والنواب يصفونه بأنه من ورثة مبارك

هجوم شرس على "فاضل" بلجنة القوى العاملة بالبرلمان

اللجان النوعية

الثلاثاء, 24 أبريل 2012 19:35
هجوم شرس على فاضل بلجنة القوى العاملة بالبرلمان
كتب - ياسر ابراهيم:

شهد اجتماع لجنة القوى العاملة بمجلس الشعب برئاسة صابر أبو الفتوح هجوما شرساً على الفريق أحمد فاضل رئيس هيئة قناة السويس أثناء مناقشة طلب الإحاطة المقدم من النائب هشام الصولى حول تسوية شئون العاملين بالهيئة الحاصلين على مؤهلات عليا أثناء خدمتهم أسوة بالعاملين بالدولة وتعنت الهيئة فى تنفيذ مطلبهم.

وقال الصولى إن الهيئة رفضت تنفيذ الاتفاق المبرم مع وزير القوى العاملة بتاريخ 19 ابريل 2011 بشأن حقوق العاملين فى الشركات التابعة لهيئة قناة السويس والذى تضمن تعديل اجور العاملين بالشركات وصرف العلاوة السنوية الدورية بنسبة 7% من الأجر الاساسى وبدل الوجبة.
وأضاف النائب البدري فرغلي أن الفريق أحمد فاضل رئيس هيئة قناة السويس يتعامل مع الهيئة وكأنه في عزبته التي تركها له الرئيس السابق مبارك، مضيفا أنه في أثناء حديثه مع فاضل عن حقوق العمال وضرورة الالتزام بالقانون، أكد له بالحرف الواحد أن قناة السويس فوق القانون والدستور وفوق المصريين والبرلمان وهو ما أثار حفيظة رئيس اللجنة النائب صابر أبو الفتوح قائلا: " نحن سنعرفه من نحن".
وأكد على رفضه لدعوات التفزيع التي كان يستخدمها النظام السابق بأن أي حديث عن حقوق العمال في هيئة قناة السويس يعتبر تهديدا لانتظام العمل داخل الهيئة وتهديدا للأمن القومي المصري، حيث أوضح أن من يثير الأوضاع ويهدد الأمن القومي بعدم انتظام العمل داخل هيئة قناة السويس هو من يتعسف ضد حقوق العمال لتهييجهم وليس نواب الشعب الذين جاءوا للبحث عن حقوق المصريين.
ورفض صابر أبو الفتوح رئيس اللجنة مزاعم واتهامات البعض من ممثلي الهيئة وأحد نواب اللجنة بأن مناقشة اللجنة لحقوق العمال والمطالبة بها في هذا التوقيت هو مؤشر خطر لتهييج الأوضاع داخل القناة وإثارة المجتمع الدولي وتخويفه، متسائلا: "هل يعني هذا أن نسكت على حقوق العمال بدعوى هذه الفزاعات التي مازال يستخدمها البعض لتكميم الأفواه عن المطالبة بحقوق العمال والمواطنين؟".
وهو ما أدى إلى تداخل البدري فرغلي قائلا: "لن نسجد للفريق أحمد فاضل ولن نعبده من أجل هذه الفزاعات التي

يثيرها من أجل أكل حقوق العمال فنحن نحافظ على قناة السويس أكثر منه ".
من جانبه، قال النائب كمال أبو عيطة إن وزير القوى العاملة في عهد حكومة شرف ترجى الفريق فاضل للحضور في مكتبه من أجل حل مشكلة العمال إلا أنه رفض واستكبر ورد على الوزير بأن الحل عنده هو وليس لأحد غيره الحق في التدخل تجاه أي شيء يخص قناة السويس ما أدى إلى تهديد الوزير بالاستقالة، وطالب أبوعيطة برحيل أي مسئول يتكبر على الثورة وبرلمان الثورة، مؤكدا أنه إذا لم ينفذ فاضل اتفاقية حقوق العمال فسوف نعزله كما تم عزل مبارك".
ونفى صابر اسماعيل مدير عام شئون العاملين بهيئة قناة السويس أي نية لتعمد ظلم العمال، لافتا الى ان هناك اجراءات قانونية تحول بين المسئولين في الهيئة وبين اعطاء العمال لحقوقهم، لافتا الى انه تم بحث هذه الاجراءات مع وزير القوى العاملة الحالي وينتظر ان يكون هناك تشريع قانوني من اجل صرف حقوق العمال.
واقترح عدد من نواب اللجنة تشكيل لجنة استماع مع الفريق احمد فاضل رئيس هيئة قناة السويس للاستماع اليه ومطالبته بحل مشكلات العمال وعدم تفاقم الامور اكثر من ذلك، وذلك بمشاركة عدد من القانونيين ومندوبين عن العمال، في حين لم تنته اللجنة من اصدار توصياتها حتى مثول الجريدة للطبع نظرا لتاخير اجتماع اللجنة.