رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أم حسن.. مشوار الالتحاق بالجامعة يبدأ بصندوق مسح الأحذية

الصفحه الاخيره

الجمعة, 16 سبتمبر 2011 15:53
كتبت - ثناء عامر:

اثنا عشر عاماً من الكفاح، أثمرت عن حصول كبري بناتها علي معهد تمريص وابن في كلية هندسة والثالثة في كلية السياحة والفنادق والرابع طالب بالصف الثاني الثانوي والخامس بالصف الأول الاعدادي.

خمسة ابناء استطاعت والدتهم أن تعبر بهم إلي بر الأماكن بعد وفاة زوجها منذ 12 عاماً، سلكوا طريق العلم ولم تقف ظروفهم الاجتماعية كعائق أمامهم بل تحدث الأم هذه الظروف حتي نجحت في أن تعلمهم. أم حسن «49 سنة» امرأة استطاعت أن تغير معني كلمة «غلابة» فهي ليست ماسحة احذية فقط بل طالبة بالفرقة الثانية بمعهد

الخدمة الاجتماعية في الجامعة المفتوحة.
تقول أم حسن: بدأت مشواري عقب وفاة زوجي، اشتريت صندوق الاحذية وثلاث علب ورنيش وفوطة وفرشاة وجلست أمام مزلقان ارض اللواء، واضافت: كنت اخجل في البداية من نظرات المارة، كما أن اخوتي واقاربي سخروا مني وقاطعوني وطلبوا مني ان اخرج اولادي من التعليم واجعلهم يعملون ليصرفوا عليَّ وعلي انفسهم لكني رفضت وفضلت ان اكون ماسحة احذية.
وأكدت أم حسن أنها اتجهت إلي الجامعة المفتوحة لتلتحق بكلية الخدمة الاجتماعية وبالفعل
نجحت في الفرقة الأولي العام الماضي وهي حاليا بالفرقة الثانية موضحة أنها غارت من أبنائها لذا التحقت بالجامعة.
اشارت أم حسن إلي أن ابنائها طلبوا منها أن تترك عملها لكنها رفضت للمرة الثانية.
واكدت ام احسن ان مصر ليس بها من يصلح ليتولي رئاسة الجمهورية مشيرة إلي أن النظام السابق مازال يحكم مصر من خلف القضبان وأكبر دليل علي ذلك حالة الفوضي العارمة التي يعيشها الشعب المصري والبلطجية المنتشرون في الكثير من المناطق، وان الثورة لم تجن ثمارها حتي الآن، موضحة ان مصر تحتاج إلي حكم رجل صالح وسياسي مخضرم يحكم الدولة بقبضة من حديد حتي يسيطر علي حالة الفوضي، تتمني أم حسن أن يحرر الله تعالي القدس وان يرسل لمصر حاكماً عادلاً.
 

أهم الاخبار