رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

معلمون على فيسبوك: "يا أولياء الأمور ضموا علينا!"

الصفحه الاخيره

الأحد, 18 سبتمبر 2011 18:59
كتبت - سارة عزو :

تحت شعارات كثيرة أضرب العديد من المعلمين بأول يوم دراسى عن التدريس بالمدارس، كما أكد بعضهم على إضرابهم عن الدروس الخصوصية التي تهين كرامتهم على حد تعبيرهم، حيث دشن المعلمون في جميع أنحاء الجمهورية عشرات الصفحات التي يتواصلون من خلالها، ويعبرون عن شكواهم التي لم يستمع إليها المسئولون بداخلها.

"معلمون معتصمون" و"إضراب أول يوم دراسة (مدارس بلا معلمون حتى تنفذ مطالبنا)"، "أين كرامة المعلم؟!"،"المعلمين المتحدين"،"كوفي شوب المعلمين" وغيرها من الصفحات الإلكترونية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" التي دشنها المعلمون مؤخراً للتعبير عن سخطهم وغضبهم من قرارات وزير التربية والتعليم المتتالية.
أكد القائمون على صفحة "معلمون معتصمون" على استمرارهم في الإضراب قائلين:" نحن المعلمون المعتصمون شهداء أحياء إما أن نستعيد كرامتنا أو تصبح الأمة كلها جهلاء، ولن يجد العلم من يحمل له لواء، وداعاً لمهنة التدريس والتعليم في مصر، سنستمر في إضرابنا حتى تنفذ مطالبنا"، كما أضاف القائمون على صفحة "أين كرامة المعلم؟!" قائلين:"علمناكم أهانتونا سنعلمكم كيف تحترمونا، شعارنا في إضراب المعلمين كرامة المعلم خط احمر".
بينما وافق العديد من الأعضاء في جميع الصفحات على استمرار الإضراب ومنهم العضو أحمد مجاهد قائلا:"جميعنا مع الإضراب حتى نأخذ حقوقنا"، وأضاف حازم محمد :"إحنا مش بلطجية زى الوزير ما قال نعم للإضراب"، بينما عقّب ياسر زيدان على أحدث قرارات اتخذها وزير التعليم قائلاً :" الوزير أبو مخ طخين عامل ودن من طين والتانية من عجين، فاكر أسلوب الحزب الواطي اللي تربي عليه القائم علي الكذب والخداع وتزييف الأرقام ها ينفع بعد الشعب ما قام وعرف حقيقة الكذاب بكره

نشوف إن أنت عليك الدور".
كما أكد المدرس بهاء بركات إضرابه عن الدروس الخصوصية قائلاً:"سنضرب عن التدريس وسنضرب عن الدروس الخصوصية، فمرتب الوزارة هو الملاذ الآمن لنا ولأولادنا لأن دخل الدروس الخصوصية يمكن أن ينقطع فجأة سواء بالمرض أو بالوفاة، كما أن الدخل الذي نحصل عليه من الدروس الخصوصية ثمنه غال جداً فهو من صحتنا وأعصابنا وانفصالنا شبه التام عن حياتنا وأولادنا وأقاربنا وأصدقائنا".
وعلق محمد مصطفى:"سيكون هذا العام الدراسي أسوأ عام في تاريخ التعليم وسيكون ممتلئ بالإضرابات والمظاهرات والوقفات ولن يكون هناك تدريس وسوف يجد الإعلام مادة خصبة لتناول قضايا التعليم"، وأضاف على البعلي :" وبعدين يعنى المعلمين يعملوا إيه والوزير يصر على استمراره في سياسة النظام القديم وكذلك شرف الاثنين عملاء تحت مظلة النظام السابق ويعرفون سياسته جيدا وللعلم هذا من سوء حظ البلد لأن التعليم هو سر تقدم الدول التي نريد أن نطبق سياستها مثل تركيا وماليزيا، فهم بدأوا بالتعليم بعكس ما نريد نحن فنحن نريد أن نبدأ بالسياسة وهذا أكبر خطأ وظلم للشعب، فالديمقراطية لا تصلح في شعب نسبة الأمية فيه تفوق الخمسين بالمائة".
وعقبت سارة محمود :" لا أتوقع خيراً لهذا البلد إذا لم ينظر إلى التعليم نظرة قوية"، وأكد محمد أحمد :" في أول يوم دراسي أعلن وزير التعليم أن ضمير المعلم الشريف لن يسمح له بالتخلي
عن التلاميذ والطلاب !! قول حق يراد به باطل هذا عن ضمير المعلم، فأين ضمير الحكومة؟؟ ضمير المعلم وجد أن الإضراب هو الطريقة الوحيدة لإيقاظ ضمير الحكومة من سباتها العميق الذي  دام عشرات السنين تجاه المعلم المطحون؟".
وأضاف محمود محمد:"لو كان الوزير يهمه مصالح المعلمين لكان الشخص الأول في صفهم لكنه لا يعبأ بنا لذلك نريد إضرابا عاما لكي نعلم الأدب لمن لا أدب له ولكي يعلموا أننا لسنا ضعفاء أو مهمشين"، وقال أحمد جلال:"مطالبنا نقابة حرة مستقلة، وزيادة الأجور بما يحفظ ماء وجه المعلم، وإلغاء الدبلومة التربوية وكل شيء يهين المعلم، وإقالة وزير التربية والتعليم على أن يكون وزير التربية والتعليم من المدرسين وليس من أعضاء هيئة تدريس الجامعة"، وشدد مصطفى محمد :"لازم الوزير يرحل.. إضراب عام لحين تحقيق المطالب".
وأقسم مبارك عويس على إحدى الصفحات على أن راتبه لا يتعدى الـ120 جنيها، وأن المدرسة التي يدرس بها في آخر قرية في المركز الذي يسكن به كما أن تكلفة المواصلات 2 جنيه في اليوم، وأضافت جميلة صفوت :"يقولوا حد أدنى 700 جنيه ونسكت ويقولوا 200% ونسكت بعد كدا يبقى المرتب 500 جنيه ده حرام والله، لو حد فاتح بيت تقدر تقولي يا حضرة الوزير المحترم تقدر تفتح بيت بـ500 جنيه حسبنا الله ونعم الوكيل".
  كما دعا كريم أحمد إلى انضمام أولياء الأمور للمعلمين قائلاً:" وسعوا الجبهة شوية، واسعوا إلى ضم أولياء الأمور إلي جانبكم، فقد نجح نظام المخلوع في أن يخلق حالة عدائية بين المدرس وولى الأمر، حيث يرى ولى الأمر المدرس حصالة فلوس تضمن نجاح أولاده، آن الأوان لكي تنتهي حالة الاحتقان بأن يحصل المدرس على حقه من الدولة"، وأضافت روبي مينا :" نفسي ييجي وزير يكون معلم يعرف أد إيه المعلم بيتعب في الفصل وخصوصا في القرى والريف والتعامل مع فئات مختلفة تماما"، وقال محمد نور:"كيف يتسنى لهذا الوزير أن يغمض عينيه ومعلموه في حالة قهر وظلم وضائع حقهم؟ لابد من إقالته فورا.

أهم الاخبار