إشادة واسعة بإنشاء الرئيس للمجالس التخصصية

إشادة واسعة بإنشاء الرئيس للمجالس التخصصية
كتب – حمدى أحمد وأحمد شفيق:

أشاد عدد من السياسيين بقرار الرئيس عبدالفتاح السيسى بإنشاء 4 مجالس تخصصية تابعة للرئاسة تتمثل فى مجالس «السياسة الخارجية والأمن القومى -

تنمية المجتمع - التنمية الاقتصادية - التعليم والبحث العلمى»، مؤكدين أن هذه المجالس ستساعد الرئيس فى اتخاذ القرار السليم وتقديم التقارير الصحيحة والمشورة فى مختلف المجالات.. وأشار البعض إلى أنها ستجعل الرئيس ينتظر قبل اتخاذ أى قرار للرجوع إليها، مطالبين بأن تكون مجالس مؤثرة وليست صورية، فيما أكد البعض أنها تنم عن حرص الرئيس وإصراره على بناء مصر القوية.
من جهته أشاد مجدى شرابية، الأمين العام لحزب التجمع، بإنشاء الرئيس السيسى الـ 4 مجالس التخصصية، مشيراً إلى أن هذه المجالس موجودة فى كل دول العالم لتقديم المعلومات، والتقارير المناسبة لرئيس الجمهورية حتى يستطيع اتخاذ القرار السليم، لأنها تضع أمامه مجموعة من البدائل الصحيحة ويختار منها الأفضل عكس ما كان موجوداً فى العهود السابقة من تأليف الرؤساء

للأفكار ومن حوله: «يقولون له تمام وحاضر يا ريس».
وأوضح الأمين العام لحزب التجمع، أن إنشاء هذه المجالس سوف يجعل الرئيس ينتظر تقاريرها، ولا يتخذ أى قرار إلا بعد اطلاعه على البدائل التى سيتم طرحها، مؤكداً أن هذه المجالس لا علاقة لها بالفريق الرئاسى، وإنما هى تدخل ضمن بناء مؤسسات الدولة التى تدرس المعلومات، وتعطى التقارير للرئيس، وهى من سمات الدول الديمقراطية.
وقالت الدكتورة نهى بكر، المشرف على قطاع الأمريكيتين بوزارة التعاون الدولي: إن قرار إنشاء المجالس صائب، وكان متوقعاً تنفيذه منذ فترة.
وأضافت «بكر» أن هذه المجالس تم إنشاؤها لكى تعطى المشورة إلى الرئيس قبل اتخاذه للقرارات، لافتة إلى أنها لن تكون مجالس صورية مثل سابقيها، وإنما سيكون لها دور فعال فى الفترة المقبلة، وسيظهر ذلك من
خلال اختيارات الرئيس للشخصيات التى ستتكون منها هذه المجالس، كما أن السيسى ليس فى حاجة لكى يعين أهل الثقة لأنه ليس من نوعية الرؤساء الذين يخلقون مراكز قوى داخل المجتمع، ولذلك ستكون هذه المجالس من شخصيات متخصصة ذات كفاءة تعمل لصالح الوطن.
وفى السياق ذاته أشاد محمد أبوحامد، رئيس حزب حياة المصريين، بقرار الرئيس عبدالفتاح السيسي، لافتاً إلى أن هذه المجالس ستدعم مؤسسة الرئاسة بالدراسات والأبحاث المتعمقة حتى تتخذ القرارات الإيجابية.
وأكد «أبوحامد» أن المجالس التخصصية تحتوي على الأشخاص ذوي التخصص والخبرة والكفاءة، الأمر الذي يسعى إليه السيسي لعبور النفق المظلم الذي نسير بداخله، مشيراً إلى أن الرئيس يبذل قصارى جهده لإرضاء الشعب الذي يقف بجواره ويسانده.
وقال حازم عمر، رئيس حزب الشعب الجمهوري، إن  القرار هدفه إشراك أصحاب العقول المستنيرة من الشباب والخبرة في تنمية الوطن بأسرع وقت ممكن.
ولفت «عمر» إلى أن القرار ينم عن حرص الرئيس وإصراره على بناء مصر القوية، مؤكداً أن هذا القرار يعكس سعي الرئيس الدائب للمضي قدماً للأمام بالبلاد.
وأكد «عمر» أن القرار كانت تحتاجه مصر، خاصة في هذه الفترة التي تحتاج إلى العناية الشديدة في اختيار من يستحق العمل بأجهزتها.