رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بدون شروط إضافية

إعلان ائتلاف تحالفى "الوفد المصرى" و"المؤتمر" خلال أيام

الطريق إلى البرلمان

الثلاثاء, 03 فبراير 2015 08:13
إعلان ائتلاف تحالفى الوفد المصرى والمؤتمر خلال أيام
كتب - زينب القرشي:

اتفق تحالف الوفد المصرى وتحالف أحزاب «المؤتمر والتجمع والغد» على تنظيم ائتلاف يجمع التحالفين تحت قائمة مطلقة واحدة والتنسيق فيما بينهما على مقاعد الفردى، وسيتم الإعلان الرسمى على اندماج التحالفين خ

لال الأسبوع الحالى، بعد ان تم الاتفاق على تعديل اسم تحالف الوفد ليصبح الاسم الجديد لائتلاف التحالفين»تحالف الوفد المصرى والمؤتمر».
واعتبر تحالف الوفد أن اندماج أحزاب كبيرة ولها شأن بالمجتمع «كالتجمع والغد والمؤتمر» يؤدى الى تقوية قائمة التحالف فى المنافسة مع التحالفات الأخرى، ويقوى فرصه فى حصد أكبر عدد من المقاعد، فيما أكدت الأحزاب الثلاثة أن المشاورات بينهم وبين تحالف الوفد قائمة الى الآن وسيتم توقيع الوثيقة المشتركة بينهما عقب إعلان اللجنة العليا للانتخابات فتح باب الترشح بشكل رسمى.
ومن جانبه قال بهجت الحسامى، المتحدث الرسمى باسم حزب الوفد، إن الوفد حاول مرات عديدة أن يجمع القوى الوطنية جميعها تحت قائمة واحدة إلا أن كل محاولاته باءت بالفشل، مشيرًا الي أن أحزاب «المؤتمر والتجمع والغد» قديمة ولها توجهات مختلفة مما يفيد فى التعددية داخل قائمة الائتلاف الجديد.
وأشار «الحسامى» فى تصريح خاص لـ«الوفد»، الى وجود لجنة واحدة لانتخابات التحالف تعكف

الآن على تجميع اسماء المرشحين من كافة الاحزاب، مؤكدًا ان اللجنة ستختار من بين هذه الاسماء المقدمة من المرشحين وفقًا لمعيارى الشعبية والقدرة على المنافسة، موضحًا ان هذين المعيارين هما فقط من سيحسم الاختيار بين المرشحين.
واضاف المتحدث الرسمى باسم حزب الوفد أن الوثيقة القديمة التى وضع بنودها الدكتور عمرو الشوبكى، هى الوثيقة السياسية المقررة حاليًا بين التحالفين، مضيفًا أن تلك الوثيقة قد تم التوافق عليها من قبل و بنودها شاملة لجميع القوى السياسية.
وأكد محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية مسئول التواصل السياسى لتحالف الوفد المصرى، أن التحالف يقوى نفسه بضم بعض الأحزاب الكبيرة والتى لها تأثير على الأرض كالاحزاب الثلاثة، مشيرًا ان هذا الائتلاف بين التحالفين سيقوى من عضد القائمة الانتخابية الخاصة بهم فى مواجهة التحالفات الأخرى، وستكون بمثابة الفرصة التى ستجعلهم يتمكنون من حصد أكبر عدد من المقاعد الانتخابية داخل البرلمان القادم.
وأوضح «السادات» فى تصريح خاص للوفد، أنه لم يتقدم أى
حزب من الأحزاب الثلاث بأى شروط لتحالف الوفد المصرى كشرط أساسى للاندماج سوى الاتفاق فى اختيار المرشحين على مبدأى الكفاءة والأفضلية بين المرشحين وليس على مبدأ القوة وسيطرة أى حزب داخل التحالف على الأحزاب الأخرى من خلال تقدمه لعدد اكبر من مرشحيه، مبينًا أن التحالف يقوم الآن بترتيب القوائم التى تجمع أسماء المرشحين ممن سيتقدمون بطلب عضوية وتقنينهم لمعرفة من منهم سيخوض السباق الانتخابى.
من جانبه، قال سيد عبدالعال، رئيس حزب التجمع، إن التحالفين مازالا تحت بنود التفاوض ولم يتم اعلان الاندماج بشكل رسمى حتى الآن، مؤكدًا انه خلال الايام القليلة القادمة سيتم الاعلان عن الائتلاف الجديد بين التحالفين، و ذلك بعد ان تنهى اللجنة العليا للانتخابات مهمتها فى اعداد القائمة واعلان فتح باب الترشح رسميًا .
وأكمل «عبدالعال»، أنه بمجرد إعلان فتح باب الترشح رسميًا من قبل اللجنة العليا للانتخابات، سيجتمع التحالفين من أجل توقيع الوثيقة المشتركة بينهما والتى ينص أهم بند منها على اختيار المرشحين الأجدر من بين الأحزاب على المنافسة فى السباق البرلمانى القادم.
وأشار الربان عمر صميدة، رئيس حزب المؤتمر، الى عدة مشاورات تتم الآن بينه وبين تحالف الوفد المصرى بشأن تحديد موعد نهائى لإعلان الائتلاف بين التحالفين من أجل الاتفاق على الأسماء المقترحة من الجانبين لخوض الانتخابات على القوائم والفردى، مكملا أنهم يعكفون الآن على الانتهاء من الأوراق الخاصة بمرشحيهم لتقديمها الى تحالف الوفد والوصول الى اتفاق مشترك بين التحالفين.