رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزير الري بالبرلمان: مفاوضات سد النهضة مستمرة.. وليس بها جديد

وزير الري بالبرلمان: مفاوضات سد النهضة مستمرة.. وليس بها جديدوزير الموارد المائية والري محمد عبدالعاطي

 أكد وزير الموارد المائية والري، محمد عبدالعاطي، أن المفاوضات بشأن سد النهضة الإثيوبي مستمرة، وليس هناك تطور جديد بها.

 

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب، برئاسة النائب طارق رضوان، اليوم الإثنين، ردًا على مداخلة عضو اللجنة حاتم باشات، الذى تساءل عن تطورات ملف سد النهضة، خصوصًا بعد تطورات الوضع فى السودان، حيث شدد باشات على أن مصر لابد أن تكون علاقاتها بحكومة السودان الجديدة، وكذا الدول الأخرى، متوازنة للحفاظ على حقوقها.

 

 وقال الوزير: "كان مقررًا عقد اجتماع على مستوى وزراء الرى فى القاهرة.. إلا أنه تم تأجيله بسبب تغيير الحكومة فى دولة السودان الشقيقة، والأحداث التي شهدتها، وتم بعدها الاتفاق على عقد الاجتماع مرة أخرى خلال الأيام المقبلة، لكنه لم يتقرر موعده بعد".

 

 وشدد الوزير على إلتزام مصر في الوصول إلى اتفاق عادل يحقق مصالحها وحقها فى الحياة إلى جانب تنمية دول حوض النيل، باعتباره أيضًا هدفًا أساسيًا، مستطردًا "نحن لسنا ضد تنمية دول حوض النيل، ونشدد على ما قاله الرئيس عبدالفتاح السيسي، وكرره أكثر من مرة، "نحن دولة صحراء يخترقها نهر النيل، لأن أرضنا ٩٥% صحراء، والمياه بالنسبة لنا حياة".

 

 وتابع: "هدفنا أن نعيش، وأثيوبيا يتوفر لها الكهرباء، ويهمنا الوصول لاتفاق عادل يصمد مع الزمن ويستمر ولا يكون اتفاقًا هشًا، وملف سد النهضة ملف الدولة المصرية بالكامل، وكل الوزارات تعمل به، كل وفقًا لتخصصاته بالتنسيق على أعلى

مستوى".

 

  أكد وزير الموارد المائية والري، أن المجلس الثقافي الأفريقي، الذى وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتدشينه يستهدف تعريف المصريين أكثر عن قارة أفريقيا، وحتى حينما يأتى الأفارقة يجدون ما يمثل تاريخهم جميعًا فى مصر.

 

 أوضح الوزير، أنه تم تخصيص دور كامل بالمجلس، الذي سيقام فى متحف النيل بمحافظة أسوان، كمركز ديجيتال مدعوم بأفلام قصيرة تقدم معلومات عن كل دول أفريقيا، تشمل مساحتها وعدد سكانها، وأهم ما تتميز به وغيرها، وبدأت بفيلمين عن دولتى أثيوبيا والنيجر نشرا مبدئيًا على صفحة الفيس بوك الرسمية للوزارة، تحت عنوان "اعرف قارتك"، ومدة كل منهما 3 دقائق، فضلًا عن قيام الوزارة بعمل مسرح رومانى يطل على خزان أسوان متعلق بالفنون الأفريقية.

 

 قاطعه رئيس اللجنة متوجهًا له بالشكر على إنتاج تلك الفيديوهات، على رغم أنها أمر ليس من اختصاص وزارته بل الإعلام، قائلًا: إن هذا ليس دوركم معالي الوزير، وألوم على الإعلام، فقد اتفقنا قبل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي أن يتم تدشين قناة معلومات لأفريقيا تقوم بتوضيح وشرح لعدد دولها وموقعها الجغرافي وغيرها من المعلومات، فنحن أمام توجه جديد من القيادة السياسية والسلطة التشريعية بالتوجه إلى أفريقيا، فلابد من تغيير ثقافة الشعب المصري نحو شعوب

أفريقيا، يجب أن نغير الرؤية والمنظور".

 

 وتدخل وزير الرى بالتوضيح، أن جميع الفيديوهات منشورة لدى صفحة الفيس بوك الرسمية للوزارة، وبلا حقوق بث، ومن السهولة بث القنوات والمواقع عبر مناصاتها.

 

 شارك النائب سلامة الرقيعى، رئيس اللجنة فى توجيه اللوم للإعلام، مشددًا على ضرورة تدشين قناة موجهة لأفريقيا، أو بث ساعات بالقنوات الحالية، أو برامج متخصصة حول أفريقيا.

 

 كما هاجم عضو اللجنة السيد فليفل هيئات الإعلام الثلاث، قائلًا: لو بإيدى لقمت بإلغائها جميعًا، ولم يحدث أضرارًا للدولة مثلما قام به الإعلام، القناة لابد أن تبث مباشرة وينفذ الوعد الرئاسي"، ليتدخل رضوان مشيرًا إلى أنه سيتم توجيه الدعوة لمجالس الإعلام للاجتماع بها بشأن ذلك.

 

 أشار فليفيل إلى أن الحكومة مازالت تسير وفق أجندة مختصرة تضم ٢٥ هدفًا مخصصة فقط لملف رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، مضيفًا "بنبوس أيديكم اقعدوا مع بعض واعيدوا النظر فى خطة مصر ٢٠٣٠ فيما يخص أفريقيا وربطها بـ7 محاور الخاصة بالتنمية الأفريقية"، لافتًا إلى ضرورة تشكيل مجلس أعلى للشئون الأفريقية يضم الوزارات المعنية حتى لا تعمل فى جزر منعزلة، هدفها الخروج بمخطط وطنى لرؤية مصر تجاه القارة.

 

 وشدد النائب حمدى بخيت على ضرورة تدشين القناة، ويثبت لوجو على القنوات المصرية بشأن أفريقيا، وفيلم عن دولة أفريقية يذاع أسبوعيًا وأن توجه قناة النايل تى فى للقارة الأفريقية واضح مثلما تم الاتفاق مع قيادات الهيئة الوطنية للإعلام ولم ينفذ، قائلًا: الهيئة عملت إيه ولا حاجة مما طلبناه فى الاجتماع السابق.. ليتدخل مرة أخرى طارق رضوان "الهيئة الوطنية مشغولة بمرتضى منصور".

 

 وتساءلت النائبة مى محمود، عضو اللجنة عن الخطة المستقبلية للمزارع، المقرر أن تنشئها مصر فى بعض الدول الأفريقية وفق مستهدفات خطة مصر والقارة 2030، مشيرة إلى ضرورة أن تشمل كيفية مواجهة معوقات الزراعة واستقطاب المزارعين وتحفيزهم للاستثمار فيها.