رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الشورى يطالب بترميم مبنى الوطنى المنحل بالكورنيش

اللجان النوعية

الثلاثاء, 03 أبريل 2012 14:12
الشورى يطالب بترميم مبنى الوطنى المنحل بالكورنيشمبنى الوطني المنحل
كتب- ياسر إبراهيم:

أوصت لجنة الإسكان بمجلس  الشورى بإعادة ترميم مبنى الكورنيش التابع للمجلس و الملحق به مبنى الحزب الوطنى "المنحل" بعد احتراقه أثناء أحداث ثورة 25 يناير .

و طالبت اللجنة خلال  اجتماعها أمس بالحفاظ على الشكل المعمارى و التاريخى  للمبنى الذى كان يشغله "الاتحاد الاشتراكى" فى حقبة الستينيات .

و قالت الدكتور أميمة صلاح الدين استشارى مجلس الشورى للشؤون الفنية:  إن تكلفة الترميم تصل الى 75 مليون جنيه و سيستغرق الترميم سنة كاملة .
و أضافت أن المبنى يمكن اصلاحه بالكامل لان هناك أسقف و أعمدة تأثرت بشدة و سيعود المبنى الى وضعه السابق . و اشارت الى ان المبنى التابع له الذى كان يحتله الحزب الوطنى دمرته الحرائق بالكامل و يجب هدمه .
و تساءل عدد من النواب عن امكانية هدم المبنى و انشاء مشروعات استثمارية فى

المكان المميز على الكورنيش . فاعترض النائب ناجى الشهابى قائلا: انه لا توجد أمة تبيع تاريخها فهذا المكان كان شاهدا على " عظمة " جمال عبد الناصر ثم " نروح نبيعه و نبنى فندق ينزل فيه شوية سياح " و لو تم هدمه و إعادة بنائه سيضيع من " الشورى " و تستولى عليه جهات أخرى .
و أوصت اللجنة بإعادة دور المكتب العربى للتصميمات و الاستشارات التابع للشركة القابضة للتشييد و البناء للإشراف على الانشاءات الحكومية و هو ما اقترحه النائب خالد شلش أمين سر لجنة الإسكان قائلا : يجب الاستعانة بالمكتب العربى و الابتعاد عن " مافيا " كليات الهندسة و الأساتذة .
و علقت الدكتورة أميمة صلاح الدين قائلة: ان الخبرات الموجودة بالمكتب العربى تسربت منه للعمل فى البلاد العربية و اصبحنا نعانى من غيابها .
و طالبت اللجنة بإعادة النظر فى عقود تأجير الوحدات الموجودة بمبنى الكورنيش بعد مطالبة الشهابى بعدم عودة المستأجرين مرة أخرى بعد الترميم و قال: إن هؤلاء الشاغلين ليس لهم وضع قانونى او عقود مع "الشورى" فمثلا اتحاد الكتاب لديه وديعة من امير الشارقة قيمتها 10 ملايين دولار و مع ذلك يؤجر وحدة فى المبنى بقيمة جنيه واحد شهريا .

و ناقشت اللجنة انشاء مبنى مكون من طابقين داخل مجلس الشورى بجوار شارع القصر العينى لاستيعاب 500 موظف كانوا فى مبنى الكورنيش قبل احتراقه . و طالب النائب السيد البدرى أمين سر اللجنة الاقتصادية بأن يكون المبنى أكثر من طابقين للاستفادة مستقبلا من المساحة المقام عليها المبنى و التى تبلغ 500 متر .فعلق اللواء محسن أمين رئيس قطاع الشؤون الهندسية بالمجلس أن المبنى سيكون 6 طوابق فى مرحلته الاولى و الاساسات تم تصميمها لتصل الى 10 أدوار .