رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مبرراته غير منطقية

سياسيون: مصر القوية أعلن فشله لمقاطعة الانتخابات

سياسيون: مصر القوية أعلن فشله لمقاطعة الانتخابات
القاهرة ـ بوابة الوفد ـ – آية مصطفى:

هاجم عدد من السياسيين حزب مصر القوية لقراره بمقاطعة الانتخابات البرلمانية بحجة أنهم يريدون التواصل مع الشعب المصري فى الأحياء

والمدن، مؤكدين أنها مبررات غير منطقية والسبب الحقيقى وراء المقاطعة هو تيقنهم من عدم حصد مقاعد فى البرلمان لأن الشعب المصري رافض لأية أحزاب كانت داعمة لجماعة الإخوان الإرهابية ووقفت ضد ثورة 30 يونية.
واستبعد السياسيون أن يكون لمقاطعة الحزب تأثير على القوى السياسية المقرر مشاركتها فى الانتخابات أو أن يكون لهذا القرار مردود بالخارج لأن الحزب ليس له ثقل بالشارع.
فى البداية أكد مصطفى بكرى الكاتب الصحفى إن مقاطعة حزب مصر القوية للانتخابات البرلمانية بحجة تواصله مع الشعب المصرى فى الأحياء والمدن والقرى غير منطقي، لافتاً إلى أنه اتخذ هذا القرار لعدم وجوده فى الشارع والجماهير التى تقف ضده بسبب الممارسات التى قام بها لتصب فى صالح الجماعات الإرهابية.
وأكد «بكرى» فى تصريحات خاصة لـ «الوفد» أنه من المستحيل أن يؤثر حزب مصر القوية على القوى السياسية المقرر مشاركتها فى البرلمان، لأنه حزب عليه ملاحظات ومواقفه المؤيدة لجماعة الإخوان وضد ثورة 30 يونية.. وأشار الكاتب الصحفى إلى أن مقاطعة حزب مصر القوية للانتخابات البرلمانية لن يكون له تأثير فى

الخارج لأنه اتخذ القرار بإرادته ولأهدافه الخاصة.
فيما رأي حسام الخولى رئيس لجنة الانتخابات بتحالف الوفد أن كل حزب له مطلق الحرية فى اتخاذ قراراته ولكن حزب مصر القوية مربوط فى أذهان الشعب المصرى بأنه جزء قريب من جماعة الإخوان الإرهابية وفرصته فى الحصول على مقاعد ضعيفة.
وأوضح «الخولى» فى تصريحات خاصة لـ «الوفد» أن حزب مصر القوية ليس له تأثير على القوى السياسية التى من المقرر مشاركتها فى الانتخابات لأنه ليس له تأثير نظراً لهويته المحسوبة على جماعة الإخوان.
وأضاف رئيس لجنة الانتخابات بتحالف الوفد أنه من المستبعد أن يكون لمقاطعة الحزب مردود بالخارج، لأنه حزب ليس له ثقل وفرصته على حصد قاعد ضعيفة.
وفى سياق متصل لفت ثروت الخرباوى القيادى الإخوانى المنشق إلى أنه لا يوجد أحد يعرف حزب مصر القوية، فهو حزب مجهول وليست له قواعد شعبية، قائلًا: «إنه أحد رواسب الإسلام السياسي والمؤيد لجماعة الإخوان الإرهابية».
وأكد «الخرباوى» فى تصريحات خاصة لـ «الوفد» أن مبررات الحزب للمقاطعة غير منطقية، لافتاً إلى
أن قراره للهروب من الهزيمة التى سوف ينالها عند دخوله الانتخابات البرلمانية.
ونفى القيادى الإخوانى المنشق أن يكون لمقاطعة حزب مصر القوية تأثير على القوى السياسية التى قررت أن تشارك فى الانتخابات، متابعاً: «لولا تصريحات حزب مصر القوية لم يكن ليعرف».. وشدد على ضرورة عدم وضع حساب للخارج في اي قضية تخص مصر، قائلا: «نحن صنعنا غولاً وهمياً اسمه الخارج ولا يجب عمل حساب له».
وفى سياق متصل قال مجدى الشريف، رئيس حزب حراس الثورة: إن مبررات حزب مصر القوية للمقاطعة غير منطقية، لأنهم يعرفون أنهم غير قادرين على المشاركة فى الانتخابات.
ولفت «الشريف» فى تصريحات خاصة لـ «الوفد» إلى أن المقاطعة لن يكون لها تأثير على القوى السياسية لأن المبررات غير منطقية تفيد بأنه ليس حزباً وإنما ائتلاف لأفراد غير ممارسين للحياة السياسية.. وأكد رئيس حزب حراس الثورة أنه لن يكون هناك مردود للمقاطعة بالخارج لأنه ليس حزباً يسارياً أو ليبرالياً لأنه ليس له ثقل.
وفى النهاية قال دكتور أحمد دراج، القيادى بالجمعية الوطنية للتغيير: إن مقاطعة حزب مصر القوية ليست للتواصل مع الشعب كما يزعمون، موضحاً أن التواصل مع الشعب المصرى يحتاج للمشاركة فى الانتخابات.
وأشار «دراج» فى تصريحات خاصة لـ «الوفد» إلى أن قرار حزب مصر القوية كان بناء على واقع عدم تحقيقه لنتيجة إيجابية فى الانتخابات البرلمانية، كما أن الشعب المصري يعرف أنه حزب داعم لجماعة الإخوان الإرهابية.. وأضاف القيادى بالجمعة الوطنية للتغيير أن هذا القرار لن يكون له مردود بالخارج لأنه حزب ضعيف.