فنانو مصر: أيد خارجية وراء تفجير الكنيسة

الصفحه الاخيره

الاثنين, 03 يناير 2011 14:14
خاص – بوابة الوفد


أعرب غالبية فناني مصر عن رفضهم لحادث تفجير كنيسة القديسين بالاسكندرية وقدموا التعازي لأسر الضحايا علي الحسابات الشخصية لهم علي موقع فيس بوك ومواقعهم الخاصة، واعتبر غالبيتهم أن التفجير عمل خارجي .
حيث أكد الفنان أشرف زكي نقيب الممثلين استنكاره الحادث وجميع الفنانين مستنكرون لما حدث، وأشار إلى أن الأيدي الملوثة بدماء المسيحيين هي "أيد أجنبية وليست مصرية وليست مسلمة لأن من فعل ذلك كافر ولايعرف له دين أو ملة، لأنه لايوجد دين يبيح القتل والدمار بهذا الشكل البشع".
ورجح الممثل يحيى الفخراني، المتزوج من أديبة مسيحية، أن يكون العمل بأيد أجنبية قائلا: "في اعتقادي الشخصي أن هذا الحادث من الخارج والشعب المصرى لابد أن يعلم هذا جيدا، وأنا أطالب الدولة بموقف حازم وسرعة الكشف عن الجناة، وأنا لى مطلب شخصى ودائما أنادى به وهو أن تقوم الدولة بإلغاء خانة المسلم والمسيحي من البطاقة وجواز السفر، وأن يكتب فقط كلمة مصرى، لأننا

فى النهاية شعب واحد.
ودعا الفنان عزت العلايلي رجال الدين المسلمين والمسيحيين للتماسك والترابط أمام أي قوة خارجية تريد أن تحدث فتنة في مصر، وأشار العلايلي إلى أن مصر لم تشهد حوادث إرهابية ضد المسيحيين وأن "هذا الحادث الأثيم دبرته بالفعل قوة أجنبية ليس فيها مسلم واحد وهذا ماستكشفه الأيام القادمة".
وقال الفنان حسن يوسف إن هذا العمل الإرهابي ليس من الإسلام في شيء، مؤكداً أن "غول الطائفية" من الممكن أن يأكل الأخضر واليابس على أرض مصر إذا لم يتم قتله وهو في المهد، مشيراً إلى ماحدث في القرن الماضي في فترة الاستعمار الذي كان يريد أن يزرع الفتنة الطائفية في مصر لكن الشيوخ والقساوسة وقفوا لها بالمرصاد وأبدوا تكاتفاً غير عادي أمام غول الفتنة الذي كان الاحتلال قد زرعه
في مصر.
ودعا الممثل عادل امام لرفع الرايات السوداء قائلا: "في داخلي كم من الغضب والحزن، الوطن يهدر حقه، عندما حدث هذا في العراق، هدد البعض بتنفيذ عمل مشابه في مصر، فكان لابد أن نحتاط، لابد من حماية أقباطنا .. هذا شئ غبي وساذج، أطالب بالتعبير عن الحزن بشكل عملي كنوع من الاحتجاج، فلنضع رايات سوداء على بيوتنا وسياراتنا" .
وقال الفنان هاني رمزي (مسيحي) إن مصر مستهدفة من الخارج، لافتا إلى أن هذا العمل الخسيس هدفه الأساسي زعزعة استقرار البلاد وإحداث فتنة طائفية داخل مصر بين المسلمين والأقباط الذين هم شعب مصر، مشددا على أن مصر مستهدفة من الخارج .
واعتبر الفنان ماجد الكدواني (مسيحي) أن هذا الحادث المقصود منه هدم وحدة شعب مصر وتفكيك المسلمين والمسيحيين، وأشار إلى أن هذا الحادث سوف يزيد من تماسك الشعب المصري لأنه واضح جداً أن الحادث صنع بأيدٍ أجنبية لايهمها شيئا سوى إفساد الحياة الآمنة في مصر ورغبات شيطانية لتدمير وحدة هذا الشعب.
وكتب الفنان أحمد مكي على حسابه الشخصي: "أنا مصري (مسلم ومسيحي) ضد الإرهاب، وقام بتغيير صورة الحساب الخاصة به إلى صورة هلال يعانق الصليب على خلفية سوداء تعبيرا عن الحزن .

 

 

 

أهم الاخبار