رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

طوارئ في «النواب» بسبب سد النهضة

الطريق إلى البرلمان

الأربعاء, 15 نوفمبر 2017 20:09
طوارئ في «النواب» بسبب سد النهضةسد النهضة- صورة ارشيفية

كتب ـ ناصر فياض ومحمود فايد:

 

أعلنت بعض لجان مجلس النواب حالة الطوارئ، لبحث تداعيات أزمة سد النهضة، وتعقد لجان الشئون الأفريقية، والعربية، والخارجية،والأمن القومي،والزراعة،  اجتماعًا هامًا الاسبوع القادم، لبحث تجاوزات إثيوبيا تجاه مصر بخصوص سد النهضة، والتطورات الأخيرة بعد اجتماع القاهرة الأخير.

 وقال سيد فليفل رئيس لجنة الشئون الإفريقية، لـ «الوفد»، إن اللجنة استدعت وزير الري الأسبوع الماضي، بشأن  أزمة السد الأثيوبي، وتناولت المناقشات  رفض السودان لموافقة على التقرير الاستهلالي الخاص بدراسات «سد النهضة»، وانحيازه الى إثيويبا.

 وأضاف «فليفل» تم  الاتفاق على عقد اجتماع  خماسي، خلال الأسبوع القادم، ويجري إبلاغ الى الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، بشأن ضرورة حضور وزراء الخارجية والدفاع والري والزراعة، لأهمية الملف، والمرتقب وضع الاجتماع الموسع، علي أجندة اجتماعات الاسبوع القادم.

ومن جهة أخرى طالب محمد أنور السادات النائب السابق، ورئيس حزب الإصلاح والتنمية بضمان حق مصر

فى مياه النيل بموجب الاتفاقات الدولية والحقوق التاريخية وذلك بإشراك المجتمع الدولى من خلال مجلس الأمن ومؤسسات التمويل الدولية ومحكمة العدل بلاهاى.

كما طالب بتوجيه إنذار للجانب الأثيوبى ومن يسانده بأننا أصحاب حق ولن نتردد فى استخدام كافة الطرق والسبل للحفاظ على حياتنا كمصريين. 

وطالب اللواء حاتم باشات، عضو لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب، مصر بأن تكون لديها خطوات سريعة في أفريقيا. مشيرا الى أن مفاوضات سد النهضة تعثرت ولم تفشل، مشيرًا إلى أن أثيوبيا تهدف لإطالة أمد التفاوض. 

وأضاف «باشات»  أن التقرير الاستهلالي يستند إلى اتفاقية 59 التي تحافظ على الحقوق التاريخية لمصر. وأن التقرير الاستهلالي  يستند على اتفاقية 59، مشيرا إلى أن موقف السودان غامض خاصة أنها دولة مصب وقد تتعرض

للأخطار.

وأضاف «باشات» أن هناك اتفاقيات واستثمارات تمت الفترة الأخيرة بين أثيوبيا وقطر، و أن وزير المالية القطري متواجد الآن في السودان.

قال اللواء كمال عامر رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى ، إنه ليس هناك خيار سوى الحلول المبنية على التعاون والتشاور والتنسيق والدبلوماسية الناعمة  فى قضية «أزمة سد النهضة الأثيوبى » ، لافتا  مصر لديها حلول متعددة مع دول حوض النيل ، وعلى المستوى الاقليمى  والدولى .

وأضاف عامر فى تصريحات للمحررين البرلمانيين اليوم ، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أكد من قبل وبوضوح أنه ليس هناك تفريط فى أى نقطة مياه وعلاقتنا بدول أفريقيا وثيقة فى إطار التعاون والتنسيق المشترك بما لا يلحق أى ضرر لطرف من الأطراف ، ونحن لسنا ضد التنمية  فى أفريقيا .

وتابع رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى : أرجو من الشعب المصري ألا يقلق ، مؤكدا أن هناك قوى كارهة وتتعارض مصالحها مع مصالح التنمية فى مصر تسعى لإشعال الفتن ،  ولكن ثقتنا فى الله وقيادتنا السياسية ، ووجود خطط وحلول متعددة  ، ونرجو أن تنتهى القضايا بالحلول المرضية للجميع .