رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مستشار اتحاد البرلمان الدولى يطالب إجبار النواب على تعليم "الإتيكيت"

مستشار اتحاد البرلمان الدولى يطالب إجبار النواب على تعليم الإتيكيت
القاهرة – بوابة الوفد :زينب القرشي:

ظهرت فى الاونة الاخيرة مطالبات عدة بضرورة تخصيص لجان تقدم دورات تدريبية لتعليم نواب البرلمان القادم قبل بدء اولى جلسات الانعقاد، فنون البروتوكولات الرسمية حتى يتعلموا كيفية التعامل مع الاخرين،خاصة بعد ما حدث من تجاوزات واخطاء بالبرلمان السابق قبل حله.

ونظرًا لان دور النائب لا يختص بالتشريع والرقابة فقط، وانما يمثل مصر فى محافل دولية واجتماعات مع نواب برلمانات خارجية، لذلك فلابد من وجود آلية تنظم عمله يتعامل بها مع الاخرين.
جاءت تلك المطالبات بالرغم من قيام المجالس السابقة بتخصيص دورات تدريبية يشرف عليها الدكتور رفعت الضبع استاذ الاعلام ومستشار اتحاد البرلمان الدولى لشئون الاتيكيت والبروتوكولات، ولكن الامر كان اختيارياً لعضو البرلمان ليقرر الحصول على تلك الدورات من عدمه.
و فى هذا الصدد، شدد الدكتور رفعت الضبع،مستشار

اتحاد البرلمان الدولى بشأن الاتيكيت و البروتوكول، على ضرورة فرض قانون يجبر نواب البرلمان الحصول على الدورات التدريبية التى ينظمها المجلس لتعليم الاتيكيت والبروتوكولات الرسمية،معتبرًا ان نائب البرلمان هو الممثل الدبلوماسي لرجل الشارع داخل مصر وخارجها، لذلك لابد من ان يتعلم كيفية التحدث والتعامل مع الآخرين.
واضاف الضبع ،فى تصريح خاص لـ «الوفد»، انه كان دائمًا ما يواجه مشكلات عدة من نواب البرلمانات السابقة اثناء تعليمهم فنون البروتوكولات الرسمية، موضحًا ان ابرز ما واجهه هو رفض عدد كبير من النواب، الحصول على تلك الدورات معتبرين اياها تختص فقط بتعريفهم كيفية تناول الطعام «بالشوكة و السكينة».
واشار الى ان النواب الذين لم يكملوا تعليمهم، هم اكثر المعترضين على الدورات بالرغم من انهم فى امس الحاجة اليها لكى يتعلموا كيفية التعامل مع رجل الشارع والتعامل مع نواب البرلمانات الخارجية، مؤكدًا ان اساتذة الجامعة والمثقفين هم الاكثر حرصًا على حضور تلك الدورات.
واكد ان البرلمانات السابقة حدثت بها تجاوزات عدة فى مجال البروتوكولات الرسمية، مؤكدًا ان حادثة رفع الاذان داخل قبة البرلمان تعد ابرز المخالفات الصارخة، بالاضافة الى قيام بعض النواب بسب بعضهم او توجيه الفاظ خارجة الى رئيس المجلس او اى من اعضاء المجلس، موضحًا ان تلك التجاوزات تكررت بشكل مبالغ فيه فى الفترات السابقة ولابد من وضع قانون يمنع كل ذلك .
واختتم الدكتور بمناشدة الناخب اختيار مرشحين لديهم رقى فى التعامل مع الغير وان تكون لديه خبرة وثقافة عالية، منوهًا ان النائب هو المرآة التى تعكس صورة الدائرة التابع لها، فاذا اخطأ الناخب فى الاختيار، فسيؤدى ذلك الى تكوين صورة سيئة،لدى الغير، على الدائرة التى ترشح عليها.