رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السادات يطالب المشير بإقالة "أبوالنجا"

السادات يطالب المشير بإقالة أبوالنجاالنائب محمد أنور عصمت السادات
كتبت - ولاء نعمة الله:

طالب النائب محمد أنورالسادات رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشعب المشير حسين طنطاوى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، والدكتور كمال الجنزوري "رئيس مجلس الوزراء" بإقالة فايزه أبو النجا وزيرة التعاون الدولي، بعد النهاية الدرامية لمسرحية قضية المنظمات الأجنبية بسفر المتهمين الأجانب وقصور العقوبة المتوقعة علي الغرامة فقط.

أكد السادات فى رسالة بعث بها إلى المجلس العسكرى أن وزيرة التعاون الدولى هى السبب الرئيسى فى افتعال تلك الأزمة بدايةً من تقدمها ببلاغ ضد منظمات المجتمع المدنى والعمل على شحن

الرأى العام المصرى، حيث عقد قضاة التحقيق مؤتمرًا صحفيًا على غير المألوف وفى سابقة لم نرها من قبل وصرحوا باتهاماتهم وكانت التحقيقات لم تنته بعد .
وأضاف أن موجة النشر المتتابع فى الصحف القومية والخاصة والقنوات الفضائية بطريقة مستغربة عبأت الرأي العام ضد منظمات المجتمع المدني كافة، ظهرت معها الوزيرة فى دور البطولة.
وأكد أن تناول القضية بهذا الشكل أحرج القضاء والدولة بأكملها وأشعرت كل المصريين
بالإهانة وأفقدتهم الثقة فى المؤسسة القضائية والقائمين على إدارة البلاد بما قد يشعل أزمة داخلية فى وقت نسعى فيه لبناء مؤسسات الدولة وعودة الأمن والاستقرار للبلاد .
وأشار السادات إلى أنه سبق وحذر من تداعيات الموقف ما لم يتم معالجته بالطريقة الدبلوماسية والسياسية بشكل يحفظ للدولة حقها ويحفظ كرامة المصريين، إذا لم يكن هناك تعد على سيادة الدولة أو ما يمس الأمن القومى، والنتيجة موقف مخزٍ للجميع وصورة مخجلة أمام أنفسنا والعالم.
شدد السادات على ضرورة أن يخرج رئيس الحكومة فورًا أو أى من المسئولين عن إدارة الدولة لتوضيح ملابسات وحقيقة الموضوع أمام الشعب الثائر والغاضب من إهانته وشعوره بالضعف والمذلة.