفد - متابعات

رحَّب المهندس فوزى السيد، الخبير الاقتصادي ورائد التنمية العقارية، بضيوف مؤتمر "دعم وتنمية الاقتصاد المصري" الذى تستضيفه مدينة شرم الشيخ لمدة 3 أيام لدعم الاقتصاد المصرى وسط حضور ممثلين عن 90 دولة، مؤكدًا أن المؤتمر فرصة لرجال الاقتصاد الوطنيين ليقدموا شيئا ً لمصر وذلك لأن النجاح الاقتصادى يبدأ بدعم المستثمر المحلى أولًا، متمنيًا  لرجال السياسية أن يكونوا على الطريق.

وقال المهندس فوزى السيد إنه تقدم بمشروع "فيستا مصر 2020" ليُطرح في المؤتمر الاقتصادي، وهو مشروع عملاق لتنمية منطقة "القطامية – العين السخنة" وهو عبارة عن مشروع لتطوير المنطقة الصحراوية بطول 100 كيلو متر فى المنطقة الواقعة بين القطامية والبحر الأحمر , وتعتمد فكرة المشروع على إعادة رسم هذه المنطقة جغرافيًا بما يسمح بإنشاء (مجرى مائى) يربط بين البحر الأحمر

والقطامية وذلك لإنعاش المنطقة بالكامل وجذب رجال الأعمال ورؤوس الأموال لتعمير هذه المنطقة وتوفير الآلاف من فرص العمل , ويعتمد المشروع علي الاستفادة من الموقع المتميز لهذه المنطقة القريبة من البحر الأحمر والقاهرة الجديدة وطريق القاهرة العين السخنة وخمسة تريليون جنيه عائد متوقع من هذا المشروع مضيفًا أن هذا المشروع يحقق ازدهارا  حقيقيا لمصرنا العظيمة نظرًا لاحتياج مصر الآن لتنويع العمل على زيادة فرص الاستثمار وخلق فرص عمل للشباب وجعل مصر مركزا  تجاريا  واستثمارا  عالميا , والمساعدة في إقامة عدد كبير من المشاريع التنموية الكبرى المرتبطة بـ 103 مهن وصناعات فى مصر , كما أن المشروع سيجعل من مصر مقصدا
سياحيا على غرار دبى.


وأكد المهندس فوزى السيد أن هناك عدة رسائل نبثها للعالم من خلال المؤتمر الاقتصادي أولها هى أن مصر دولة مستقرة وجاذبة للاستثمار بالإضافة إلى أن مصر منارة اقتصادية و الشعب المصرى مصمم على إنجاح المؤتمر الاقتصادى متوقعا  تحقيق طفرة فى الاقتصاد المصرى. ومشاركة أكثر من 2415 من المستثمرين يعكس ثقة العالم في الاقتصاد المصري ويؤكد أن مصر بلد مستقر به فرص استثمارية ممتازة من الاستثمار في الطاقة الجديدة والمتجدد والسياحة وقطاع التشييد والبناء والخدمات اللوجستية وغيرها الكثير.

وشدد المهندس فوزى السيد على أن المؤتمر الاقتصادى بارقة أمل لوضع مصر في مصاف الدول المتقدمة، وللنهوض باقتصادها لتعود رائدة بين دول العالم مشيدا بالمشاركة الإيجابية للدول العربية، الأمر الذي يفتح الباب لعودة مزيد من الاستثمارات لمصر، بما يعد بداية حقيقية للوحدة التي ننشدها جميعا وتابع قائلا : بإذن الله ورغم كل المصاعب والأزمات التى نواجهها سيكون الغد أفضل من اليوم فقط مطلوب إخلاص النية والعمل والاستعداد للتضحية فى سبيل الوطن.