رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"البحر ياما غرق وفرق".. نائلة جبر للجنة النزاع الإفريقي: مصر تواجه الهجرة غير الشرعية بحسم

الطريق إلى البرلمان

الثلاثاء, 06 أغسطس 2019 17:18
البحر ياما غرق وفرق.. نائلة جبر للجنة النزاع الإفريقي: مصر تواجه الهجرة غير الشرعية بحسمالسفيرة نائلة جبر
كتب - محمود فايد

 

شهد اجتماع لجنة فض النزاع والعلاقات الدولية بالبرلمان الإفريقي، برئاسة عبده بكار كون صديقي، وبحضور النائب حاتم باشات، عضو لجنة الشؤون الأفريقية بمجلس النواب،  والذي يعقد بمقر مجلس النواب المصري،  عرضت السفيرة نائلة جبر، رئيس اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، عدد من الأعمال الفنية التي أعدتها اللجنة  في إطار رسالتها الإعلامية لمكافحة الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر.

 

جاء ذلك اليوم الثلاثاء، حيث تضمنت الأعمال الفنية  أغنية للفنان  أحمد شيبه  والتي تسمي "فارس"، متضمنه كلمات "البحر ياما غرق وفرق " والتي تستهدف  تحذير الشباب من التوجه نحو الهجرة غير الشرعية، وأيضا أعمال أخري للاعب الكرة حازم إمام، فيما أكدت جبر أن الأغنية الخاصة بالفنان أحمد شيبة لها تأثير كبير ووصلت للعديد من طوائف المجتمع خاصة رواجها الواسع بين سائقي التاكسي، وتم

التفاعل معها عبر موقعها بقرابة 8مليون مواطن.

 

وتطرقت جبر للتأكيد علي أن القانون المصري يحمي الشهود في عميات الإتجار بالبشر من أجل الفاعلية في الإبلاغ عن العصابات المجرمة في هذا المجال،  مشيرة إلي أن مصر ترحب  بالتعاون الكامل في القارة السمراء من أجل نقل خبراتها التشريعية والتنفيذية بشأن الهجرة غير الشرعية بما يتوافق مع مبادئ حقوق الإنسان ، مؤكدة ضرورة أن يكون هناك فاعلية أيضا لأنشطة التوعية  عبر وسائل الإعلام بمختلف الدولة بشأن هذه الجرائم التى ترتكب بحق المواطنين.

ولفتت إلي أن أعمال التوعية بمحافظات مصر، يتم التنسيق بشأنها مع الحكومة لعمل خطط تنمية في القري التى تنتشر بها أعمال الهجرة والإتجار لتكون المواجهة شاملة علي

مستوي القانون وتنفيذه وأيضا التنمية الشاملة لهؤلاء المواطنين بدلا من تركهم، للاستقطاب من جانب  هذه العصابات ، خاصة أن هذه الأعمال ترتبط بشكل مباشر بالفقر.

وأكدت أنه جراء خطة مصر لمواجهة الهجرة غير الشرعية  لم تخرج منها مركب واحده منذ 2016 متعلقة بالهجرة غير الشرعية، نتيجة الجهود الصارمة من الجهات المعنية علي كافة المستويات، مشيرة إلي أن هذه الجهود تحمي الشباب من التورط في مغادرة البلاد والتورط في أعمال منافية للآداب والقانون  وتجارة المخدرات قائلة:" حتى لو غادر الشباب للدول الأخري عبر الهجرة غير الشرعية يتم توريطهم  واستغلالهم وإذلالهم  خاصة الصغير منهم في تجارة المخدرات  عبر القطارات".

 

من ناحيته قال ممثل البرلمان الأوغندي،  أن الأوضاع في القارة السمراء بشأن الهجرة غير الشرعية ليست جيدة، بسبب الظروف   التى تمر بها القارة، مؤكدا علي أن  مواجهة ذلك يتم من خلال الدعم الحقيقي وتوفير فرص عمل حقيقة للشباب، فيما أتفق معه ممثل البرلمان الجيبوتي، مؤكدا علي أن  مواجهة الهجرة غير الشرعية يتطلب العمل ودمج الشباب بسوق العمل  من خلال فرص حقيقة.