رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب والقومي للمرأه يبحثان أوجه التعاون في مجال حقوق المرأة

لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب والقومي للمرأه يبحثان أوجه التعاون في مجال حقوق المرأة

كتبت ماجده صالح

عقدت لجنة حقوق الإنسان اجتماعاً في الساعة الخامسة مساء اليوم الثلاثاء برئاسة النائب طارق رضوان  رئيس اللجنة بحضور الدكتورة  مايا مرسي  رئيس المجلس القومي للمرآة، وذلك لبحث أوجه التعاون والعمل المشترك بينهما فيما يتعلق بقضايا حقوق الإنسان.


تناول النائب  طارق رضوان رئيس اللجنة خلال الجلسة ، دور المجلس معربًا عن توافق المجلس القومي للمرآة والذي يعمل وفقا لمبادئ باريس، واتفاقية "السيدا"  وهي إتفاقية تعاقدية ملزمة لا يمكن الغائها وكذلك الدستور المصرى، والمواثيق الدولية . 


وأشارت أن الدكتور  مايا مرسي بأنها قد ارسلت أنشطة المجلس  وهى خطة للاستجابة السريعة لمصر تجاه وضع المرأة أثناء جائحة كورونا وأيضًا ، حماية المرأة من جرائم العنف في القوانين والتشريعات، الحماية من الختان، وجهود تمكين المرأة المصرية.
ثم أوضح رضوان إلى جهود مرسي التي كان لعا دور بالنتائج الايجابية حول تمكين المرأة حيث وصلت الى نسبة 28.8 % من عضوية مجلس النواب، و 10 % من عضوية مجلس الشيوخ، كما وصلت الى منصب وكيل

مجلس الشيوخ.
أشارت إلى أن المجلس القومى للمرأة قفز قفزات نوعية في ظل وجود قيادة سياسية تعى أهمية دور المرأة وتعززه وهو السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى، وأن دور المرأة رئيسي في الحفاظ على المجتمع وقد كانت صمام الأمان عندما نزلت بنفسها تنادى بحقوقها بعد ثورة 30 يونيو.
وأوضحت أن في عام 2010 كان عدد السيدات بالبرلمان المصرى 64 نائبة بنسبة 11% . أما بعد ثورة 30 يونيو أصبحت نسبة المرأة 25% مؤكدة ان هذا العصر هو العصر الحديث للمرأة بقيادة السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسي، وما تم إنجازه إلى الان هو مجهود 6 سنوات من الحصاد قبل توليها منصب رئاسة المجلس القومى للمرأة.
واشارت ، أننا بالمجلس ملتزمين بتقديم كافة التقارير الدورية في المراجعة الدورية الشاملة UPR التي شاركت فيها مصر بقيادة الوزير
عمر مروان، وقد كان لمصر تحفظات خاصة ببعض البنود التى تتعارض مع الشريعة الإسلامية التي بدورها تعطى حقوقا أكثر للمرأة. 
واضافت ، انه في عام 2016 قامت الدولة بعمل استراتيجية تهدف إلى تمكين المرأة المصرية برعاية السيد رئيس الجمهورية وربط تلك الاستراتيجية بالتنمية المستدامة 2030 للدولة المصرية، حيث قامت الدولة بالاطلاع على 17 بند الخاص بالوثيقة الدولية وقامت بوضع المرأة في البند رقم 2 من الخطة بعنوان المرأة واتخاذ القرار، بالإضافة إلى الحماية من كافة أشكال العنف ضد المرأة ، وقالت " قمت بارسال جميع التشريعات للخارج وخاصة الجنائية الخاصة بالدفاع عن حقوق المرأة والعنف ضدها في القانون المصرى والاشارة إلى القوانين الهامة مثل الاغتصاب والتحرش ، للتحقق من حماية المرأة المصرية.
وفي النهاية ، عبرت عن استعداد المجلس للتعاون مع لجنة حقوق الانسان بمجلس النواب  في كافة القوانين المتعلقة بحقوق الإنسان والإشارة لكل قانون وما يحققه من مردود للحقوق الأساسية (اقتصادية – اجتماعية – صحية،... الخ) ، فدور النواب بالبرلمان أكثر فاعلية وتأثير للخارج وأتمنى أن يكون هناك خطة إعلامية متفردة تصدر أسبوعيا من اللجنة على هيئة رسالة قصيرة للعالم بثلاث لغات (عربية – إنجليزية – فرنسية) بالإنجازات التي تحققها مصر في مجال حقوق الإنسان